ولي عهد دبي سلّم الراية لـ «كهرباء دبي»

«الحياة الذكية» تفوز براية حمدان بن محمد للخدمات الحكومية 2020

صورة

أكّد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، أن المتغيرات التي يشهدها العالم تتطلب تعزيز الجهود لتوفير سبل مبتكرة لتحسين الخدمات وتطوير أداء العمل الحكومي، وصولاً إلى ترجمة الرؤية الثاقبة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الرامية إلى تعزيز الأداء والارتقاء بالخدمات المقدمة للمتعاملين، ومواكبة متطلبات المستقبل، وتسخير كل المقومات اللازمة لتلبية توقعات المتعاملين وأفراد المجتمع، وترسيخ مكانة دبي ضمن مصاف المدن الأكثر ريادة في مجال الخدمات الحكومية، مثمّناً سموّه جهود فرق العمل بالجهات الحكومية ومبادراتهم السبّاقة لتحقيق سعادة الجمهور، وهي المؤشر الحقيقي لجودة الخدمات الحكومية، موجّهاً سموّه الجهات الحكومية بضرورة مواصلة العمل على تطوير الخدمات، لمواكبة تطلعات المتعاملين وفقاً لأرقى المعايير والممارسات العالمية، وتعزيز روح الفريق الواحد.

حمدان بن محمد:

- «تطلعاتنا تلامس السماء.. وطموحاتنا بلا حدود.. ولا يوجد لدينا خط نهاية».

- «المتغيرات التي يشهدها العالم تتطلب تعزيز الجهود لتوفير سبل مبتكرة لتحسين الخدمات».

جاء ذلك خلال تسليم سموّه «راية برنامج حمدان بن محمد للخدمات الحكومية 2020» إلى هيئة كهرباء ومياه دبي، باعتبارها الجهة الحكومية الفائزة بأفضل مبادرة حكومية عن مبادرة «الحياة الذكية»، وذلك خلال حفل «ملتقى حمدان 2020» الذي نظمه مركز «نموذج دبي» التابع للأمانة العامة للمجلس التنفيذي.

واختيرت مبادرة «الحياة الذكية» من هيئة كهرباء ومياه دبي، كأفضل مبادرة حكومية، حاصدةً النتيجة الأعلى من تقييم الجمهور المستهدف لعام 2020 وتقييم لجنة التحكيم، وذلك بعد منافسة قوية بين ثماني مبادرات تم اختيارها من أصل أكثر من 50 مبادرة شاركت بها 28 جهة حكومية في دورة تحسين الخدمات الحكومية ضمن أجندة الرقم واحد لهذا العام.

وقال سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، إن العالم عاش في ظل ظروف استثنائية، خلال العام الماضي، خلّفت تحديات كبيرة وتركت آثاراً واضحة، وتمكنت دبي من تحويل هذه التحديات إلى فرص، وأبدت الجهات الحكومية مرونة كبيرة في استجابتها لهذه التداعيات، لتشكل نموذجاً يُحتذى في القدرة على تسيير الأعمال، وتوفير الخدمات وفق أعلى المعايير.

وأضاف سموّه: «مهما كانت التحديات ستلامس تطلعاتنا عنان السماء، فطموحاتنا بلا حدود، وسعينا مستمر للتطوير والتحسين، ولا يوجد لدينا خط نهاية».

ووجّه سموّه حديثه إلى ممثلي الجهات الحكومية المرشحة قائلاً: «بجهودكم المخلصة وأفكاركم السبّاقة، تواصل دبي تحليقها في سماء الريادة، ولن يثنيها أي تحدٍّ عن تحقيق خططها للوصول لغاياتها المنشودة وتحقيق أهدافها التنموية».

وتوجّه سموّه بالتهنئة إلى المبادرة الحكومية الفائزة التي تضع معايير جديدة للريادة والابتكار في العمل الحكومي، شاكراً سموّه الجهات الحكومية الرائدة التي تواصل التزامها المطلق بنهج السعادة والإيجابية والشفافية وروح الفريق الواحد لتحقيق التطلعات الطموحة في إسعاد المتعاملين.

وقدّم سموّه الراية إلى هيئة كهرباء ومياه دبي، مثمّناً سموّه الجهود المخلصة التي بذلها فريق عمل الهيئة، وبارك سموّه فوزها المستحق بالراية لهذا العام، وحصولها على أكبر عدد من تصويت الجمهور، معرباً سموّه عن سعادته بالمشاركة الفاعلة من المجتمع، مؤكداً أنه شريك أساسي في تطوير الخدمات الحكومية.

بدوره، أكد الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي، عبدالله البسطي، أن الفوز براية برنامج حمدان بن محمد للخدمات الحكومية يُعد بمثابة تتويج لجهود عام كامل من العمل الدؤوب من قبل الجهات الحكومية مع مركز نموذج دبي لتحسين الخدمات وفقاً لأفضل الممارسات العالمية، وبما يفوق توقعات المتعاملين.

