3000 شرطي سيتولون تأمين فعاليات العيد

شرطة دبي: مرحلة التحذير انتهت.. ومخالفات فورية لغير الملتزمين بإجراءات «كورونا»

صورة

أعلنت شرطة دبي، أنها تجاوزت مرحلة النصح والتحذير بالنسبة لمخالفة الإجراءات الاحترازية من فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، مؤكدة أنها تخالف غير الملتزمين حفاظاً على أفراد المجتمع الذين يحترمون القانون، ويدركون أهمية اتباع التعليمات حفاظاً على سلامتهم وأمن الجميع.

وقال مساعد القائد العام لشؤون العمليات بالوكالة، اللواء عبدالله الغيثي، خلال مؤتمر صحافي حول استعدادات شرطة دبي لتأمين فعاليات عيد الفطر، إن ما تحقق من نتائج إيجابية سواء على مستوى الدولة أو الإمارة تحقق بفضل تعاون الجمهور، لافتاً إلى أن 3000 شرطي سيتولون تأمين فعاليات العيد في دبي.

فيما ذكر مدير الإدارة العامة للمرور، العميد سيف مهير المزروعي، أن شرطة دبي ستتخذ إجراءات صارمة حيال المخالفين، سواء في الأماكن العامة أو حتى المخالفين في المنازل وفق قرارات النائب العام للدولة، لافتاً إلى تسجيل مخالفتين لأشخاص لم يلتزموا بالقرارات المتعلقة بمنع التجمعات أو الحفلات في المنازل والأماكن الخاصة.

وتفصيلاً، قال اللواء عبدالله الغيثي، إن «لجنة تأمين الفعاليات في دبي استعدت مبكراً لاحتفالات عيد الفطر المبارك في ظل احتمالات التوسع فيها خلال العيد، وركزت على الإجراءات المتعلقة بسبل الحفاظ على سلامة أفراد المجتمع سواء في الطرق أو مرتادي الشواطئ والمراكز التجارية أو حتى المنازل، وضمان التزام الجميع بالتدابير الاحترازية.

وأضاف أن العام الماضي لم يشهد احتفالات في ظل تأثر الجميع بجائحة كورونا، لافتاً إلى أن الوضع سيكون مختلفاً نسبياً في العيد الحالي نظراً لما تحقق من نتائج إيجابية في مواجهة الجائحة على مستوى الدولة بشكل عام ودبي خصوصاً، مؤكداً أن هذا لا يتعارض مع ضرورة الالتزام بجميع التدابير الاحترازية من الفيروس.

وأشار إلى أن شرطة دبي تركز بشكل أساسي على توفير أقصى سبل السعادة والأمان لأفراد المجتمع، لذا خصصت 3000 من أفرادها لتأمين فعاليات عيد الفطر، من بينهم 500 دورية برية و32 دراجة هوائية، فضلاً عن تخصيص 112 مركبة إسعاف و72 مركبة إطفاء في مناطق الاختصاص المختلفة، بالإضافة إلى الدوريات البحرية على الشواطئ.

وناشد الغيثي أفراد المجتمع ضرورة التواصل مباشرة مع شرطة دبي سواء من خلال مركز الاتصال الموحد 901 أو عبر خدمة عيون الذكية حال رصد أي مخالفة للتدابير الاحترازية، لافتاً إلى أن هناك 700 متطوع من أفراد المجتمع سيتعاونون مع الشرطة للتأكد من الالتزام بالإجراءات الاحترازية من فيروس كورونا.

ولفت إلى ضرورة عدم التزاحم سواء على الشواطئ أو المراكز التجارية والالتزام بالمسافة الآمنة وارتداء الكمامات، مؤكداً أنه سيتم تحرير مخالفات فورية لأي شخص غير ملتزم بالتعليمات، ولن يتم الاكتفاء بالتحذير كما كان يحدث سابقاً.

وأوضح أن المتطوعين سيتولون المشاركة في التوعية من الفيروس وأهمية الالتزام بالتدابير الوقائية، بالإضافة إلى إبلاغ أفراد شرطة دبي عن المخالفين، لكنهم ليسوا مسؤولين عن تحرير المخالفات بأنفسهم لأنها مقصورة على رجال إنفاذ القانون.

من جهته قال العميد سيف مهير المزروعي، إن شرطة دبي تجاوزت مرحلة النصح ولم يعد هناك بديل لمخالفة وعقاب غير الملتزمين بالإجراءات الاحترازية، نظراً لما يمثلونه من خطورة على أنفسهم وغيرهم من الغالبية الملتزمة.

وأضاف أن هناك مراقبة كذلك للتجمعات في المنازل والأماكن الخاصة، وتضمن القرار غرامة 10 آلاف درهم لمن قام بالدعوة والتنظيم و5000 درهم لكل من شارك.

وحول مخالفات كورونا في الطرق العامة أو السيارات قال المزروعي، إن هناك قرارات واضحة في هذا الشأن تلتزم شرطة دبي بتنفيذها، لافتاً إلى أن مخالفة عدم ارتداء الكمامة تسجل حضورياً، ولا تسري على شخص بمفرده في السيارة، ويمكن لمن تم مخالفته غيابياً مراجعة شرطة دبي.

وأضاف أن هذا ينطبق كذلك على مخالفة العدد المسموح لهم بركوب السيارة الواحدة، إذ يجب أن تطبق حضورياً كذلك لضمان التأكد من أن الموجودين في المركبة ليسوا أفراد أسرة واحدة.

وأشار إلى أن الدوريات المرورية سوف تتولى تأمين مصليات العيد والمراكز التجارية والحدائق والمتنزهات، مناشداً الالتزام بالإرشادات المرورية لتجنب الزحام.

وأكد أن ما تحقق من نتائج إيجابية في مواجهة الفيروس، يعتمد بشكل كبير على وعي أفراد الجمهور والتزامهم وإقبالهم على التطعيم من كورونا.

21 دورية بحرية

قال مدير مركز شرطة الموانئ، العقيد حسن سهيل، إن المركز أطلق حملة «عيد بلا حوادث على الشواطئ» استعداداً لاستقبال آلاف من مرتادي الشواطئ خلال عطلة العيد، وجهز لذلك أكثر من 24 دورية عادية، و21 دورية بحرية، و42 منقذاً، و18 دورية هوائية، و12 دورية إنقاذ، بالإضافة إلى 127 منقذاً تابعين لبلدية دبي يتم الاستعانة بهم في حالة الطوارئ.

وأضاف أن رجال أمن الشواطئ سينتشرون على طول تسعة شواطئ في دبي، لضمان الالتزام بالتدابير الاحترازية وتعزيز سلامة أفراد المجتمع، وتأمين استمتاعهم في أجواء آمنة وسعيدة.

طباعة