العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    تستمر لمدة 7 أشهر.. وتراوح بين 5 و7 ساعات يومياً

    بدء تدريبات الملا والمطروشي في مركز محمد بن راشد للفضاء

    صورة

    يبدأ البرنامج التدريبي لرائدَي الفضاء، محمد الملا ونورة المطروشي، في مركز محمد بن راشد للفضاء، اعتباراً من اليوم، ويتواصل لمدة سبعة أشهر تقريباً، فيما تراوح مدة التدريب اليومي بين خمس وسبع ساعات.

    وقال مدير مكتب رواد الفضاء في المركز، سعيد كرمستجي، إن «التدريبات ستكون مرحلة تحضيرية لرائدَي الفضاء حتى ينخرطا في التدريبات الأساسية بوكالة (ناسا) الأميركية».

    وأضاف في تصريحات صحافية أن «رائدَي الفضاء الجديدين سيبدآن تعلم اللغة الروسية في دبي قريباً، بعد تحديد الجهة التي ستوفر لهما التدريب على التواصل والأمور التقنية، ولابد أن تكون معتمدة دولياً».

    وذكر كرمستجي أن «التدريبات التي سيتلقيانها داخل الدولة، تشمل فن إلقاء المحاضرات والتحدث مع الجمهور، والتحدث أمام الكاميرا، واللياقة البدنية، والتدريب في محطات الطيران، وستحظى جميعها بشهادات معتمدة دولياً، فيما تلقاها رائدا الفضاء السابقان، هزاع المنصوري وسلطان النيادي، خارج الدولة».

    وحول تحديات عملية اختيار رائدَي الفضاء من القائمة القصيرة، قال إن «عملية الاختيار أجريت في ظل جائحة (كورونا)، وكان من الصعب مقابلة المرشحين وجهاً لوجه في المركز، لذلك أحدثنا تغييراً على الخطط والمواعيد لاختصار الوقت، فأضفنا المقابلات المرئية، التي أنجزنا من خلالها مقابلات لـ 122 شخصاً، وغيرنا موعد اختبار (IQ) والاختبارات التقنية والاختبارات الشخصية»، مؤكداً أن جائحة «كورونا» لم تؤثر سلباً في المدة الزمنية لاختيار رائدي الفضاء الجديدين، فقد أنجز الجدول الزمني وفقا لما خططه له المركز.

    وشرح كرمستجي: «كلما قلّ عدد المرشحين زادت صعوبة الاختيار، لأن الأشخاص الذين يصلون إلى الفحوص الطبية، هم المرشحون الذين اجتازوا مراحل المقابلات المرئية والاختبارات والتصفيات».

    وقال إن المقابلات النهائية ضمت أكثر من مواطنة، لكن الاختيار النهائي وقع على نورة المطروشي.

    ولفت إلى أن رائدَي الفضاء الجديدين سيخوضان دورات تدريبية، نظرية وعملية، إضافة إلى خطة تدريب سينفذها رائدا الفضاء هزاع المنصوري وسلطان النيادي، مع رائدَي الفضاء الجديدين، وسينقلان إليهما من خلالها خبراتهما وتجاربهما.

    وأوضح كرمستجي أن تدريبات هزاع وسلطان في روسيا، كانت لتحضير مهمة «طموح زايد».

    وشملت تدريبات حول المركبة الفضائية، والهبوط في الأماكن المأهولة، والتجارب العلمية الـ16 التي نفذها هزاع أثناء وجوده على متن محطة الفضاء الدولية، ومدة التدريب كانت سنة واحدة، أما تدريبات نورة ومحمد فمدتها سنتان، وستشمل الأمور المتعلقة برواد الفضاء، وبعد الانتهاء منها سيتدربان ليصبحا مؤهلين لأيّ مهمة أو رحلة بشرية فضائية مستقبلاً.

    وشرح أن «لدى المركز اجتماعات شهرية مع وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) لمناقشة الرحلات الفضائية المقبلة، كما أنه يجري نقاشات مماثلة، حول الموضوع ذاته مع الروس وغيرهم، وسنتوصل لاتفاق رسمي خلال الفترة المقبلة، عندما نكون جاهزين ومستعدين للرحلة».

    وقال: «لا يوجد حالياً مقعد محجوز لرائد الفضاء الجديد من المركز، لكن من الممكن أن يكون هناك مقعد على متن رحلة فضائية متجهة إلى محطة الفضاء الدولية مستقبلاً، وعندها سيتم اختيار الشخص المناسب».

    وأشار إلى أن الرحلة الأولى (رحلة هزاع) استمرت ثمانية أيام على متن محطة الفضاء الدولية، لكن خطة المركز أن تكون مدة الرحلة المقبلة من شهرين إلى ثلاثة أشهر، مؤكداً أنه بعد اختيار شخص من رواد الفضاء الأربعة (هزاع وسلطان ومحمد ونورة) للمهمة الجديدة، سيكون لدى الثلاثة الآخرين مهام أخرى أثناء وجود رائد الفضاء في مهمته على متن المحطة، ضمن الفرق التي تتابع أنشطته وحالته بشكل مستمر.

    وأفاد كرمستجي بأن فترة التدريبات لرائدَي الفضاء الجديدين في هيوستن بالولايات المتحدة الأميركية، ستكون متواصلة، وسيتدربان مع رائدَي فضاء تختارهما «ناسا»، مع نهاية العام الجاري، لذلك فإن جدول التدريبات لم يتحدد بعد، موضحاً أنه «عادةً ما تكون مدة هذه التدريبات سنة، لكن التدريبات المحددة لكل من محمد الملا ونورا المطروشي ستكون سنتين تقريباً».

    • رائدا الفضاء الجديدان سيبدآن تعلم اللغة الروسية في دبي قريباً.

    • «كورونا» لم تؤثر سلباً في المدة الزمنية لاختيار رائدَي الفضاء.

     

    طباعة