«اليونسكو»: فقدنا داعماً رئيساً للتعليم حول العالم

أكّدت مديرة هيئة التعليم في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو)، ستيفانيا جانيني، أنه برحيل الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، فقدت المنظمة داعماً رئيساً لبرامجها في مجال التعليم وتطويره في العالم، معبّرة عن خالص عزائها وعزاء منظمة اليونسكو لدولة الإمارات قيادة وشعباً في وفاته رحمه الله.

وأوضحت في تصريحات لوكالة أنباء الإمارات، أن المغفور له الشيخ حمدان بن راشد أعطى الكثير لمجال التعليم حول العالم، وكانت له أياد بيضاء على صعيد دعم برامج اليونيسكو الخاصة بتعليم الفتيات في مناطق النزاع و الحروب.

وقالت: «إن الشيخ حمدان بن راشد كان أحد الداعمين الرئيسين لـ(اليونسكو)، وبفضل دعمه استطعنا تمكين كثير من الأطفال والفتيات من مقاعد الدراسة حول العالم. وكانت شراكته معنا من خلال جائزة حمدان - اليونسكو العالمية لمكافأة الممارسات التعليمية المتميزة حافزاً لنا لدعم التعليم»، مؤكدة أنه «كان يؤمن بعمق رسالة التعليم، ودور الثقافة في تحقيق السلام و تشجيع حوار الثقافات والديانات».

وأضافت: «الشيخ حمدان بن راشد سيبقى خالداً في أذهاننا. ونحن في (اليونسكو) نفخر بوجود لوحة تحمل اسمه في منظمتنا تكريماً له على جهوده في دعم برامج التعليم التي تنفذها في كثير من المناطق الفقيرة»، واصفة «جائزة حمدان - اليونسكو العالمية» بأنها مثال حي على كيفية دعم وتشجيع المعلمين وتفعيل دورهم في المجتمع، خصوصاً في مثل هذه الظروف التي نعيشها في العالم في ظل تراجع رحلات السفر وتفعيل التعليم عن بعد.

 

طباعة