بإشراف 55 متطوعاً مدرباً

«إنقاذ الشارقة» ينقل 4343 حالة من طريحي الفراش

المقدم راشد بن صندل: «ندرس توسيع الخدمة وزيادة الطواقم المشرفة عليها، لنقل كبار السن وأصحاب الهمم وطريحي الفراش».

أكد رئيس قسم الإنقاذ في شرطة الشارقة، المقدم راشد بن صندل، أن عدد المستفيدين من مبادرة النقل العام المراعي للسن، للتعامل مع طريحي الفراش من كبار السن وأصحاب الهمم، عبر مركبات الإنقاذ والإسعاف المجهزة والمطورة بأحدث المواصفات خلال 2020، وصل إلى ما يزيد على 4343 حالة تم نقلها من المنازل إلى المستشفيات أو بالعكس، أو نقلها إلى الدوائر والمؤسسات الخدمية المختلفة التي يتحتم عليهم زيارتها، أو نقلهم إلى مختلف الإمارات الأخرى، لتقديم العلاج اللازم لها، وتلبية احتياجاتها بما يتوافق مع توجهات الإمارة المراعية للسن.

وبيّن أن قسم الإنقاذ يقدم أعمالاً وخدمات إنسانية تعدّ واجهة تعكس الوجه الحضاري لشرطة الشارقة، وانصهارها في قضايا تهم المجتمع بمختلف شرائحه، إذ إن هذه المبادرة، التي أطلقت منذ سنوات، لاقت استحسان جميع الفئات، كونها تعزز خدمة النقل الخاص على مدار 24 ساعة، إذ تم في عام 2019 نقل ما يزيد على 3985 حالة، و3856 في عام 2018.

وتابع بأنه يشرف على نقلها كوادر مؤهلة ومدربة مكونة من 55 متطوعاً، تلقوا كل التدريبات اللازمة للتعامل مع الحالات المرضية بجميع أشكالها وأنواعها، مشيراً إلى أن الكوادر المتطوعة أنجزت ما يقارب 8642 ساعة تطوعية منذ انطلاق المبادرة عام 2018.

ولفت إلى أن المبادرة تم إعداد دراسة ميدانية لها بالتعاون مع دائرة الخدمات الاجتماعية، شملت أنواع الإعاقة وعدد طريحي الفراش من كبار السن بالإمارة، وعمل استطلاع لرأي الفئات المجتمعية عن جودة الخدمة المقدمة لكبار السن وطريحي الفراش، لافتاً إلى أن نسبة الرضا عن خدمات المبادة منذ إطلاقها تجاوزت 98% حتى الآن، وأسهمت في رفع مؤشر السعادة إلى 98.5% في 2020، بسبب جودة الخدمات المقدمة، والكوادر المدربة المشرفة عليها.

وأفاد بأنه توجد دراسة حالياً للتوسع في الخدمة والطواقم المشرفة عليها، لنقل كبار السن وأصحاب الهمم وطريحي الفراش، لزيادة الطلب عليها من قبل هذه الفئة، لافتاً إلى أن جميع سيارات الإسعاف المخصصة للمبادرة مجهزة بمواصفات عالية.

طباعة