اقتصادية وبلدية عجمان تُغلقان مستودعاً مخالفاً

أغلقت دائرة التنمية الاقتصادية ودائرة البلدية والتخطيط في عجمان مستودعاً مخالفاً في منطقة الجرف الصناعية الثانية، وذلك بحضور مفتّشين من قبل الهيئة الاتحادية للضرائب والهيئة الاتحادية للجمارك، لقيامه بتصنيع وتغليف منتجات التبغ والمعسّل، وتم مصادرة البضاعة المغشوشة، والتي بلغت ما يقارب من 16 ألف منتج تنوّع بين المعسّل والمعسّل الخام والشيشة الإلكترونية والزيوت المنكّهة للشيشة الإلكترونية ومادة التبغ، وقُدّرت قيمتها السوقية بـحوالي مليون وخمسمائة ألف درهم.

وقال مدير إدارة الرقابة وحماية المستهلك في دائرة التنمية الاقتصادية أحمد خير البلوشي: "قام فريق من المفتشين من كلا الطرفين بناءً على معلومات واردة من الهيئة الاتحادية للجمارك بضبط مستودع غير مرخّص يتبع أحد محلاّت تجارة التبغ في الإمارة، يصنّع منتجات التبغ ويُغلّفها بعلامات تجارية عالمية، وعلى الفور تم مخالفة وإغلاق المستودع ومصادرة البضائع.".

وأضاف: "ندعو الجمهور والمستهلك إلى حماية حقوقه من خلال تجنّب شراء البضائع والمنتجات من المنشآت الغير مرخّصة أو المشبوهة، إلى جانب ضرورة فحص السلعة أو المنتج قبل الشراء والتأكد من مطابقتها للمواصفات المعتمدة والمعمول بها في الدولة، والتعاون في الإبلاغ عن أي منشأة أو مستودع يعمل خلاف القانون أو يقوم بالمتاجرة في السلع أو المنتجات المقلّدة أو المغشوشة بالاتصال على مركز عجمان للاتصال الحكومي الموحد، لما لها من أضرار على صحّة وسلامة المجتمع وعلى البيئة والاقتصاد المحلّي، ونؤكّد مواصلة العمل مع الشركاء لحماية العلامات التجارية وللقضاء على كل من تسوّل له نفسه بالإضرار بسلامة وصحّة المجتمع.".

وقال رئيس قسم الرقابة الصحية في دائرة البلدية والتخطيط أحمد عبيد السويدي: "من منطلق حرصنا على صحة وسلامة أفراد المجتمع وضمن برامجنا الرقابية لضمان سلامة المنتجات الاستهلاكية المتداولة قُمنا بمصادرة منتجات تبغ ومعسل منتهية الصلاحية وغير مطابقة للمواصفات والمقاييس الإماراتية المعتمدة، ولا تحمل الطابع الضريبي، وتفتقر لمعايير التخزين وللضوابط والاشتراطات الصحية، وتحوي مواد كيميائية مجهولة المصدر، كما يتم إعادة تعبئة المواد المنتهية الصلاحية والغير صالحة للتوزيع  والمرتفعة الخطورة بتواريخ جديدة، وقد قمنا بإتلاف ما تم ضبطه، ونؤكّد على استمرارية أعمال الرقابة والتفتيش على جميع المؤسسات ذات الصلة في الإمارة لرصد مخالفات الصحة التي تشكل خطراً على المجتمع.".

وقالت مدير إدارة الامتثال والإنفاذ الضريبي في الهيئة الاتحادية للضرائب سارة الحبشي، إنه تم ضبط المستودع المخالف في منطقة الجرف الصناعية الثانية خلال حملة تفتيش مشتركة، وذلك ضمن الحملات التفتيشية الميدانية التي تقوم الهيئة بتنفيذها في جميع إمارات الدولة بالتعاون مع دوائر التنمية الاقتصادية والجهات المعنية في التفتيش وضبط المخالفات  وذلك في إطار خطط الهيئة للمساهمة في تعزيز الرقابة على الأسواق وضمان الالتزام بالتشريعات والإجراءات الضريبية، وحماية المستهلكين والتجار الشرعيين من تسرب منتجات رديئة غير مطابقة للمواصفات المعتمدة وغير مستوفية الضرائب إلى الأسواق المحلية، وأكدت حرص الهيئة على التعاون مع الجهات المعنية بالدولة للاستفادة من خبراتها في الأسواق المحلية وتسريع إجراءات الحملات التفتيشية وتنفيذها بأعلى مستويات الفاعلية والدقة والكفاءة.

من جهته، قال مدير إدارة الرقابة والتفتيش الجمركي بالهيئة الاتحادية للجمارك متعب البناي: "إن حماية المجتمع والحفاظ على صحة أبنائه من الممارسات التجارية الضارة يمثل أحد الأهداف الاستراتيجية للهيئة وقطاع الجمارك في الدولة، مشيراً إلى توصل فريق العمل من مراقبي الجمارك بالهيئة إلى معلومات تفيد قيام المستودع المذكور بتصنيع منتجات تبغ ومعسل مغشوشة فضلاً عن التهرب من الضرائب، فتم إبلاغ الجهات المختصة على الفور والتي قامت بدورها بإغلاق المستودع والتحفظ على البضاعة المغشوشة.".

وأضاف البناي قائلاً: "نعتز بشراكتنا الاستراتيجية مع دائرة التنمية الاقتصادية ودائرة البلدية والتخطيط والموانئ والجمارك في عجمان والهيئة الاتحادية للضرائب ونسعى إلى تعزيز تلك الشراكة من خلال تبادل المعلومات والخبرات بما يؤدي إلى حماية المستهلك ودعم مسيرة التنمية الاقتصادية ورفع تنافسية الدولة في مجال التجارة وبناء اقتصادي تنافسي قائم على المعرفة.".

 

طباعة