حاكم الشارقة يعلن عن افتتاح مشاريع جديدة بكلباء وإنشاء مركزاً لغسل الكلى

دعا صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، أبناءه وبناته إلى قراءة القرآن الكريم وتدبر معانيه خلال شهر رمضان المبارك، واضعاً لهم برنامجاً ميسراً لختم القرآن والاهتداء به، وأعلن سموه عن افتتاح مشاريع تطويرية جديدة بمدينة كلباء خلال الأسبوع الجاري، كاشفاً عن افتتاح مركز جديد لغسيل الكلى، وآخر لرعاية كبار السن بمدينة الشارقة، وتدشين مؤسسات جديدة توفّر العديد من الوظائف للمواطنين، مع إطلاق حزمة مشاريع تطويرية في مدينة الذيد.
 
وقال صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، في مداخلة هاتفية عبر برنامج "الخط المباشر" الذي يبث من أثير إذاعة وتلفزيون الشارقة، مع الإعلامي حسن يعقوب المنصوري، الأمين العام لمجلس الشارقة للإعلام: "نحن على أبواب قدوم شهر رمضان المبارك، وقد عوّدنا الناس أن نقدم لهم بعض النصائح في هذه الأيام من كل عام، وخير ما نذكرهم به الآن هو قول الله سبحانه وتعالى عن شهر رمضان، في الآية 183 من سورة البقرة: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ"، وهذه هي أول نصيحة نقدمها لهم لشهر رمضان: "التقوى"، ففي ذكر مشروعية الصيام قال الله عز وجل: "تتقون"، وذلك لأن التقوى هي امتثال لأمر الله وابتعاد عن نواهيه، فالتقوى هي التي سترفع عنا هذا البلاء الذي حل علينا، والذي يسمى بجائحة كورونا "كوفيد-19"، ولابد أن نرفع الأيادي في هذا الشهر الفضيل بالتوبة والاستغفار، والتوجه إلى الطريق الصحيح".
 
وأضاف صاحب السمو حاكم الشارقة: "وقال الله سبحانه وتعالى؛ في الآية 185 من سورة البقرة: "شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ"، وهنا نتسائل كيف نهتدي بالقرآن وكيف نتبيّن البينات التي يستطيع أن يسلكها الإنسان؟، فلكي يستطيع الإنسان أن يهتدي بالقرآن عليه أولاً ألا يؤدي قراءته في شهر رمضان كالسباق، فبعضهم يتنافسون في سرعة قراءته خلال الشهر الفضيل".
 
وقدّم صاحب السمو حاكم الشارقة شرحاً ميسراً لطريقة الاستفادة من قراءة القرآن لتدبر معانيه والاهتداء به؛ قائلاً: الهُدى يكتمل بمعرفة معاني القرآن؛ لذا سأدل أبنائي على طريقة إذا ختموا بها القرآن مرة واحدة خلال شهر رمضان فهي كافية، أولاً: اقتناء كتاب تفسير للقرآن الكريم، والكتب عديدة، وأنا أقترح منها كتاب "تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان"، للشيخ ابن تيمية عبد الرحمن بن ناصر السعدي، رحمه الله، فهذا التفسير شامل ووافٍ وبه كل التفاصيل، ثانياً: فليحضر الإنسان دفتراً فارغاً ويكتب أعلاه "اللهم إني عاهدت نفسي أن أنفذ كل ما جاء في هذا القرآن"، ويتخذها عهداً بينه وبين الله، ثالثاً: يبدأ في القراءة بمعدل جزء واحد يومياً، وسيجد في كل جزء قصصاً وإرشادات مع توجيه وتوبيخ وتحذير وجميع سبل الهداية، وأثناء القراءة يتدبر القارئ معاني كل آية، ويكتب تفسيرها في الدفتر، وإذا استعصى عليه تفسير آية؛ يكتب عليها "للمراجعة"، ليعود إلى التدقيق فيها بعد الانتهاء من الجزء كاملاً، وهكذا سيستطيع أن يوفي بوعده".
 
