«طرق دبي» تراقب التزام 415 منشأة «ديلفري»

صورة

نفذت هيئة الطرق والمواصلات في دبي، حملات تفتيشية توعوية امتدت لمدة شهر على 120 منشأة خاصة بخدمات تنظيم وتوصيل الطلبات «ديلفري»، كمرحلة أولى من إجمالي 415 منشأة مسجلة في النظام المروري، وذلك في إطار حرصها على مدى توافر التصاريح اللازمة والاشتراطات الفنية للدراجات والسائقين والمنشآت ذات الصلة بالنشاط، بما يضمن سلامة الوضع القانوني والفني والمروري لمزاولة نشاط خدمات تنظيم وتوصيل الطلبات.

وقال مدير إدارة رقابة أنشطة الترخيص بمؤسسة الترخيص في الهيئة، محمد نبهان، إن العمليات التفتيشية تأتي في إطار الخطط الاستراتيجية التي يتم وضعها على مدار العام لمراقبة نشاط المنشآت التي تقدم خدمات تنظيم وتوصيل الطلبات، وما يتعلق بهذا النشاط من دراجات وسائقين وشركات، حيث تم حصر 415 منشأة ممن لديها ملف مروري مسجل لدى الهيئة، موضحاً أن الحملة استهدفت 120 منشأة كمرحلة أولى، بهدف توعية مشغليها بشأن تحديث بيانات منشآتهم وضرورة استخراج التصاريح اللازمة لمزاولة النشاط.

وأضاف أن الهيئة نظمت حملات تفتيشية على خمسة مواقع، شملت 200 دراجة وسائق ممن يزاولون خدمة تنظيم وتوصيل الطلبات، للتأكد من صلاحية الرُخص ومطابقة مهنة السائق مع توصيف إقامته، وترخيص الدراجات وصلاحية سريان تأمينها والتأكد من المنشأة المالكة، والاشتراطات الفنية المطلوب توافرها في صندوق الطلبات من جهة القياسات المعتمدة من مؤسسة الترخيص بالهيئة والسلامة المرورية، وكذلك مواصفات الأمان للسائق مثل الخوذة وحاميات الكوع والرُكبة والقفازات، وغيرها. وأكد نبهان، أن الحملات تهدف إلى توعية المعنيين بمزاولة هذا النشاط نظراً لأهميته في الحياة اليومية للجمهور، خصوصاً أثناء تداعيات فيروس كورونا «كوفيد-19» التي قد تستلزم أحياناً حاجة الناس لخدمات توصيل الطلبات أكثر من قبل، الأمر الذي يتوجب معه مراقبة هذا النشاط بما يضمن الناحية القانونية وكل ما يتعلق بالسائق والدرّاجة والمنشأة.

ولفت إلى أن هذه الحملات مستمرة لحين الانتهاء من كل المنشآت المندرجة تحت هذا النشاط، بهدف تحقيق أعلى معايير الأمن والسلامة، وتحسين سلامة النقل والمرور للحد من الحوادث والوفيات التي يتسبب فيها سائقو توصيل الطلبات بالدراجات النارية.

طباعة