تشمل آسيا الوسطى وإفريقيا وأوروبا وأميركا الجنوبية

«محمد بن راشد الإنسانية» تدعم «100 مليون وجبة» في 30 دولة

الحملة تعمل على إيصال الطعام طوال رمضان لتوفير الدعم الغذائي لمستحقيه. من المصدر

تزامناً مع حملة 100 مليون وجبة لإطعام الطعام في رمضان في 20 دولة عربية وإفريقية وآسيوية، أعلنت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية توسيع نطاق عملياتها إلى 10 دول إضافية، تتولى فيها تمويل الدعم الإغاثي وتنفيذه.

وبذلك تكون المؤسسة مسهمة في تمويل جهود الحملة في 30 دولة، إلى جانب تنفيذ عمليات التوزيع على الأرض في 17 دولة منها.

وتنفّذ مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، إحدى مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، «حملة 100 مليون وجبة»، الحملة الأكبر في المنطقة لإطعام الطعام طوال شهر رمضان المبارك، لتوفير الدعم الغذائي لمستحقيه في المجتمعات الأقل دخلاً، وتعزيز قيم التراحم والتضامن الإنساني بإطعام الجوعى.

وتشمل قائمة الدول الإضافية التي تتولى المؤسسة تمويل وتنفيذ عمليات الدعم الغذائي فيها كلاً من إثيوبيا والسنغال في إفريقيا، وكازاخستان، وأوزبكستان، وطاجيكستان، وأفغانستان، وقرغيزستان، ونيبال، في آسيا، وكوسوفو في أوروبا، والبرازيل في أميركا الجنوبية.

وتتعاون المؤسسة في الحملة، التي تنظمها مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، مع برنامج الأغذية العالمي، والشبكة الإقليمية لبنوك الطعام، ومؤسسات العمل الخيري والإنساني، لتوزيع الطرود الغذائية على عشرات ملايين المستفيدين من الحملة في الدول التي تشملها طوال شهر رمضان المبارك. وكانت المؤسسة قد أعلنت أيضاً عن التبرع بمبلغ 20 مليون درهم لحملة «100 مليون وجبة»، لدى إعلان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، عشية شهر رمضان المبارك.

وتتولى المؤسسة تمويل وتنفيذ وتنسيق العمليات الخارجية في العديد من الدول التي تغطيها حملة «100 مليون وجبة»، التي تنظمها مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، وتفتح باب الإسهام للجميع من داخل الدولة وخارجها لتقديم الدعم الغذائي خلال شهر رمضان بصيغة طرود غذائية، تحتوي المكونات الأساسية لإعداد وجبات طعام في المجتمعات الأشد حاجة.

وقال مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الإنسانية والثقافية، ونائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، إبراهيم بوملحة، إن «المؤسسة تضع مواردها وكوادرها وشبكة علاقاتها وشراكاتها محلياً وإقليمياً ودولياً لدعم تحقيق أهداف حملة 100 مليون وجبة الهادفة إلى توفير الدعم الغذائي لمستحقيه، وإطعام الطعام في شهر رمضان في المجتمعات التي تغطيها الحملة في العالم العربي، والقارتين الإفريقية والآسيوية».

وأكد أن مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية ستعمل مع الشبكة الإقليمية لبنوك الطعام، ومختلف المؤسسات الخيرية والإنسانية في الدول التي تغطيها الحملة، لضمان وصول الطرود الغذائية والمساعدات التي تقدمها الحملة لمستحقيها بأسرع وقت في أماكن وجودهم، عبر تذليل كل المعوقات اللوجستية، وتسريع العمليات الميدانية للحملة، بالتنسيق مع شركائها في الدول المستهدفة، بما في ذلك برنامج الأغذية العالمي.

وختم بالتأكيد على أهمية التعاون المشترك بين المؤسسة وكل الأطراف المعنية لإنجاز مهمة حملة 100 مليون وجبة، التي تجسد القيم التي تأسست عليها دولة الإمارات، وحققت لها الريادة في العمل الخيري والإنساني، وفي مقدمتها التعاون على البر، والمسارعة إلى إغاثة الملهوف دون تمييز بين عرق أو دين أو جنس أو انتماء.

• المؤسسة تموّل وتنفذ العمليات الخارجية في الدول التي تغطيها الحملة.

طباعة