أكّدا ضرورة العمل المشترك لدعم مبادرات السلام الإقليمية والعالمية

محمد بن زايد ورئيس صربيا يبحثان تعزيز التعاون الاستثماري والتجاري بين البلدين

محمد بن زايد خلال استقباله فوتشيتش في قصر الشاطئ. من المصدر

بحث صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ورئيس جمهورية صربيا، ألكسندر فوتشيتش، تعزيز مستوى التعاون بين البلدين في المجالات الاستثمارية والاقتصادية والتجارية، والعلوم والتكنولوجيا، والأمن الغذائي والزراعة والطاقة المتجددة.

واستقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أمس، في قصر الشاطئ، رئيس صربيا الذي يقوم بزيارة عمل إلى الدولة.

ورحب سموه بزيارة الرئيس الصربي والوفد المرافق إلى دولة الإمارات، متطلعاً إلى أن تشكّل الزيارة دفعاً نوعياً قوياً في مسار تعزيز العلاقات الثنائية في المجالات المختلفة، بما يلبي تطلعات البلدين وشعبيهما إلى مزيد من التقدم والازدهار.

ونقل سموه إلى الرئيس الصربي تحيات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وتمنياته لصربيا وشعبها الصديق دوام التقدم والاستقرار، وللعلاقات الإماراتية - الصربية مزيداً من النماء والتطور.

من جانبه حمّل الرئيس الصربي، ألكسندر فوتشيتش، سموه تحياته إلى صاحب السمو رئيس الدولة، وأطيب تمنياته لسموه بدوام الصحة والعافية والسعادة، ولدولة الإمارات وشعبها مزيداً من التقدم والازدهار.

وبحث صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ورئيس صربيا، خلال اللقاء، علاقات الصداقة وتعزيز مستوى التعاون الثنائي في المجالات الاستثمارية والاقتصادية والتجارية، إضافة إلى العلوم والتكنولوجيا، والأمن الغذائي والزراعة والطاقة المتجددة، وغيرها من فرص التعاون الواعدة لدى البلدين.

كما تطرق اللقاء إلى تعاون البلدين المهم والفاعل لمواجهة جائحة «كورونا»، والتنسيق المستمر بينهما بهذا الشأن منذ بداية الجائحة، إضافة إلى الحاجة الملحة، خلال هذه الظروف، إلى إعلاء قيم التضامن الإنساني والتعاون لتجاوز تداعيات الجائحة على جميع المستويات، الإنسانية والاقتصادية والاجتماعية، خصوصاً ما يتعلق بإيصال اللقاحات إلى مختلف أنحاء العالم، وصولاً إلى مرحلة التعافي وما بعدها.

وتناول الجانبان عدداً من القضايا الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك، إضافة إلى المستجدات في منطقة الشرق الأوسط، والتحديات التي تواجهها المنطقة وتقف عائقاً أمام تحقيق السلام والاستقرار والتنمية والازدهار فيها، مؤكدَين في هذا السياق ضرورة العمل المشترك من أجل دعم مبادرات السلام وجهوده، والاستقرار والتنمية على المستويين الإقليمي والعالمي.

من جانبه، أعرب ألكسندر فوتشيتش عن سعادته بزيارة دولة الإمارات، ولقاء صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، مثمناً الدعم الذي تقدمه الدولة إلى بلاده ما كان له كبير الأثر في دعم جهود مؤسساتها في مواجهة جائحة «كورونا»، والسيطرة على تداعياتها.

وأكد اهتمام بلاده بتطوير علاقاتها مع دولة الإمارات، وثقته الكبيرة بمستقبل أفضل مزدهر لهذه العلاقات، في ظل الفرص العديدة المتاحة لتعزيزها والإرادة السياسية المشتركة لدفعها إلى الأمام باستمرار.

حضر اللقاء سمو الشيخ حمدان بن محمد بن زايد آل نهيان، والشيخ محمد بن حمد بن طحنون آل نهيان، رئيس مجلس إدارة مطارات أبوظبي، ورئيس جهاز الشؤون التنفيذية، خلدون المبارك، ووكيل ديوان ولي عهد أبوظبي، محمد مبارك المزروعي.

طباعة