بلدية الشارقة تُحذر من التعامل مع القصابين الجائلين

حذرت بلدية الشارقة من التعامل مع القصابين الجائلين، لما يشكلونه من خطر على الصحة العامة، نظراً لعدم خضوع الذبيحة للفحص، فضلاً عن عدم توفر الخبرة الطبية لديهم للحكم على صلاحيتها للاستهلاك، وعدم درايتهم بالشروط الشرعية للذبح، وعدم ضمان خلوّهم من الأمراض المُعدية التي يمكن أن تنتقل من خلال الذبيحة. كما أنهم لا يلتزمون بالممارسات الصحية والنظافة الشخصية ونظافة المواد المستخدمة.

كما حذرت من استخدام الألعاب النارية والمفرقعات لما تشكله من خطر على أفراد المجتمع، خصوصاً الأطفال، لاحتوائها على مواد مضرة بالصحة، مؤكدة أنها تمنع بيعها.

وأعلن مدير عام البلدية، ثابت الطريفي، انتهاء استعدادات البلدية لاستقبال عيد الفطر السعيد، مؤكدا أن قطاعاتها وضعت خططا وشكلت فرقا للتعامل مع ملاحظات واستفسارات الجمهور، إضافة إلى الاستمرار في تنظيم الحملات والزيارات التفتيشية على المنشآت الغذائية وصالونات الحلاقة ومراكز التجميل، فضلاً عن تعزيز الجانب التوعوي لدى أفراد المجتمع.

وأفاد مساعد المدير العام لقطاع خدمة المتعاملين خالد بن فلاح السويدي بأن الحملات التفتيشية تتضمن رصد السلوكيات السلبية ومشوّهات المظهر العام، والتأكد من التزام الجمهور باستخدام المواقف العامة بالشكل الصحيح وعدم الوقوف بشكل مزدوج أو حجز أكثر من موقف أو غيرها من السلوكيات.

وذكر مدير إدارة الاتصال المؤسسي علي عبيد الحمودي أن حدائق الشارقة ستستقبل الجمهور وفق تدابير وضوابط وقائية، حيث تفتح أبوابها من الرابعة عصراً حتى العاشرة مساءً باستثناء حدائق المناطق التجارية. كما سيستقبل منتزه الشارقة الوطني الزوار من الثامنة صباحاً حتى منتصف الليل. 

طباعة