"بلدية دبي" و"براند دبي" يطلقان مبادرة لإعادة تصميم حدائق دبي بمشاركة المجتمع الإبداعي

تنفيذاً لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أن تكون دبي المدينة الأفضل للحياة في العالم، وفي إطار "خطة دبي الحضرية 2040"، وما تتضمنه من خريطة مستقبلية متكاملة للتنمية العمرانية المستدامة، محورها الإنسان وغايتها الارتقاء بجودة الحياة، أطلقت بلدية دبي بالشراكة  مع "براند دبي"؛ الذراع الإبداعي للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، مبادرة إعادة تصميم حدائق دبي بمشاركة المبدعين واصحاب الافكار الخلاقة في مجال التصميم، بهدف تعزيز المسؤولية المجتمعية وضمان حياة صحية ومستدامة والارتقاء بالمظهر الحضاري العام لمدينة تمثل المناخ الملائم للمبدعين والوجهة المفضلة لهم على مستوى العالم.

وفي هذه المناسبة قال مدير عام بلدية دبي المهندس داوود الهاجري: "إطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لخطة دبي الحضرية 2040 يمهد لمرحلة جديدة من العمل الذي يضع سعادة الإنسان ورفاهيته كهدف استراتيجي تتضافر في تحقيقه مختلف الجهود وعلى أكثر من صعيد، ونحن من خلال هذه المبادرة، نسعى إلى تحقيق رؤية سموه وتلبية متطلب مهم تضمنته الخطة فيما يتعلق بالمساحات الخضراء في الإمارة وحسن توظيفها والاستفادة منها في تحقيق نوعية حياة صحية وإقرار ركائز بيئة مستدامة ينعم فيها أفراد المجتمع بنوعية الحياة التي تتناسب مع مكانة دبي وما هو مأمول لها في أن تكون المدينة الأفضل للحياة في العالم".

وأضاف: "يسرنا أن نتعاون مجدداً مع المكتب الإعلامي لحكومة دبي ممثلاً في ذراعه الإبداعي "براند دبي"، وذلك بموجب اتفاقية الشراكة التي تم توقيعها في ديسمبر 2019، ضمن مبادرة نوعية مهمة نوظف فيها عنصر يشترك الطرفان في تشجيعه والاهتمام به لإبراز وجه دبي المشرق وهو الفكر المبتكر الذي سيكون حاضراً في كل تفاصيل هذه المبادرة التي نسعى من خلالها معا ً إلى المحافظة على المساحات الخضراء وتوزيعها بأسلوب حضاري وعصري يفتح مجال أرحب أمام المجتمع للتفاعل أكثر مع محيطهم وبيئتهم"، مؤكداً حرص بلدية دبي على بناء مدينة سعيدة ومستدامة والحفاظ على جماليات المدينة وخضرتها الدائمة، والارتقاء بالمظهر العام للمدينة، بالتعاون مع كافة الأطراف المعنية لجعل دبي أفضل مدن العالم عيشاً وتقدماً".

دبي في المقدمة

من جانبها، أعربت المدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي منى غانم المرّي، عن بالغ تقديرها لبلدية دبي التي تربطها مع "براند دبي" علاقات شراكة ممتدة، منوهة بقيمة التعاون بين مختلف مؤسسات حكومة دبي في إبراز وجهها الحضاري، وفقاً لرؤية طموحة حدد ملامحها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وأراد من خلالها أن تكون دبي في مقدمة المدن العالمية تقدماً ونجاحاً وإبداعاً، لتظل بذلك وجهةً أولى للمبدعين ونموذجاً للمدن العصرية الحريصة على تعزيز ملامح الجمال في مختلف المجالات.

وقالت: "الأهداف الطموحة التي حددتها خطة دبي الحضرية 2040 تتطلب فكراً مغايراً وغير تقليدي لتأكيد إنجازها وفق التصور العام الذي وضعه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد لمستقبل دبي خلال العقدين المقبلين، ومن هنا جاءت المبادرات والمشاريع الداعمة لتلك الأهداف، مع الاعتماد بصورة أساسية على عنصر الإبداع كمكون رئيس ترتكز عليه مسيرة التطوير في دبي الحديثة، لتكون الإمارة في صدارة مدن العالم المفضلة سواء كمكان للعيش أو كمقر للعمل والاستثمار أو كمقصد للسياحة والاستجمام والترفيه".

وثمّنت منى المري الشراكة النموذجية بين "بلدية دبي" و" براند دبي" والتي أثمرت العديد من الإنجازات المهمة التي كان لها أثرها في تقديم إضافات جمالية للإمارة بما يتماشى مع صورتها كمدينة تتمتع بمكانة مرموقة بين أكثر مدن العالم تطوراً، حيث يسمح هذا التعاون بالاستفادة من الخبرات التي كونها فريق عمل "براند دبي" على مدار الأعوام الماضية وما تبعها من نشر المشاريع والفنون الإبداعية في عدد من المناطق الحيوية في الإمارة، مع الإمكانات الكبيرة التي تتمتع بها "بلدية دبي" والتي تتجلى في المشاريع الكبرى التي تتولى البلدية تنفيذها وتكفل من خلالها الحفاظ على جمال دبي ورونقها وتعين على صون بيئتها".

حدائق عصرية

تعكس المبادرة الجهد الإبداعي لإعادة تصميم الحدائق العامة في دبي مع توفير فرص للمجتمع للمشاركة في التجديد المستمر و تنشيط البيئة الحضرية، وإيجاد إضافة عصرية تزيد من الفائدة العائدة على المجتمع من خلال المساحات الخضراء والترفيهية المنتشرة في الإمارة، وكذلك السعي إلى رفع مستوى التميز في تصميم المرافق العامة، بهدف تعزيز قيمة التنمية المستدامة بطريقة تضفي على الحدائق طاقة إبداعية جديدة وتخلق مساحات نابضة بالحياة. في حين سيتم الكشف تباعاً عن خطوات المبادرة وكيفية إشراك المجتمع الإبداعي في وضع تصميمات عصرية تعكس تطلعات الناس وتضع تصورات للشكل والمكونات التي يأملون أن تكون عليه حدائق الإمارة خلال المرحلة المقبلة.

طباعة