العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    بالفيديو.. هدى المطروشي: مكالمة ولي عهد أبو ظبي وسام على صدري

    عبَّر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، خلال اتصال هاتفي أجراه مع المواطنة هدى المطروشي، صاحبة ورشة لإصلاح وصيانة السيارات، عن فخره واعتزازه بأبناء الإمارات، مشيراً سموه في مكالمته إلى أنه سيزور هدى قريباً للسلام عليها.

    وأكد سموه على الدور الكبير الذي تقوم به المطروشي، ما أسعده لما تبذله من جهد، متمنياً لها التوفيق، مشدداً سموه على دعمه لها، ولأبناء الإمارات، ممن يعتبرون قدوة للآخرين.

    وقالت المواطنة هدى المطروشي (36 عاماً)، صاحبة ورشة (إيمكس) لخدمة السيارات، لـ«الإمارات اليوم»: «سعادتي بمكالمة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لا توصف، واعتبرها وساماً على صدري، ومصدر فخر لي».

    وأضافت، هدى الحاصلة على ماجستير في الإدارة والقيادة من كلية الأفق الجامعية: «عندما قال سموه إنه فخور بي، شعرت بالأمان والراحة والطمأنينة بعد 10 سنوات من المعاناة والجهد والتعب في سبيل إطلاق مشروعي لخدمة السيارات»، مشيرة إلى أن مكالمة سموه كانت لحظة فارقة في حياتها، وتكريم جميل، وأن كلامه الطيب أثلج صدرها.

    وتابعت أنها تنتظر زيارة سمو ولي عهد أبوظبي لها، لافتة إلى أن كلمات سموه تركت أثراً كبيراً في نفسها.

    وأوضحت أنها بمجرد سماعها صوت سموه، شعرت بالفخر بمشروعها، وأنها حققت النجاح المطلوب.

    وذكرت أنها تمارس هواية صيانة وتصليح السيارات منذ سنة 2006، وكانت سيارتها أول سيارة تجري لها الصيانة، وبعد نجاحها في إصلاحها بدأت فكرة المشروع تراودها.

    ولفتت إلى أنها استمرت 10 سنوات في البحث عن مكان لافتتاح مشروعها، إلا أن جميع محاولاتها لم توفق، نتيجة ارتفاع أسعار الإيجارات وعدم عثورها على مكان مناسب.

    وأشارت إلى أنها فور عثورها على المكان بسعر يناسبها، باشرت في تجهيزه وافتتاح الورشة في المنطقة الصناعية الأولى بالشارقة.

    وأضافت أن مشروعها ظهر للعلن منذ عام، ووظفت عاملين محترفين في صيانة وإصلاح السيارات، موضحة أنها تعمل بيديها لكسب ثقة الزبائن، وتجري عمليات الصيانة لجميع أنواع السيارات، وتعتبر سيارات العملاء سيارتها فور دخولها للورشة.

    وأشارت إلى أنها دخلت عالم صيانة وتصليح السيارات لتؤكد أن المرأة قادرة على ممارسة أصعب المهن، مبينة أنها وجدت في صيانة السيارات حلماً تريد تحقيقه، إذ تدربت، وعملت على زيادة معارفها وخبراتها في مجال تصليح السيارات، حتى تتمكن من افتتاح الورشة.

    وذكرت أنها تطمح لتطوير مشروعها وإطلاق مركز شامل لخدمة وصيانة وإصلاح السيارات، مشيرة إلى أن على جميع الشباب المواطنين والمواطنات إطلاق مشاريعهم الخاصة ومواجهة الصعوبات  بكل إرادة وإصرار، والعمل على تطويرها وتحويلها إلى عامل مساعد لتطوير المشروع.

     

    طباعة