نتيجة دراسة شملت 12 ألف أسرة.. ودعت إلى مراقبتها

%23 من الألعاب على هواتف الأطفال في الشارقة قتالية

استخدام ألعاب ترفيهية وتعليمية رفع حصيلة الأطفال المعرفية. أرشيفية

قالت دراسة ميدانيّة نفذتها إدارة سلامة الطفل، التابعة للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة، إن 89% من الأسر في إمارة الشارقة التي شملتها الدراسة، أكدوا وجود ألعاب إلكترونية على هواتف أطفالهم المتصلة بالإنترنت، إذ استهدفت الدراسة، التي جاءت تحت عنوان «الوعي المجتمعي للاستخدام الآمن لشبكة الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي»، 12 ألفاً و344 أسرة.

وبيّنت الدراسة، التي حصلت «الإمارات اليوم» على نتائجها، أن نسبة 85.11% من الألعاب الموجودة على هواتف الأطفال هي ألعاب تعليمية وترفيهية، و52% ألعاب مغامرات، فيما كشفت عن وجود 40.52% لألعاب التركيب والبناء، بينما ذهبت نسبة 23.59% إلى الألعاب القتالية، حيث كشفت النتائج وجود درجة عالية من الوعي من قبل أولياء الأمور، بما يتعلّق بضرورة التأكد من المحتويات التي يتلقاها أطفالهم.

وأوضحت نتائج الدراسة أن استخدام الإنترنت للأطفال أكسبهم سلوكيات إيجابية جديدة، إذ وجدت ارتباطاً بين تغيرات سلوك الأطفال وبين ما يمارسونه من ألعاب ترفيهية وتعليمية ومتعلقة بالتركيب والبناء.

وأظهرت الدراسة أن الأطفال الذين يمارسون هذا النوع من الألعاب ارتفعت حصيلتهم المعرفية وتطورت لديهم مهارات التواصل وسرعة الأداء، كما أظهرت النتائج وجود ارتباط بين الأسر التي تستخدم برامج الحماية، وبين ممارسة أبنائها ألعاباً إيجابية على أجهزتهم المتصلة بالإنترنت.

ووجدت الدراسة أن تحميل ألعاب المغامرات والقتال على أجهزة الطفل، مرتبط بنوع وسائل التواصل الاجتماعي التي يسمح أفراد العينة لأطفالهم باستخدامها، حيث تقلّ نسبة الأطفال الذين يستخدمون هذه الألعاب بالنسبة لاستخدامات مواقع التواصل الاجتماعي، مثل «يوتيوب» و«فيس بوك» والمدونات والمنتديات، وفي الوقت ذاته دعت المؤسسات المعنية والأسر إلى مراقبة ألعاب المغامرات والقتال، والتأكد من خلوها من أي محتويات يمكن أن تؤثر سلباً في الأطفال.

وأشرفت على تنفيذ الدراسة إدارة سلامة الطفل، بتوجيهات وبدعم مباشر من قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة.

وهدفت الدراسة إلى التعرّف إلى الأساليب وأشكال التدخل التي تمارسها الأسر لضمان الاستخدام الآمن للإنترنت من قبل الأطفال، حيث اعتمدت على استبيان عيّنة من المواطنين والمقيمين في مدينة الشارقة، مؤلفة من 12 ألفاً و344 أسرة، ضمن نطاق زمني امتد على مدار 14 شهراً.

• الألعاب الإيجابية ارتبطت باستخدام الأسر لبرامج الحماية والمراقبة.

• %85 من الألعاب على هواتف الأطفال تعليمية وترفيهية، و52% مغامرات.

طباعة