شرطة أبوظبي تتعامل مع 6825 حالة اجتماعية العام الماضي

مراكز الدعم الاجتماعي تسهم في حل الخلافات والقضايا. من المصدر

تعاملت مراكز الدعم الاجتماعي بقطاع أمن المجتمع في شرطة أبوظبي مع 6825 حالة اجتماعية، شملت: خلافات أسرية، وجنوحاً، ومعاكسات، وغيرها، بعد توفير الدعم النفسي والاجتماعي وتقديم النصائح والتوعية للأفراد لتجنب السلوكيات السلبية، وإحلال الوئام، خلال العام الماضي.

وأفاد مدير إدارة مراكز الدعم الاجتماعي، العميد سعيد حمد الكعبي، بأن المراكز تتعامل مع أكثر من 30 نوعاً من مختلف القضايا والحالات الاجتماعية، الواقعة ضمن اختصاصاتها، والمتعلقة بتعزيز الأمن المجتمعي والأسري قبل الوصول إلى الجهات التنفيذية والقضائية عبر مراكزها في أبوظبي والعين والظفرة أو الموقع الإلكتروني لشرطة أبوظبي.

وأشار إلى أن المراكز تتولى الرد على الاستشارات الهاتفية على أيدي مختصيها الاجتماعيين المتمرسين والمدربين في علوم النفس والاجتماع والقانون، وذلك ضمن جهود شرطة أبوظبي في تعزيز البيئة المجتمعية للاستقرار الأسري والذي ينعكس إيجاباً على المسيرة الأمنية.

وذكر أن أكثر من 20 ألف شخص استفادوا من الدورات وحملات التوعية والورش والمحاضرات المتخصصة التي نفذتها المراكز، خصوصاً عبر وسائل التواصل الاجتماعي، والتي شهدت تفاعلاً كبيراً من الجمهور.

وتسهم المراكز في حل الخلافات والقضايا التي لا تستدعي تدخلاً قانونياً، ومن مهامها توعية الأفراد.

وتتولى العمل في إطار ثلاثة محاور رئيسة، هي: معالجة القضايا البسيطة، مثل: العنف والخلافات الأسرية، والخلافات بين الجيران، والخلافات في المدرسة، والنزاعات بين المراهقين، أما المحور الثاني فيتكفل بتقديم الدعم، النفسي والاجتماعي لضحايا الجريمة، خصوصاً للنساء والأطفال، في حين يتعلق المحور الثالث بالوقاية من الجريمة.

طباعة