وتابع صاحب السمو قائلاً: "ومن يتأمل في آيات القرآن سيجد فيها تسلسلاً كاملاً للمعلومات والتوجيهات، فبعد أن أخبرتنا الآية 183 من سورة البقرة بصيام شهر رمضان؛ وجهتنا الآية 185 إلى قراءة القرآن الذي هو هُدى وبينات، ثم تلتها الآية 186 في سورة البقرة: "وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ ۖ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ ۖ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ"، فهذه الآية أرشدتنا إلى الدعاء بعد قراءة القرآن، وهنا أقول لأبنائي: بعد قراءة القرآن ادعوا الله قائلين: اللهم ارحم موتانا واشف مرضانا؛ واهدي ضالنا "ونكررها 3 مرات"؛ اللهم وفّق كل من مشى على هذا الطريق الصحيح، ونجعل هذا الشهر للعبادة، وسيتقبل الله بإذنه وفضله هذا الدعاء؛ وسيكفينا بقدرته شر هذا الوباء.
 
غسيل الكلى

ورداً على سؤال الإعلامي حسن يعقوب بشأن غسل الكلى لكبار السن في منازلهم؛ قال صاحب السمو حاكم الشارقة: "لقد استغرق هذا الأمر وقتاً طويلاً في الدراسة، حيث رفعت لنا عفاف المري، رئيسة دائرة الخدمات الاجتماعية؛ تقريراً في هذا الشأن، وهو الآن قيد الدراسة للوصول إلى حل لهذه المشكلة، وكانت من الحلول المطروحة: إجراء عملية الغسيل في بيت المريض، فدرسنا المخاطر المحتملة لهذا الحل، ووجدنا أولها اجتماعية، حيث يتردد على المنزل فريق طبي ثلاث مرات أسبوعياً، ما يحدث ربكة في المنزل، وثاني المخاطر صحية؛ إذا تعرض المريض لمضاعفات؛ سيستغرق نقله من المنزل إلى المستشفى بعض الوقت، مما يعرضه لتفاقم أزمته خلال الطريق إذا كان منزله بعيداً عن المستشفى".
 
مركز جديد

وتابع صاحب السمو حاكم الشارقة: "ونظراً لهذه المخاطر؛ اتصلت بهيئة الشارقة الصحية، وتباحثت في الأمر مع عبد الله المحيان، رئيس الهيئة، والدكتور عبد العزيز المهيري، مدير الهيئة، وخرجنا بنتيجة مناسبة، وهي: الاستفادة من المباني الجاهزة الموجودة بالقرب من مستشفى الجامعة، فخصصنا مبنى واحداً ليكون مركزاً لغسل الكلى، ليستقبل هؤلاء المرضى دون مرورهم على المستشفى، حيث خصصنا لهم مدخلاً خاصاً من الشارع، مع وجود ممر داخلي يؤدي إلى المستشفى إذا استدعت حالة المريض الدخول إليها، على أن تكون مواقف السيارات داخل المبنى للتيسير على كبار السن.

 
314 شاباً يغسلون الكلى

وقال صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي: "للأسف.. تزداد الحاجة لغسل الكلى بسبب تفشي مرض السكري بين الشباب، فلدينا نحو 314 حالة لشباب يغسلون الكلى، وسيكون هذا المركز الجديد ملائماً لجميع الحالات، ممن يعودون إلى منازلهم بعد الغسيل، وكذلك كبار السن، علماً بأننا بحثنا ودرسنا جميع التفاصيل الدقيقة في هذا الأمر، بداية من نقل المريض من بيته إلى المستشفى، وكبار السن الذين يحتاجون سيارة تعيدهم إلى منازلهم، وفكرنا حتى في الكرسي الذي سيجلس عليه المريض أثناء خروجه من المستشفى إلى السيارة ومنها إلى بيته، وهل سيتم نقله بكرسي أم بنقالة أم بسرير طبي؟، فمنذ يومين ونحن نتناقش في جميع هذه التفاصيل، ووجدنا كذلك أن الأطباء المشرفين على غسل الكلى لديهم اشتراطات محددة، كاستبدال بعض الأسرة بكراسي مخصصة للغسيل، وليست كراسي متحركة، ودرسنا كل هذه الأمور".
 
حنان سلطان

وعن ضرورة تمتع كبار السن بالدفء الأسري وسط أبنائهم وأحفادهم؛ قال صاحب السمو حاكم الشارقة: "أنا أبحث عن توفير الحنان والرعاية لكبير السن، فلدينا بعض الأشخاص نسأل الله أن يسامحهم؛ يطلبون من المستشفيات أن تستقبل والدهم المسن أو والدتهم المسنة، لعدم توفّر من يرعاهما في المنزل، فعرضت على بعضهم أن أتكفل ببناء حجرة طبية في البيت، وتوفير مشرف على الأب أو الأم كبيرة السن، ولم أطلب منهم إلا شيئاً واحداً، وهو مرور الأحفاد للسلام على هذا الجد أو الجدة قبل الذهاب إلى المدرسة، فأنا أبحث الحنان والدفء الأسري لهذا المسن في آخر عمره".
 
