في يوم الطفل الإماراتي.. مغردون يستذكرون «زايد».. «الطفل فلذة الكبد ونور العين»

تصدر وسم #يوم_الطفل_الإماراتي قائمة الوسوم الأكثر تداولاً على شبكةتويترفي الإمارات، وشهد الوسم تفاعلاً واسعاً من قبل المغردين الذين أشادوا بهذه المناسبة الوطنية التي تحتفل بها الدولة في يوم 15 مارس من كل عام، بالتزامن مع اعتماد قانون وديمة للطفل، الذي جاء تأكيداً على رؤية الدولة وحرصها على تنشئة أجيال المستقبل. 

واستذكر المغردون المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي أولى اهتماماً بالغاً بالطفل والطفولة من منطلق رؤيته الثاقبة بأن الطفل هو أساس بناء الأوطان، وتداولوا مقولة المغفور له، التي قال فيها "الطفل فلذة الكبد ونور العين.. ابتسامته تضيء الدنيا علينا.. وتعاسته حزن وألم وقنوط”.

 

وأشاد المغردون بمنجزات الدولة في مجال رعاية الطفل وحمايته وتعزيز حقوق الطفولة، على نحو يسهم في تنشئة هذه الفئة، مؤكدين أن تخصيص يوم للاحتفاء بالطفل الإماراتي يعكس اهتمام قيادتنا الرشيدة بالطفل، وتأكيدها على أهمية هذه المرحلة العمرية في تكوين الإنسان وبناء الأجيال القادمة، فأطفال اليوم هم قادة المستقبل، وبسواعدهم يبنى مستقبل الوطن.

ويحمل شعاريوم الطفل الإماراتي 2021” شعارحق الطفل في اللعب، وهو ما يتماشى مع التزام حكومة دولة الإمارات الصريح بالحفاظ على حقوق الطفل، حيث ينص قانون حقوق الطفلوديمةفي المادة (30) على أنتشكل الدولة مجالس وجمعيات ونوادي ومراكز للأطفال، تختص بتنمية الأطفال الثقافية والفنية والعلمية والبدنية، فضلاً عن جوانب أخرى من التنمية، بحسب ما يذكر الموقع الرسمي لـيوم الطفل الإماراتي”.

وجاء يوم الطفل الإماراتي كمبادرة من سموّ الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، ضمن الاستراتيجية الوطنية للأمومة والطفولة 2017-2020، بهدف توعية فئات المجتمع الإماراتي والمقيمين كافة بحقوق الطفل وأهميته في مجال الأسرة والمجتمع، ومن خلال تحفيز المؤسسات الحكومية والمؤسسات الخاصة ومؤسسات المجتمع المدني والأفراد، لتعزيز دورها في تحقيق التنمية، وتنفيذ الخطط والبرامج الوطنية.

وتزامناً مع المناسبة، وتحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية (أم الإمارات)، عقد البرلمان الإماراتي للطفل جلسته الافتتاحية الأولى للفصل التشريعي الأول، التي يستضيفها المجلس الوطني الاتحادي افتراضياً.

طباعة