«الداخلية» تفوز بجائزة «الوزراء العرب» لمكافحة المخدرات

إعلان فوز «الداخلية» خلال مؤتمر رؤساء مكافحة المخدرات. من المصدر

فازت وزارة الداخلية، للمرة الخامسة على التوالي، بجائزة أفضل تعاون ميداني معلوماتي عملياتي على المستوى العربي والإقليمي والدولي، التي تصدر عن الأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب، نتيجة الجهود المبذولة من قبل الوزارة، وحرصها على تعزيز التعاون العربي والدولي المشترك في مجالات مكافحة المخدرات والحد من انتشارها.

وجاء فوز وزارة الداخلية بهذه الجائزة في مجالات التعاون، ليؤكد على دورها المحوري في تعزيز التعاون المثمر مع الوزارات والمؤسسات العربية، في مجالات مكافحة الجريمة المختلفة على المستوى الدولي والإقليمي والعربي.

وتم إعلان فوز وزارة الداخلية بالجائزة ضمن أعمال المؤتمر العربي الـ34 الافتراضي لرؤساء أجهزة مكافحة المخدرات، بتنظيم من الأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب في العاصمة تونس، برئاسة الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب، الدكتور محمد بن علي كومان، وبمشاركة رؤساء أجهزة مكافحة المخدرات في وزارات الداخلية العربية، فضلاً عن جامعة الدول العربية، ومجلس التعاون لدول الخليج العربية، ومركز المعلومات الجنائية لمكافحة المخدرات التابع له، وجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية.

وأكد مدير عام مكافحة المخدرات الاتحادية بوزارة الداخلية نائب رئيس مجلس مكافحة المخدرات بالدولة، العميد سعيد عبدالله بن توير السويدي، أن الفوز بهذه الجائزة للمرة الخامسة يأتي تتويجاً لجهود دولة الإمارات، ممثلة بوزارة الداخلية، في تعزيز العمل العربي التكاملي في مجالات مكافحة الجريمة بكل أشكالها، خصوصاً في مجال محاربة تجار السموم والمخدرات.

وقال: «نحرص على توثيق علاقاتنا بالوزارات العربية والإقليمية والعالمية لمكافحة المخدرات، التي تتطلب جهوداً عابرة للحدود، وقدمت الإمارات كل الدعم المعلوماتي واللوجيستي للعديد من العمليات التي استهدفت عصابات إقليمية ودولية، إلى جانب حرصها على تقديم وتبادل التعاون والمعرفة وأفضل الممارسات المطبقة، من خلال الدورات التدريبية والورش والبرامج، والحملات التوعوية، والملتقيات».

وكان وفد من دولة الإمارات قد شارك في أعمال المؤتمر العربي الـ33 لرؤساء أجهزة مكافحة المخدرات، وترأس وفد الدولة مدير عام مكافحة المخدرات الاتحادية بوزارة الداخلية، العميد سعيد عبدالله بن توير السويدي.

ويأتي الاجتماع في ظل ظروف خاصة يفرضها وباء فيروس كورونا المستجد، الذي يُرتب على عاتق الأجهزة الأمنية مسؤوليات جديدة ومتعددة، وناقش المؤتمر عدداً من الموضوعات التي تهدف جميعها إلى تطويق ظاهرة المخدرات والحد منها.

طباعة