مركز كبار السن

واستطرد صاحب السمو حاكم الشارقة حديثه قائلاً: "ونظراً لعدم تقبل بعضهم لهذا الاقتراح؛ وأيضاً لإشغال بعض كبار السن أماكن مخصصة للعلاج في المستشفيات؛ قمنا بتخصيص أحد المباني القريبة من المستشفى، ليكون مركزاً لكبار السن الذين لم يتحملهم أهلهم، لنتولى نحن رعايتهم وعلاجهم بالكامل، بما يسمح للمسن أن يستضيف أبناءه وأحفاده ليقضي معهم أوقاتاً أسرية جميلة، وسنتكفل نحن بكل شيء حتى الغذاء للزوّار إذا أرادوا ذلك، فهكذا نكرم كبار السن في آخر عمرهم. ويحتاج هذا المبنى إلى تجهيزات خاصة نعمل على توفيرها بالكامل، حيث قدمت لنا عفاف المري؛ دراسة كاملة لهذا الأمر، ونحن اتجهنا للتنفيذ، ونتمنى للمرضى الشفاء وللجميع التوفيق، فالصحة تاج على رؤوس الأصحاء، ولابد من الحفاظ عليها".
 
مشاريع جديدة بكلباء

وعن تطوير مدن الشارقة؛ قال صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي: نعمل على تطوير الإمارة في كافة الجوانب، ولدينا برنامج لتطوير المدن، وسنفتتح بإذن الله هذا الأسبوع بعض المشروعات التي تم إنجازها في مدينة كلباء، لنباشر بعد ذلك تطوير مدينة الذيد، فالناس الذين يرددون: "كلباء الآن ليس ككلباء السابقة".. أقول لهم: "لن تتعرفوا على الذيد، وفقاً للمخطط التطويري الذي وضعته لها".
 
لا نريد مديحاً

وقال صاحب السمو حاكم الشارقة: "نحن نقدم كل ما يحتاجه المواطن، ولا نريد من أحد أن يمدحنا أو يصفق لنا، فلا نريد منه إلا أن يكون هادئ البال، وهذا يأتي بطمأنينة القلب، والقلب لا يطمئن إلا بذكر الله، ويجب ألا يجزع الإنسان من الأمور الدنيوية، لأن لها ربا يسيرها، فالإنسان عليه فقط بالعمل الصالح".
 
نصائح أبوية

وقدم صاحب السمو الوالد الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، نصائح أبوية ثمينة لأبنائه المواطنين، حثهم خلالها على التعقّل في إدارة شؤونهم المادية، خاصة إذا كان في رقابهم من يعيلونهم ويتحملون مسؤوليتهم، وقال سموه: "نحن لا نقول لا تصرف، وإنما نقول دبّر أمورك، فعليك بما يمكنك إدراكه الآن، أما ما يتم إدراكه بالعديد من الديون والقروض؛ فيؤثر على الإنسان مستقبلاً، مما يدفعه إلى إلغاء أمور ضرورية في حياته، لذلك أقول لكل ابن لي: "فكر فيمن تعولهم".
 
مؤسسات جديدة

قال صاحب السمو حاكم الشارقة: "نحن نجتهد لتوفير الوظائف، فتكديس الموظفين في أماكن العمل ليس بحل، وإنما الحل الأمثل هو إنشاء مؤسسات جديدة، وهذا هو ما نعمل عليه الآن من خلال غرفة تجارة وصناعة الشارقة، إذ نمنحهم الأراضي لينشئوا مصانع ومراكز صغيرة، ويقدموا جميع أنواع المساعدة للشباب أصحاب المشروعات الصغيرة، وسيرى هذا الحل النور قريباً بإذن الله، وسيستقطب الشباب أصحاب الرغبة في إنشاء المشاريع الصغيرة، وهذا الحل هو وسيلة جديدة لإيجاد وظائف بجانب الوسائل الموجودة حالياً، وندعو الله أن يوفّق كل شاب وشابة في بناء مستقبلهم بعقلانية واضحة بإذن الله، وكل عام والأمتين العربية والإسلامية بخير وأمان واستقرار.

 

 

طباعة