رائدا الفضاء الجديدان يبدآن التدريب الأسبوع المقبل

قال مدير برنامج رواد الفضاء الإماراتي، المهندس سالم حميد المري: «نركز في المرحلة الحالية على عملية اختيار رائدي الفضاء الجديدين (الأساسي والبديل) وتدريبهما، ولم تحدد بعد مدة رحلة رائد الفضاء المهمة التي سيقوم بها رائد الفضاء الإماراتي على متن محطة الفضاء الدولية، أو المدة التي سيقضيها على متن المحطة».

وأضاف لـ«الإمارات اليوم» أن رحلة رائدَي الفضاء، هزاع المنصوري وسلطان النيادي، كانت البداية، وحالياً لدينا رائدا فضاء جديدان، هما نورا المطروشي ومحمد الملا، ولكل رحلة مهامها، وبذلك يكون لدينا فريق أكبر من رواد الفضاء، مشيراً إلى أن رائدَي الفضاء الجديدين من جيل ثانٍ، حيث إن عمريهما 27 و34 عاماً، كما أن أحدهما امرأة متخصصة في الهندسة الميكانيكية.

وذكر المري أن نورا المطروشي (27 عاماً) ومحمد الملا (34 عاماً) سيخضعان لبرنامج تدريبي مكثف لتأهيلهما للرحلة المستقبلية، مشيراً إلى أن الإمارات تطمح إلى أن تكون لديها رحلات فضائية أطول، وذات برامج استكشافية أكبر.

وأفاد المري بأن رائدَي الفضاء الجديدين سيبدآن تدريباتهما، الأسبوع المقبل، لمدة سبعة أشهر، في مركز محمد بن راشد للفضاء، ثم يبدآن تدريبهما في «ناسا» مطلع العام المقبل، في برنامج مكثف، حتى يكونا مؤهلين للمهام المستقبلية.

وقال إن العمل في ظل جائحة «كورونا» بالتأكيد له تأثيرات في عدم التمكن من إجراء بعض المقابلات الأولية وجهاً لوجه حيث أجريت افتراضية، لكنّ هناك تأثيراً إيجابياً في البرنامج التدريبي، إذ يساعد على تسريعه لأن عدد المتدربين سيكون أقل لمنع التجمعات الكبيرة، وأوضح المري أن لجنة الاختيار واجهت صعوبات كبيرة لرائدَي الفضاء من بين القائمة القصيرة، التي ضمت 14 شخصاً متقدماً لبرنامج رواد الفضاء، لكن الفيصل في الاختيار هو تطبيق المعايير المحددة لتحديد الأكثر كفاءة.

طباعة