13 مليون شخص في 36 دولة يستفيدون من مشروعات «سقيا الإمارات»

اطلع مجلس أمناء مؤسسة «سقيا الإمارات»، على تقارير سير أعمال المؤسسة، وأحدث مستجدات المشروعات والأنشطة الدولية، حيث بلغ عدد المستفيدين من مشروعات «سقيا الإمارات» أكثر من 13 مليون شخص في 36 دولة من خلال تنفيذ ما يزيد عن 1000 مشروع مياه مستدام في مختلف أرجاء العالم حتى الآن. 

وكان مجلس أمناء مؤسسة «سقيا الإمارات»، تحت مظلة مؤسسة «مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية»، عقد اجتماعه الثاني للعام 2021 عبر تقنية الاتصال المرئي، برئاسة رئيس مجلس الأمناء، سعيد محمد الطاير، وحضور أعضاء المجلس. وسلط الاجتماع الضوء على مستجدات الدورة الثالثة من جائزة محمد بن راشد آل مكتوم العالمية للمياه، والتي لاقت إقبالاً كبيراً ومشاركة واسعة من أكثر من 30 دولة ومنها السعودية، وعُمان، والأردن، ومصر، والمملكة المتحدة، والهند، وألمانيا، وإيطاليا، وبلجيكا، وسنغافورة، واليابان، واليزيا، والإمارات، وشاركت في الدورة الثالثة من الجائزة مجموعة من الدول للمرة الأولى ومنها الجزائر، وكينيا وإسرائيل. 

وناقش المجلس حملة «سقيا الإمارات» الرمضانية 2021 لتوزيع مياه الشرب ضمن وجبات الإفطار والسلال الغذائية على المساكن العمالية والأسر المتعففة في مختلف إمارات الدولة بالتعاون مع شركة «ماي دبي» و13 مؤسسة وجمعية خيرية محلية خلال الشهر الفضيل. كما اطلع المجلس على مستجدات حملة «سقيا الإمارات» الإعلامية السنوية خلال شهر رمضان المبارك.

وقال الطاير إن «سقيا الإمارات» تكثف جهودها خلال شهر رمضان المبارك وفي «عام الخمسين»، لمد يد العون للمحتاجين والمحرومين وتخفيف معاناة الإنسان أينما كان، خصوصاً في الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم في ظل جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19). 

وتابع أن المؤسسة تلتزم في جميع أعمالها باتباع الإجراءات الاحترازية والوقائية التي حددتها الجهات المعنية، لمتابعة مسيرة العطاء الإنساني في دولة الإمارات، التي أرسى دعائمها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وتدعمها الرؤية السديدة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، دائم التدبُّر والتفكُّر في القضايا الإنسانية الحيوية، حيث يجد سموه أن عمل الخير سرٌ من أسرار سعادة المجتمعات وديمومة الخير والترقي الحضاري.

وأضاف أن تضافر الجهود الإنسانية خلال شهر رمضان المبارك يجسد أسمى صور أصالة الإرث والثقافة الإماراتية وعمق القيم النبيلة في نفوس أبناء الإمارات، مؤكداً اعتزاز «سقيا الإمارات» بتعاونها المثمر مع شركائها الاستراتيجيين لتحسين حياة المحرومين والمنكوبين حول العالم، وإغاثة كل سائل ومحروم في العالم بغض النظر عن عرقه ودينه وثقافته.
 

طباعة