بسبب الإقبال على شراء الأطعمة الرمضانية

الساعة الأخيرة قبل الإفطار تربك المرور بمناطق في أبوظبي

صورة

شكا سائقون وسكان في مناطق عدة بمدينة أبوظبي، من بينها الخالدية ومدينة زايد، ازدحاماً وعرقلة في حركة المرور يومياً طوال رمضان، بسبب الإقبال الكثيف من المتسوقين على المحال المختلفة لقضاء احتياجاتهم ومشترياتهم من الخبز والحلويات والعصائر الرمضانية في الساعة الأخيرة قبل الإفطار.

من جهتها شددت شرطة أبوظبي على ضرورة الالتزام بقوانين السير والمرور، وعدم الوقوف العشوائي، والخروج قبل وقت كافٍ من موعد الإفطار، تجنباً للازدحام، لافتة إلى تشديد إجراءات الضبط المروري بحق المخالفين.

وتفصيلاً، رصد سائقون وسكان في أبوظبي، ازدحاماً مرورياً في مناطق تسوق عدة في الدقائق الأخيرة قبيل الإفطار، بسبب الإقبال الكثيف من المتسوقين على شراء احتياجاتهم خلال هذه الفترة، الأمر الذي يسبب ارباكاً في حركة السير ويؤخر البعض عن الوصول إلى وجهاتهم، وظهور سلوكيات سلبية مثل الوقوف العشوائي، وعرقلة حركة السير والمرور، وغلق الطريق أمام مخارج المركبات من المواقف العامة، واستخدام آلة التنبيه بصورة مزعجة، والقيادة البطيئة، مطالبين بتشديد إجراءات الضبط المروري.

وقالت أم عبدالله، من سكان منطقة الخالدية في أبوظبي، إنها تلاحظ إقبالاً يومياً من المتسوقين على المخابز والمطاعم ومحال العصائر قبيل موعد الإفطار، ما يسبب ازدحاماً وعرقلة في حركة السير، مشيرة إلى أنها باتت تتجنب الخروج في هذ التوقيت لصعوبة الوصول إلى وجهتها.

وذكر الدكتور حازم أحمد أنه من الأهمية تفعيل الاستفادة من التطبيقات التكنولوجية للتسوق للحد من ازدحام الطرق، وتشجيع الأفراد على شراء احتياجاتهم إلكترونياً، دون الحاجة إلى النزول بأنفسهم، لافتاً إلى أن هذه التجربة أثبتت نجاحها العام الماضي خلال فترة التعقيم الوطني.

وقال محمد شحاته من سكان مدينة زايد، إن العشر الأواخر من رمضان كل عام تشهد ازدحاماً شديداً بسبب اقبال المتسوقين على محال الخياطة والملابس وشراء مستلزمات العيد، لافتاً إلى أن سكان مناطق التسوق يعانون دائماً قلة مواقف المركبات، بسبب إشغالها من المتسوقين.

وذكر أبويوسف أنه يواجه مشكلة دائماً في تأخر وصول «الدليفري» عن موعد الإفطار بسبب الازدحام، خصوصاً في مناطق التسوق وأمام المطاعم، مؤكداً أهمية توعية الأفراد بالتوجه مبكراً لشراء احتياجاتهم الرمضانية ومستلزمات العيد، وعدم الانتظار قبيل موعد الإفطار، للخروج، لتجنب التسبب في ازدحام الطرق وعرقلة حركة السير، مطالباً بتشديد إجراءات الضبط بحق المخالفين.

من جانبها، حذرت مديرية المرور والدوريات في شرطة أبوظبي من الوقوف العشوائي في الطرق والتسبب بعرقلة حركة السير والمرور، داعية السائقين إلى الالتزام بالسرعات المقررة على الطرق، والخروج قبل وقت كافٍ من موعد الإفطار، تجنباً للازدحام، والحوادث المرورية.

جدير بالذكر أن شرطة أبوظبي منعت الحركة المرورية للمركبات الثقيلة (الشاحنات وباصات نقل العمال لأكثر من 50 راكباً) على الطرق المقيدة في أوقات الذروة في إمارة أبوظبي، اعتباراً من أول شهر رمضان، موضحة أن تلك الإجراءات تهدف إلى تعزيز انسيابية حركة السير والمرور وتحقيق أقصى درجات السلامة المرورية على الطرق خلال الشهر الكريم.

تعزيز السلامة المرورية

حثت شرطة أبوظبي السائقين على إعطاء المشاة حقهم في العبور، والالتزام بالإجراءات والتعليمات خصوصاً وقت الإفطار.

ودعت السائقين إلى تعزيز السلامة المرورية خلال شهر رمضان من خلال الالتزام بالقوانين المرورية والانتباه، وربط حزام الأمان، وعدم الانشغال بالهاتف أثناء القيادة، وترك مسافة كافية خلف المركبات، والانتباه لكل مفاجآت الطريق.

طباعة