إنجاز 93% من مشروع تطوير طريق الذيد من التقاطع 5 إلى 7 وتدشينه أمام حركة السير

أنجزت هيئة الطرق والمواصلات في الشارقة 93% من مشروع تطوير طريق الذيد من التقاطع الخامس، حتى التقاطع السابع بكلفة إجمالية بلغت 85 مليون درهم، وافتتاحه بشكل مرحلي أمام حركة السير والمرور، عبر 4 مسارات للحركة المتجهة إلى مدينة الذيد.

وأكد رئيس هيئة الطرق والمواصلات في الشارقة، المهندس يوسف صالح السويجي، أن مشروع تطوير طريق الذيد من التقاطع الخامس، لغاية التقاطع السابع، البالغة كلفته الإجمالية 85 مليون درهم، إنما يأتي تجسيداً لرؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم إمارة الشارقة، الهادفة إلى الارتقاء بشبكة الطرق في عموم الإمارة وتمكينها من مواكبة أحدث التقنيات العالمية في هذا القطاع ، بما يضمن سهولة الحركة والتنقل لمرتادي الطرقات، وتماشياً مع التطور الكبير الذي تشهده إمارة الشارقة على صعيد البنية التحتية، مثمناً اهتمام سموه بكل المشروعات التي تنفذها الهيئة في مختلف مناطق الإمارة.

وقال المهندس السويجي، إن الأجهزة المختصة في الهيئة حريصة على تنفيذ المشروعات الجديدة والمستقبلية، بتوجيهات حكومة الشارقة، وفقاً لأرقى المعايير و المواصفات العالمية، من أجل استيعاب الحركة المرورية المتزايدة في الشوارع، وبما يواكب الطفرة العمرانية والاقتصادية الكبيرة التي تشهدها الامارة.

بدورها، قالت مدير إدارة مشاريع الطرق في الهيئة، المهندسة فاطمة الكتبي، إن المشروع تضمّن تطوير و تحديث طريق الذيد المزدوج من التقاطع الخامس، ولغاية التقاطع السابع بطول يصل إلى خمسة كيلومترات ونصف الكيلومتر، مشيرةً إلى أن عمليات التطوير شملت توسعة طريق الذيد القائم، ليصبح أربعة مسارات للسير، بعرض 15 متراً في كل اتجاه مع عمل أكتاف إسفلتية بعرض ثلاثة أمتار، إلى جانب إنجاز طريق خدمي مكون من مسارين  للسير بعرض 7.3 أمتار، وطول إجمالي يصل إلى 667 متراً، ويربط بين منطقتي البراشي و العطين على طريق الذيد الرئيس.

وأوضحت المهندسة الكتبي، أنه جرى إنشاء طريق خدمي مفرد، من حارتين للسير بعرض (7.3) أمتار، و بطول إجمالي يصل إلى ( 240 ) متراً، مع تنفيذ حارة للتسارع، وأخرى للتباطؤ بطول 640 متراً، ما يساعد في نقل الحركة المرورية بصورة آمنة بين الطريقين الخدمي والرئيس، مشيرةً إلى أن الطريق الخدمي المفرد يربط محطة الوقود، و مجمع المباني التابعة لمؤسسة الإمارات العامة للبترول، ومدينة الشارقة الصحية الواقعة في منطقة مزيرعة بطريق الذيد المجاور.

وذكرت مديرة إدارة مشاريع الطرق، أنه تم إنجاز أعمال تسوية للتربة على جانبي الطريق، بهدف تسهيل تنفيذ عمليات الزراعة التجميلية لاحقاَ، إلى جانب إنشاء عدة طرق خدمية مفردة، تتكون من حارتين للسير، بعرض يصل إلى ( 7.3) أمتار، وبطول إجمالي يبلغ ( 350) متراً، بالإضافة إلى تنفيذ 167 موقفاً لمركبات مدينة الشارقة الصحية.

وأضافت الكتبي، كما يتضمن المشروع مجموعة من الأعمال المدنية المصاحبة لإنارة الطريق، مثل قواعد الأعمدة على الجانبين وصناديق التغذية اللازمة لأعمدة الإنارة والتمديدات الأنبوبية الواقعة بين هذه القواعد، بالإضافة إلى ذلك تم عمل حماية لعدد من خطوط الخدمات القائمة والمتقاطعة مع محاور الطرق، مثل خط الضغط العالي (33 و11 ك.ف)، وخط وقود الطائرات وخطوط المياه، من خلال تعديل مناسيب هذه الخطوط وتوفير الحماية الضرورية لها عبر (قطع خرسانية) وعبّارات، إلى جانب عمل تمديدات أنبوبية أسفل الطرق التي جرى تنفيذها بهدف رفدها وتزويدها بخطوط الخدمات مستقبلاً، كذلك تم إنجاز شبكة اتصالات حديثة خاصة بالقوات المسلحة من التقاطع السابع حتى التقاطع الخامس باتجاه الشارقة.

وأشارت إلى أن المشروع تضمن أيضاً إنشاء شبكة حديثة لتصريف مياه الأمطار على جانبي الطريق من التقاطعين الخامس ولغاية السادس لتلافي أي آثار سلبية للأمطار قد ينجم عنها تعطيل الحركة المرورية، زد على ذلك تم عمل تمديدات خاصة بشبكات مياه حديثة بأقطار متفاوتة (100 و 300) على جانبي الطريق.

طباعة