"أبوظبي للتقاعد" يقدم خدماته عبر 5 فروع لـ" العسكريين المتقاعدين".. تعرف إليها

وقّع صندوق أبوظبي للتقاعد، اليوم الأربعاء  اتفاقية تعاون مع جمعية العسكريين المتقاعدين، لتقديم خدماته للمتقاعدين العسكريين المشمولين بخدمات الصندوق من أعضاء الجمعية، وذلك في إطار الإجراءات التحسينية التي يقوم بها الصندوق لتطوير قطاع خدمات التقاعد العسكري بعد انتقاله إليه، وسعيه لتوسيع نطاق هذه الخدمات.

وتهدف الاتفاقية، التي وقّعها سعادة خلف عبد الله رحمه الحمادي مدير عام صندوق أبوظبي للتقاعد، وسعادة اللواء الركن (م) مبارك سالم عويضه الخييلي رئيس مجلس إدارة جمعيــة العسكريين المتقاعدين، إلى تعزيز التواصل والتعاون بين الطرفين، وبناء شراكة مجتمعية وعلاقات فعّالة لخدمة العسكريين المتقاعدين والمستحقين عنهم.

 وبموجب الاتفاقية يمكن للعسكريين المتقاعدين المشمولين بخدمات الصندوق والمستحقين عنهم ، تقديم طلباتهم للحصول على خدمات التقاعد عبر المقر الرئيسي للجمعية وفروعها الخمسة في مختلف إمارات الدولة، على أن يتم إنجازها وتنفيذها بنفس الجودة والدقة والمعدل الزمني لتقديم الخدمة المعتمد من الصندوق في قنواته الرئيسية.  

 وتشمل الخدمات المقدمة عبر الجمعية تقديم الإقرار السنوي والحصول على الشهادات المختلفة، بالإضافة إلى خدمتي تحديث البيانات وتغيير تفاصيل الحساب البنكي.

وأشار الصندوق إلى أن التعاون مع جمعية العسكريين المتقاعدين لن يقتصر على تقديم طلبات الحصول على الخدمة من خلال المقر الرئيسي للجمعية وفروعها فقط، ولكن سيتم التوسع مستقبلاً للارتقاء بخدمات التقاعد العسكري وتقديم وتنفيذ المعاملات داخل المقر الرئيسي وفروع الجمعية، أسوة بالخدمات التي تقدم عبر مراكز إسعاد متعاملي الصندوق، على أن يلتزم الصندوق بتوفير كافة الدعم التقني واللوجستي اللازمين للجمعية.

كما يتولى الصندوق بالتعاون مع الجمعية رفع كفاءة التحــول الرقمــي في الخدمات والعمليات، وتحسين الخدمات المقدمة عن طريق المساهمة بتوفير كافة الإمكانيات البشرية اللازمة لتقديم هذه الخدمات، بالإضافة إلى التنسيق بين الطرفين في تنفيذ المشاريع المشتركة بهدف ضمان حسن التنفيذ وسرعة الإنجاز.

وأعرب مدير عام الصندوق، خلف عبد الله رحمه الحمادي، عن سعادته بتوقيع اتفاقية التعاون مع جمعية العسكريين المتقاعدين، مؤكداً أنها تأتي في إطار السعي المتواصل من الصندوق لعقد الشراكات مع مختلف الجهات والمؤسسات الوطنية، للارتقاء بخدماته المقدّمة للمتعاملين بكافة فئاتهم.

وأشار الحمادي إلى أن الصندوق دائم السعي لتحسن خدماته وتوسيع نطاق تقديمها حرصاً على راحة ورضا المتعاملين وتسهيل إجراءات الحصول على الخدمات، لافتاً إلى أن الاتفاقية ستخدم العسكريين المتقاعدين والمستحقين عنهم المشمولين بخدمات الصندوق الذي يبلغ عددهم 46 ألفاً من المتقاعدين العسكريين والمستحقين عنهم.

وقال: "كما تسهم الاتفاقية في توسيع نطاق وعدد مراكز تقديم خدمات التقاعد العسكري، بجانب القنوات الرقمية، مما يتيح الحصول على الخدمة بشكل أسرع وأسهل خاصة لفئة كبار المواطنين والفئات التي تفضل الحصول على الخدمات مباشرة".

ومن جانبه قال رئيس مجلس إدارة جمعيــة العسكريين المتقاعدين، اللواء الركن (م) مبارك سالم عويضه الخييلي: "إن توقيع الاتفاقية مع الصندوق يأتي تنفيذا لتوجيهات رؤية القيادة الرشيدة الهادفة إلى تسهيل حصول المواطنين على الخدمات الحكومية لا سيما المتقاعدين العسكريين، كما يأتي ضمن خطط الجمعية وسعيها الدائم، لمَد جسورِ التعاون وتوثيق أواصر العلاقة مع المؤسسات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني في سبيل خدمة أعضائها من العسكريين المتقاعدين".

وأضاف: تهدف الاتفاقية إلى تحقيق التنمية الاجتماعية والمنفعة المتبادلة للارتقاء بالخدمات للمواطنين بشكل عام والمتقاعدين العسكريين بشكل خاص، منوهاً بالرغبة الصادقة لدى المسؤولين في صندوق أبوظبي للتقاعد في تعميم خدمات الصندوق لجميع الفئات المنضوية تحت مظلته وتقديمها بالطرق التي تسهل لهم الحصول عليها في مختلف مدن ومناطق الدولة.

طباعة