وقال البسطي إن هذا العام شهد ظروفاً استثنائية خلّفتها جائحة «كوفيد-19»، حيث واجهت الجهات الحكومية تحديات غير مسبوقة لضمان استمرارية تقديم الخدمات، وكان للمنهجيات المتبعة في الجهات الحكومية والمنهجيات المتبعة في مركز نموذج دبي أثر واضح في التخطيط والإعداد لرفع جاهزية الخدمات، خصوصاً من ناحية مواكبة متطلبات المتعاملين، ما مكّن الجهات الحكومية من تعزيز جاهزية خدماتها للعمل في مثل هذه الظروف.

ويشار إلى أن ثماني مبادرات ترشحت للمرحلة النهائية من التقييم للتنافس على «راية برنامج حمدان بن محمد للخدمات الحكومية 2020»، الأولى «الحياة الذكية» من هيئة كهرباء ومياه دبي، وتهدف إلى الترويج لنمط حياة ذكي مستدام للطاقة بين المواطنين والمقيمين في دبي، وتمكين العملاء من المراقبة والتحكم بشكل استباقي في استخدامهم الكهرباء والمياه، وأسهمت في تقليل كلفة الخدمة 20%، وإلغاء وقت الانتظار وتخفيض زمن إتمام الخدمة إلى أقل من ثلاث دقائق، وتحسين جودة الخدمة إلى 94% بدلاً من 88%، واستفاد من تطبيقها 618 ألفاً و913 متعاملاً.

والثانية «بحث الحالة الجنائية»، المقدمة من شرطة دبي، وتستهدف توظيف الموارد البشرية المؤهلة، والعمليات الممنهجة للخدمات، والتحول الرقمي الذي يطوّع أحدث التقنيات والقنوات والمنصات الرقمية، للارتقاء بخدمة بحث الحالة الجنائية لتكون رقمية 100% تمكن المتعامل من استكمال الخدمة بخطوات بسيطة، ما يسهم في تحقيق أعلى مستوى جودة وريادة عالمية، وخفض زمن تقديم الخدمة من خمسة أيام إلى خمس دقائق، وخفض كلفتها 65% لتصل إلى 200 درهم، وتستهدف 93% بمؤشر رضا المتعاملين، واستفاد منها 100 ألف متعامل العام الماضي.

والثالثة «ترابط» المقدمة من هيئة الطرق والمواصلات بدبي، وتعنى بتخطيط وسائل النقل العام، وقنوات الخدمة والمعلومات، والبنية التحتية لشبكة النقل العام، وإضافة طرق نقل متكاملة جديدة، وحققت المبادرة تحسناً في كفاءة استجابة تطبيق سهيل 96%، وقللت زمن الاستجابة من ست ثوانٍ إلى 0.2 ثانية، وأسهمت في رفع رضا المتعاملين إلى 90%، وتأثرت 112 ألفاً و392 رحلة متعامل بالمبادرة في الربع الثالث من العام الماضي.

والرابعة «التقييم الذكي» المقدمة من دائرة الأراضي والأملاك، وركزت على زيادة سرعة عملية التثمين من وقت تلقي الطلب إلى إنجازه من دون تقديم أي مستندات من خلال تكامل قواعد البيانات المحلية والأنظمة الخارجية، وقللت وقت إتمام الخدمة من 14 يوماً إلى أقل من 24 ساعة، وحققت 100% بمؤشر رضا المتعاملين، و100% جودة الخدمة، وتم تقديم 763 معاملة من خلال المبادرة خلال الربع الثالث من العام الماضي.

والخامسة «مركز سالم الذكي» المقدمة من هيئة الصحة في دبي، وتوفر مرفقاً فريداً للياقة الطبية وخدمات الصحة المهنية، حيث يمكن للعملاء إجراء اختباراتهم الطبية في بيئة سلسة بلا ورق. وأسهمت المبادرة في تقليل زمن الإجراءات من 25 إلى 15 دقيقة، وتستهدف تحقيق نسبة 92% بمؤشر سعادة المتعاملين بدلاً من 78%، واستفاد منها 150 متعاملاً خلال الربع الثالث من العام الماضي.

والسادسة «التجديد التلقائي» المقدمة من دائرة التنمية الاقتصادية، لتسهيل وتبسيط تجديد الرخصة التجارية، بحيث يكون التجديد في خطوة واحدة بغضون دقيقتين لتلبية احتياجات مجتمع الأعمال الحالي والمحتمل من خلال تلقي رسالة نصية لتجديد الترخيص والدفع إلكترونياً، وخفضت المبادرة كلفة التجديد بنحو 60%، وحصلت على 90% في مؤشر رضا المتعاملين، واستفادت من المبادرة 829 ألفاً و94 رخصة على مدى خمسة أيام.

