«أبوظبي للدفاع المدني» تستعين بتقنيات وآليات متطورة

«روبوت إطفائي» يضخ 10 آلاف لتر مياه في الدقيقة

صورة

تستعين هيئة أبوظبي للدفاع المدني بتقنيات وآليات متطورة لتعزيز استجابتها في حوادث الحريق، من أبرزها سيارة الإطفاء «بانثر» و«روبوت إطفائي» يضخّ كميات كبيرة من المياه تصل إلى 10 آلاف لتر في الدقيقة.

وقال المساعد أول خالد محمد الشحي إن «سيارة الإطفاء (البانثر) تُعد المستجيب الأول في الحوادث المتطورة، لكفاءتها العالية في عمليات الإطفاء، حيث تحتوي على ثلاثة خزانات من مواد الإطفاء، هي خزان المياه، وخزان مادة الفوم، وخزان البودرة، إضافة إلى معدات الإنقاذ الحديثة المجهزة للقصّ والفتح الهيدروليكي، عند نشوب حريق».

وأكدت الهيئة حرصها على استخدام الذكاء الاصطناعي في عمليات الإطفاء بما يواكب التطور في استخدام أحدث التقنيات العالمية المتطورة، التي تسهم في تحقيق أعلى مستويات الاستجابة عالمياً.

وذكرت أن من بين التقنيات الجديدة «الروبوت الإطفائي» لمواجهة الحرائق، وهو يعمل بتقنية التحكم عن بعد بمسافة لا تزيد على 500 متر، ويمتاز بوجود جرافة في المقدمة، ويضخّ كميات كبيرة من المياه تصل إلى 10 آلاف لتر في الدقيقة بالنظام العادي ونظام الرذاذ المائي، كما يمكنه ضخّ كميات كبيرة من تيارات الهواء وسحب أوزان تصل إلى 3.8 أطنان.

ويستخدم الروبوت الإطفائي لإخماد أنواع مختلفة من الحرائق في المناطق الصناعية والأنفاق، ومواقف السيارات المغلقة. وتحرص الهيئة على تزويد كوادرها من الإطفائيين بأفضل التجهيزات من الآليات، حيث أضافت إلى فرقها ثلاثة روبوتات ذات مواصفات عالية لإطفاء الحرائق. كما أطلقت شرطة أبوظبي، مطلع العام الجاري، وحدة «رزين» للإنقاذ والإطفاء والإسعاف، على شارع «رزين» بين أبوظبي والعين. وهي مجهزة بأحدث المعدات والتقنيات المتطورة في مجالات الإطفاء والإنقاذ والإسعاف لتحقيق الاستجابة الفعالة لحماية الأرواح والممتلكات، إذ تُعد مستجيباً أول في التعامل مع جميع البلاغات.

طباعة