أعضاء «الخطة الحضرية 2040»: محمد بن راشد يحرص على جعل دبي الأفضل للحياة والعمل في العالم

صورة

أكّد أعضاء اللجنة العليا لـ«خطة دبي الحضرية 2040» أن الخطة تأتي مستلهمة لرؤية صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لمستقبل دبي وحرص سموّه أن تكون المدينة الأفضل للحياة والعمل في العالم، من خلال إطار متكامل لتنمية مستدامة تخدم المجتمع وتضمن ريادة المستقبل، بتلبية تطلعات سكان دبي من مواطنين ومقيمين وزوار، لتكون في صدارة مدن العالم المفضلة، سواء مكاناً للعيش أو مقراً للعمل والاستثمار أو مقصداً للسياحة والاستجمام والترفيه.

وقال رئيس اللجنة العليا لخطة دبي الحضرية 2040 المدير العام رئيس مجلس المديرين في هيئه الطرق والمواصلات، مطر محمد الطاير، إن «خطة دبي 2040 تؤكد ريادة دبي العالمية، واستمرارها في النمو والتقدم، على الرغم من التحديات الكبيرة التي تواجهها مختلف دول العالم، وإن الخطة الحضرية اعتمدت خمسة مراكز حضرية تمتاز بتنوع استعمالات الأراضي وزيادة كثافتها وتكامل الخدمات فيها، الأمر الذي يسهم في تقليل تكاليف البنية التحتية، وزيادة محفزات التنمية العقارية».

وأضاف: «سيكون الإنسان محور خطة دبي الحضرية، وسيتم بموجب الخطة توفير احتياجات إسكان المواطنين لأكثر من 20 عاماً، من خلال بدائل متنوعة للوحدات السكنية».

وقال الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي، عبدالله البسطي، إن «دبي تعمل وفق رؤية طموحة توازن بين النمو واستدامة الموارد، في إطار الجهود الرامية لجعلها مدينة ذكية مستدامة ومتكاملة، للنهوض بإمارة دبي في شتى المجالات، وتعزيز أسس التنمية المستدامة وضمان مستقبل أكثر إشراقاً وسعادة».

وأضاف: «تشكّل خطة دبي الحضرية حجر الزاوية لتحقيق أهداف الإمارة في مجال التنمية المستدامة، والنهوض بسعادة قاطنيها، والارتقاء برفاههم الاجتماعي والحفاظ على البيئة وتعزيز الأنشطة الاقتصادية».

وعن أهداف الخطة، قال العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، سعيد محمد الطاير: «تهدف الخطة لجعل دبي المدينة الأفضل للحياة، إذ تم إعداد الخطة بمشاركة كل الجهات المعنية في الإمارة وفقاً لأفضل الممارسات العالمية في مجال التخطيط الحضري والبنية التحتية، وبما يتناسب مع خصوصية دبي لتعزيز مكانتها، ضمن أفضل المدن عالمياً في التنمية العمرانية المستدامة، وجعلها نموذجاً عالمياً يُحتذى به».

وقال مدير عام بلدية دبي، داوود الهاجري: «تهدف الخطة إلى تلبية كل المتطلبات والاحتياجات للأجيال المقبلة في جميع المجالات، ونحرص في تنفيذ الخطة على تطبيق مبادئ الاستدامة والشمولية والتنافسية وتحويل التحديات إلى فرص، لتكون المظلة الجامعة لجهود طموحة من شأنها إحداث نقلة نوعية تعزز من التنمية الشاملة».

وحول المحاور الاقتصادية المتضمنة في الخطة، قال رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية، سلطان أحمد بن سليم: «الخطة الحضرية الشاملة تؤسس لمرحلة جديدة تواصل فيها دبي البناء على ما حققته من تقدم وانجازات وضعتها في مصاف مدن العالم الكبرى، ومكّنتها من تصدّر العديد من المؤشرات العالمية، في حين ستسهم الخطة الجديدة في ترسيخ مكانة دبي، وزيادة أهميتها الاستراتيجية».

وعن النتائج والتأثيرات الإيجابية المُنتظرة من الخطة، أكد مدير عام دائرة الأراضي والأملاك في دبي، سلطان بطي بن مجرن، أن «خطة دبي الحضرية 2040 تعزّز التنمية المستدامة لإمارة دبي، وتنافسيتها على الصعيد العالمي وفي شتى المجالات، وتجعل دبي مدينة عالمية تنفرد بتكامل الخدمات، لاسيما أن الخطة تستهدف رفع كفاءة استخدام الأراضي والاستفادة منها في دعم الأنشطة الاقتصادية، وتحفيز الاستثمار الأجنبي والمحلي في القطاعات الجديدة».

من جهته، قال مدير عام سلطة دبي للتطوير، مالك آل مالك: «تحولت دبي باقتصادها المعرفي وبنيتها الأساسية المتطوّرة إلى نموذج عالمي يحتذى به في جودة الحياة، وواحدة من أفضل مدن العالم للعيش والعمل والسياحة، ونحن مستمرون في تعزيز هذه المكانة، من خلال وضع أفضل الخطط المستقبلية للتطوير الحضري والعمراني».

طباعة