شرطة الشارقة تطلق برنامجاً للحد من سرقة المنازل قيد الإنشاء

أطلقت القيادة العامة لشرطة الشارقة برنامج «الخردة وقطع الغيار الإلكتروني»، بهدف الحد من سرقة المنازل قيد الإنشاء بوجه خاص، وسرقة المواد المدرجة ضمن أنشطة تجارة السكراب والخردة بالإمارة.

وقال نائب مدير عام العمليات الشرطية العميد إبراهيم مصبح العاجل، إن البرنامج جاء تماشياً مع توجهات الدولة ووزارة الداخلية نحو التحول الرقمي، ومواكبة القيادة للتحول الإلكتروني وتطبيقه في مختلف عملياتها الشرطية، بإيجاد قاعدة بيانات متكاملة، تسهم في الارتقاء بمهام العمل الأمني، مشيراً إلى أن البرنامج يهدف إلى الحد من معدل سرقة المواد الخردة، وينظم عملية بيعها وشرائها، ومراقبة تلك العملية من خلال الإدارات المختصة بالقيادة وبالتعاون مع دائرة التنمية الاقتصادية، والإدارة العامة للدفاع المدني بالشارقة كشركاء استراتجيين، مشيداً بدورهم المحوري في تعزيز منظومة العمل الأمني، واسهامهم الفعال في تعزيز الأمن والأمان لأفراد المجتمع.

وأشار إلى أن شرطة الشارقة تواصلت مع الجهات الحاصلة على تراخيص العمل في مجال تجارة بيع وشراء الخردة والسكراب، والبالغ عددها 540 ترخيصاً على مستوى الإمارة، حيث تم إطلاعهم على آلية عمل البرنامج، وكيفية إدراج البيانات الشخصية للبائع على النظام والمتاحة بثلاثِ لغات هي «العربية، والإنجليزية، والأوردو»، حيث يسهم البرنامج في مراقبة العمل في هذا القطاع، ما ينعكس إيجاباً في الحد من سرقة المواد من المنازل قيد الإنشاء وبيع مكونات إنشائها كالكبلات الكهربائية وغيرها من المواد الأخرى، حيث تمثل تلك المنازل بيئة خصبة للسرقة، وذلك لما تضمه من معدات وأدوات باهظة الثمن، وخلو معظمها عادةً ممن يقوم على أعمال الرقابة والحراسة.

من جانبه أوضح مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية العقيد عمر أحمد بوالزود، أن برنامج «الخردة وقطع الغيار الإلكتروني» يسهم في الحد من سرقة المواد التي يتم بيعها في سوق الخردة، وينظم عملية البيع والشراء في هذا القطاع وحوكمة عملياتها بصورة آمنة، كما تعتبر عملية البيع والشراء عبر التطبيق سهلة الاستخدام وغير معقدة تقنياً، ولا تحتاج لكثير من الوقت للإلمام بمتطلباتها، حيث يتم فيها إدراج بيانات البائع عن طريق إدخال رقمي (الهوية والهاتف) على التطبيق، ومن ثم تتم عملية البيع إلى المحال والمؤسسات العاملة في المجال ذاته.

إبراهيم العاجل:

• «البرنامج يواكب التحول الإلكتروني في مختلف العمليات الشرطية لإيجاد قاعدة بيانات متكاملة».

طباعة