حمدان بن محمد يزور موقع أكسبو 2020 دبي ويطلع على استعدادات استضافة الحدث الدولي الكبير

أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي أن معرض "إكسبو 2020 دبي" سيكون الدورة الأفضل في تاريخ المعرض الممتد لـ 168 عاماً، من أجل رسم ملامح مستقبل أفضل للجميع عبر تعزيز التعاون تحت شعار "تواصل العقول وصُنع المستقبل"، معرباً سموه عن سعادته بمستوى الجاهزية التي وصل إليها الموقع، وبما سيقدمه من برامج وفعاليات خلال استضافة دبي للحدث الدولي الكبير.

وقال سموه: "وعدنا قيادتنا والعالم بأن ننظم أفضل دورة في تاريخ المعرض العالمي، وإخراجه بصورة مشرّفة لدولة الإمارات وشعبها والعرب بصفة عامة، ونؤكد لهم قدرتنا على ذلك بفضل العقول والكوادر الوطنية وجهودهم المخلصة".

وأضاف سموه: "بتوجيهات قيادتنا الرشيدة والمتابعة الحثيثة لتفاصيل الحدث، قادرون على إبهار العالم من خلال منصة حضارية دولية تستعرض ثقافات الشعوب وابتكاراتها وابداعاتها والحلول التي تقدمها لأهم قضايا العصر".

جاء ذلك خلال زيارة سمو ولي عهد دبي لموقع إكسبو 2020 دبي، حيث اطّلع سموه على استعدادات جاهزية الموقع، والجهود المبذولة من قبل الجهات المختلفة لاستضافة الحدث الدولي في أكتوبر المقبل بمشاركة أكثر من 190 دولة تمثل قارات العالم.

رافق سموه خلال الزيارة سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة رئيس اللجنة العليا لإكسبو 2020 دبي، ومعالي ريم الهاشمي، وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي المدير العام لمكتب إكسبو 2020 دبي، والمهندس أحمد الخطيب، الرئيس التنفيذي للتطوير والتسليم العقاري.

وقام سمو ولي عهد دبي خلال زيارته لموقع اكسبو 2020 بجولة تفقدية في موقع الحدث العالمي الكبير، شملت ساحة الوصل وجناح الاستدامة (تيرّا)، حيث اطلع سموه على الملامح المعمارية والهندسية والتقنية في الموقع، فضلاً عن المحتوى والعروض وبرامج الفعاليات التي سيقدمها إكسبو 2020 دبي أثناء فترة إقامة الحدث الدولي الذي ستستضيفه الإمارات في دبي من الأول من أكتوبر 2021 وحتى 31 مارس 2022، بما في ذلك تجربة الزائر في "تيرّا".

 واستمع سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم إلى شرح حول المحتوى والعروض التي ستقام في ساحة الوصل، المَعلم المعماري الرئيسي في الموقع وأحدث معالم مدينة دبي الحضارية، وستكون ساحة الوصل وقبتها الفولاذية العملاقة النقطة المحورية للاحتفالات في فترة إقامة إكسبو 2020 الممتدة لستة أشهر، حيث تصل بين مناطق الموضوعات الثلاث في قلب الموقع. وستستضيف ساحة الوصل عددا من الفعاليات والاحتفالات الضخمة في فترة الحدث، وستكون قبتها الدائرية شاشة عملاقة توفر تجربة عرض غامرة بنطاق 360 درجة يمكن مشاهدتها من الداخل والخارج.

وفي "تيرّا"، استمع سموه من مَرجان فريدوني، الرئيس التنفيذي لتجربة الزائر في إكسبو 2020 دبي، إلى تفاصيل التجربة في جناح الاستدامة، حيث قام سموه بجولة في الجناح شملت منطقة أعماق المحيط.

ويمثل جناح الاستدامة نموذجاً يُحتذى على مستوى التصميم المعماري المستدام، وسيكون جزءا من الإرث الذي سيخلّفه إكسبو 2020 بعد إسدال الستار على فعالياته، حيث سيتحول إلى مركز للعلوم. ويتطلع القائمون على جناح الاستدامة إلى أن يصبح "تيرّا" في مرحلة الإرث مبنى ذاتي الاستدامة يولّد احتياجاته الخاصة من الطاقة والمياه بنسبة 100 في المئة.

طباعة