إتمام 10 ملايين ساعة عمل دون إصابات

%87 نسبة الإنجاز في «البرج الشمسي» بدبي.. الأعلى عالمياً

الطاير خلال تفقده سير العمل في المرحلة الرابعة من مجمع محمد بن راشد للطاقة الشمسية. من المصدر

تفقد العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، سعيد محمد الطاير، تقدم سير العمل في المرحلة الرابعة من مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، بقدرة 950 ميغاواط، وباستثمارات تصل إلى 15.78 مليار درهم وفق نظام المنتج المُستقِل.

كما تفقد سير العمل في الأعمال الإنشائية لمركز الزوّار الخاص بالمرحلة الرابعة من المجمع، التي تعدّ أكبر مشروع للطاقة الشمسية المركّزة على مستوى العالم، وتمتاز بأعلى برج شمسي في العالم، بارتفاع 262.44 متراً.

واطّلع على تقدم الأعمال في المشروع من عبدالحميد سليمان المهيدب، وهو المدير العام التنفيذي لشركة نور للطاقة -1 التي تضم كلاً من الهيئة، وشركة «أكوا باور» السعودية، وصندوق طريق الحرير المملوك للحكومة الصينية.

وتطرق لانسيابية الأعمال الإنشائية لهذا المشروع الاستراتيجي، حيث وصلت نسبة إنجاز وحدة برج الطاقة الشمسية المركّزة لنحو 87%، وتم الاحتفال بإتمام 10 ملايين ساعة عمل آمنة (دون أي إصابات). وجرى الانتهاء من الجزء الخرساني للبرج الشمسي على ارتفاع 222 متراً.

كما تم إنشاء وتجميع المُستقبِل الشمسي ورفعه وتثبيته على رأس أعلى برج شمسي في العالم في عملية إنشائية نوعية خلال يونيو 2020. وخلال الفترة الأخيرة استكملت المنصات والأنابيب المخصصة لنقل الملح المنصهر بداخل البرج الشمسي.

ويعتبر المستقبل الشمسي «قلب المحطة» وأهم جزء فيها، حيث تستقبل فيه أشعة الشمس وتحول إلى طاقة حرارية.

وأنجز ما نسبته 82.7% من الأعمال الكاملة للمرحلة الأولى للمشروع، المتضمنة وحدة برج الطاقة الشمسية ووحدة عاكسات القطع المكافئ ووحدة الخلايا الكهروضوئية.

يُشار إلى أن المرحلة الرابعة من مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، تُعد أكبر مشروع استثماري في موقع واحد على مستوى العالم يجمع بين تقنيتي الطاقة الشمسية المركّزة والطاقة الشمسية الكهروضوئية وفق نظام المُنتِج المستقل، وبقدرة تصل إلى 950 ميغاواط.

وستعتمد هذه المرحلة على الطاقة الشمسية المركزة بقدرة 700 ميغاواط باستخدام منظومة عاكسات القطع المكافئ بقدرة 600 ميغاواط، وتقنية برج الطاقة الشمسية المركّزة بقدرة 100 ميغاواط، والطاقة الشمسية الكهروضوئية بقدرة 250 ميغاواط.

وعند اكتماله سيكون من أكبر مشروعات تخزين الطاقة الشمسية على مستوى العالم لمدة 15 ساعة، ما يسمح بتوافر الطاقة على مدار 24 ساعة. وستوفر هذه المرحلة الطاقة النظيفة لنحو 320 ألف مسكن، وستسهم في خفض 1.6 مليون طن من الانبعاثات الكربونية سنوياً.

ويتميز المشروع، الذي يمتد على مساحة تصل إلى 44 كيلومتراً مربعاً، بأرقام قياسية عالمية عدة، منها أدنى سعر للطاقة الشمسية المركزة بقيمة 7.3 سنتات أميركية للكيلوواط/‏‏ساعة، وأدنى سعر للكيلوواط/‏‏ساعة بتقنية الألواح الشمسية الكهروضوئية بقيمة 2.4 سنت للكيلوواط/‏‏ساعة.

• «المرحلة الرابعة» من مجمع محمد بن راشد للطاقة الشمسية توفر الطاقة النظيفة لـ 320 ألف مسكن.

طباعة