والسابعة «خدمة الإرشاد والجولات الافتراضية للمتاحف» المقدمة من هيئة دبي للثقافة والفنون، وتشمل المبادرة جولات افتراضية مباشرة مصحوبة بمرشدين تتيح للمجموعات المدرسية والجمهور العام حجز جلسات افتراضية للتجول في ستة متاحف، وحصلت الخدمة على 97% في مؤشر رضا المتعاملين، واستفاد منها 295 ألفاً و687 متعاملاً على مدار ثلاثة أيام.

وتركز مبادرة «قوت»، المقدمة من بلدية دبي، على إجراء اختبار دقة عالية للأغذية الجاهزة للأكل للكشف عن مسببات الأمراض المنقولة بالغذاء، وتقليل الوقت اللازم للإفراج عن الشحنات، وأسهمت في زيادة نسبة العينات المطابقة للمواصفات إلى 93%، وإلغاء المعاملات الورقية، ورفع رضا المتعاملين إلى 100%، وتأثرت 823 ألفاً و747 معاملة بالمبادرة في العام الماضي.

نتائج لجنة الخبراء الدوليين

 

تُسلّم راية «برنامج حمدان بن محمد للخدمات الحكومية» إلى الجهة الحكومية التي تحصل على المجموع الأعلى في نتائج لجنة الخبراء الدوليين ونتائج تقييم المتعاملين، ولمدة عام كامل، بحيث يتم رفعها أمام المبنى الرئيس للجهة، ويتم الاحتفاظ بها لمدة عام وتسليمها إلى الجهة التي تفوز بالراية في العام الذي يليه.

وحصل على الراية، خلال الأعوام السابقة، كلٌّ من هيئة الطرق والمواصلات عن مبادرة «المترو السريع»، و«تراخيص» عن مبادرة «الشامل»، ودائرة السياحة والتسويق التجاري عن نظام «التذاكر الإلكترونية»، وهيئة الطرق والمواصلات عن مبادرة «المظلات الذكية»، وبلدية دبي عن مبادرة «منتجي»، وشرطة دبي عن مبادرة «مركز الشرطة الذكي»، وتحمل دائرة التنمية الاقتصادية بدبي الراية الحالية عن مبادرة «الرخصة الفورية».

التقييم عن بُعد

مرّت قائمة المبادرات الحكومية المرشحة للبرنامج بسلسلة من عمليات التقييم قبيل مرحلة تقييم الجمهور، حيث شملت المحاور الأولية لتقييم الخدمات مجموعة من المعايير التي تقيس نتائج الكفاءة والفاعلية، والاستدامة، ومدى الالتزام بنهج الحكومة الريادية، والتي أقيمت هذا العام عن بُعد من قبل لجنة التحكيم التي ضمت مقيّمين دوليين ومحليين، بهدف وضع تصورات شاملة حول مدى تأثير هذه الخدمات على المديين القصير والبعيد، وقياس مؤشرات الأداء الخاصة بكل مبادرة، وفقاً لمنهجية نموذج دبي لتحسين الخدمات الحكومية.

لقاء المتعاملين

سبق تنظيم حلقة لقاء المتعاملين لـ«برنامج حمدان بن محمد للخدمات الحكومية» عن بُعد، للتعرّف أكثر إلى المبادرات المرشحة من الجهات، وتقدير الجهود المبذولة في تحسين الخدمات الحكومية، والتعرّف إلى الإنجازات من خلال المبادرات التي أطلقتها الدوائر والجهات الحكومية.

وتمّ خلال اللقاء استضافة عدد كبير من المتعاملين تمّ اختيارهم من الجمهور المستهدف، حيث شاركوا تقييمهم وآراءهم واقتراحاتهم حول أهمية المبادرات المرشحة.

الارتقاء بالأداء الحكومي

هنأت مدير أول مركز نموذج دبي، إيمان السويدي، هيئة كهرباء ومياه دبي، لحصولها على «راية برنامج حمدان بن محمد للخدمات الحكومية 2020»، مشيرة إلى سعادتها بالمشاركة الفاعلة للجمهور في التصويت على المبادرة الأفضل.

وشددت على أن جهود مركز نموذج دبي تتمحور حول الارتقاء بالأداء الحكومي نحو آفاق جديدة تستشرف المستقبل، وتعزز جاهزية الجهات الحكومية لمواصلة عملها بمستوى الكفاءة نفسه في مختلف الظروف والتحديات، ووفقاً لأرقى المعايير، مشيرةً إلى أن هذه الجهود أثمرت عن ضمان استمرارية أعمال الجهات الحكومية في الإمارة، رغم التداعيات التي خلّفتها الجائحة العالمية.

وأوضحت أن المركز يستهدف، بالعمل خلال العام على دورة التحسين للخدمات الحكومية، الارتقاء بمستوى الخدمات العامة في الإمارة إلى مستويات غير مسبوقة، لتكون من ضمن الأفضل في العالم، ويسعى المركز إلى توفير الدعم اللازم للجهات الحكومية في سعيها لتحديد أولويات وتحديات التحسين لديها، وتعزيز كفاءة خدماتها بمبادرات مبتكرة لتبهر متعامليها.

طباعة