«مسبار الأمل» خطوة شكلت حافزاً لشعوب المنطقة وشبابها

ناصر آل خليفة: الشباب الأقدر على صناعة المستقبل وتنمية مجتمعهم

الكعبي حاورت ناصر آل خليفة في جلسة ضمن حوارات القمة العالمية للحكومات. من المصدر

أكد الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة، ممثل الملك للأعمال الإنسانية وشؤون الشباب في مملكة البحرين، أن الشباب هم ركيزة المستقبل وهم الأقدر على صناعة المستقبل وتنمية مجتمعهم، مشدداً على أهمية العمل الدولي المشترك من أجل بناء قدرات الشباب وتمكينهم وإتاحة الفرصة أمامهم للمشاركة في تعزيز مسيرة التنمية والتطوير العالمية.

جاء ذلك، خلال جلسة افتراضية بعنوان «العقد القادم بقيادة الشباب»، حاورته فيها وزيرة الثقافة والشباب نورة بنت محمد الكعبي، ضمن فعاليات اليوم الثاني لحوارات القمة العالمية للحكومات.

وقال الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة، إن الدول التي تسارع إلى تذليل التحديات أمام الشباب وتدرك مدى أهمية دعمهم وبناء قدراتهم والاستثمار في إمكاناتهم، هي التي ستحظى بفرص واعدة في المستقبل، مشيراً إلى أن لدى الشباب القدرة على القيام بكل ما هو ضروري لحماية مستقبلهم وبناء اقتصادات معرفية مستدامة.

وأكد أن جائحة فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» تقاطعت مع وضع اقتصادي عالمي ينظر فيه الشباب نحو المستقبل بترقب، ما ولّد شعوراً بالعزلة لدى البعض، وجعلهم في مواجهة المجهول، وخلق لديهم شعوراً بعدم الاستقرار ما يتطلب تمكينهم وتعزيز قدراتهم وخبراتهم لتجاوز تداعيات «كورونا» وتحويل التحديات إلى فرص وبناء مستقبل أكثر إشراقاً لهم وللأجيال القادمة.

وأضاف أن الطاقات الشبابية أكثر مرونة وقدرة على التكيف مع المتغيرات وصناعة المستقبل، وأن التكنولوجيا تؤدي دوراً أساسياً في تمكين الشباب وصناعة محتوى إبداعي فالعمل عن بُعد وغيره من الابتكارات ستسهم في توفير المزيد من الفرص للشباب، ويجب على أصحاب القرار المبادرة لتوفير البيئة الملائمة لتفعيل هذه الفرص وتعزيز آليات الاستماع لأفكار الشباب لتطبيقها.

وأشاد الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة بالإنجاز العلمي التاريخي لدولة الإمارات بوصول مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ (مسبار الأمل) إلى الكوكب الأحمر فبراير 2021، معتبراً أن الخطوة شكلت حافزاً لشعوب المنطقة وشبابها فالعرب الذين نجحوا في الوصول إلى كوكب المريخ هم جزء فاعل من المجتمع العالمي.

وأشار إلى أن الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ملك البحرين، وجه بمضاعفة جهود تمكين قطاع الشباب بنهج مؤسسي متكامل، بما في ذلك تعزيز شبكة الأمان للشباب وتوفير الدعم لهم حتى يكونوا سفراء الأمل بمستقبل أفضل.


- ناصر آل خليفة:

«الدول التي تذلل التحديات أمام الشباب ستحظى بفرص واعدة في المستقبل».

طباعة