العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    الشرطة: 500 درهم غرامة الوقوف الخاطئ

    سكان في الشارقة يعانون الوقوف العشوائي للمركبات أمام المساجد

    الوقوف الخاطئ يتسبب في عرقلة حركة المرور. تصوير: أشوك فيرما

    رصد سكان في الشارقة، خلال الأيام الأولى من رمضان، انتشار ظاهرة وقوف مركبات بشكل عشوائي في محيط المساجد، وتحتل الأرصفة أو خلف المركبات، ما يربك حركة السير.

    وأكد سكان أن بعض السائقين يوقفون مركبتهم بصورة خاطئة تعيق حركة المرور، وتعطل الآخرين، بحجة اللحاق بصلاة التراويح. فيما أكدت شرطة الشارقة أنها كثفت وجودها الأمني في محيط المساجد خلال صلاة الترويح، لمنع التجاوزات والوقوف بشكل خاطئ، لافتة إلى أنها أطلقت بالتزامن مع شهر رمضان حملة توعية مرورية «تجنب الوقوف الخاطئ»، وذلك لأنه تكثر في شهر رمضان مخالفات الوقوف العشوائي بالقرب من المساجد أو في المناطق التجارية والحيوية، موضحة أن قيمة مخالفة الوقوف الخاطئ، وفق المادة (64)، تبلغ 500 درهم.

    وتفصيلاً، قال فتحي محمد، وخالد نعيم، وناصر الناصر، ومنصور حسن، لـ«الإمارات اليوم»، إن بعض السائقين يتسببون في تعطيل حركة المرور بإيقاف سياراتهم أمام المساجد بصورة مخالفة، الأمر الذي يتسبب باختناق مروري، أو ترك مركباتهم خلف مركبات أخرى، أو بشكل ملاصق لها، بحجة اللحاق بالصلاة، ما يؤدي إلى عرقلة حركة السير. وأشاروا إلى أن هناك أفراداً يحرصون على الصلاة في مساجد بعيدة عن بيوتهم، مثل مسجد النور والملك فيصل، ما يتسبب في ازدحام مروري بشكل يومي أثناء صلاة الترويح أمام هذه المساجد.

    وأشاروا إلى أن هناك مساجد لا يوجد في محيطها مواقف كافية، ما يضطر أشخاصاً إلى الوقوف بشكل عشوائي، مطالبين بتخصيص مواقف إضافية في محيط المساجد تستوعب أعداد المصلين.

    من جانبها، أكدت إدارة المرور والدوريات في شرطة الشارقة، أنها أطلقت حملة مرورية توعوية، بعنوان «تجنب الوقوف الخاطئ»، بالتزامن مع بداية شهر رمضان لتوعية السائقين بأهمية الالتزام بالقوانين المرورية، ومنها الوقوف الخاطئ على الطريق، وما ينتج عنه من عرقلة لحركة السير، وتأثيرها السلبي على الحركة المرورية، والتسبب في ازدحام على الطرق.

    ولفتت إلى أن حملة الوقوف الخاطئ تهدف إلى الحد من الشكاوى المتعلقة بالوقوف العشوائي في محيط المساجد والأسواق والمجمعات التجارية، وقرب الأحياء والمناطق السكنية، وتعزيز وعي قائدي المركبات لتفادي مثل هذا السلوك الخاطئ، الذي يؤثر سلباً في حركة السير والمرور.

    توفير بيئة آمنة

    أفادت إدارة المرور والدوريات في شرطة الشارقة بأنها وضعت خطة أمنية مشددة للرقابة على الطرق الرئيسة والأحياء السكنية، لتوفير بيئة أمنة لجميع السكان والمقيمين، ورصد الظواهر السلبية، وتوعية السائقين، ومخالفة غير الملتزمين.

    ودعت السائقين إلى ضرورة التقيد بالقوانين المنظمة للسير والمرور، وأهمية الالتزام بالوقوف الصحيح في الأماكن المخصصة، حفاظاً على أمن وسلامة مستخدمي الطريق.

    طباعة