بلدية أبوظبي تربط إصدار تراخيص البناء باستيفاء متطلبات «السلامة»

البلدية لن تتهاون في اتخاذ إجراءات قانونية لحماية حياة العمال. أرشيفية

أكدت بلدية مدينة أبوظبي بدء ربط إصدار تراخيص البناء والإنشاءات، ومنح تصاريح مشروعات البنية التحتية، باستكمال الشركات طالبة التراخيص، متطلبات السلامة والصحة المهنية بشكل متكامل، وذلك في إطار تطوير الإجراءات والمبادرات الخاصة بتوفير كل تدابير التحكّم والحماية من المخاطر في مواقع العمل، مشددة على أنها لن تتهاون في اتخاذ أي إجراءات قانونية كفيلة بحماية وصون حياة وسلامة العمال، وفق نظام مخالفات تدريجي يبدأ بالتوعية ثم الإنذار، ويصل إلى إيقاف العمل في المشروعات الإنشائية، في حال رصد مخاطر متزايدة على العمال في مواقعها.

وتفصيلاً، نظّمت بلدية أبوظبي ورشة توعية «افتراضية»، لمسؤولي الشركات العاملة بقطاع البناء والإنشاءات في الإمارة، لرفع مستوى الوعي والمعرفة بمتطلبات الإطار العام لنظام الصحة والسلامة المهنية، وتحسين ممارستها في هذا القطاع لتوفير بيئة عمل آمنة وخالية من الحوادث والإصابات.

ودعت البلدية العاملين في قطاع البناء والإنشاء إلى عدم التساهل في تطبيق أقصى درجات الحيطة والحذر، والالتزام بكل عناصر السلامة المطلوبة في مجال بناء واستخدامات السقالات، مؤكدة أن هذا الجانب يُعد عنصراً مهماً في استمرار العمل في المواقع الإنشائية، حيث تتخذ البلدية الإجراءات القانونية الكفيلة بحماية وصون حياة وسلامة العمال في هذه المواقع.

وتضمنت الورشة عدداً من المحاور، أهمها الهيكل الإداري للإطار العام لنظام الصحة والسلامة المهنية، ودور ومسؤوليات أجهزة البلدية من جانب، والشركات من الجانب الآخر، بالإضافة إلى التعريف بالنظام الإلكتروني لقياس الأداء، وتبادل الرؤى مع مسؤولي الشركات.

وشددت مديرة إدارة الصحة والسلامة المهنية بالبلدية، هدى خليفة السالمي، على أهمية الالتزام بتقارير الأداء بشكل دوري، كونها تمثل مؤشراً رئيساً إلى قياس مدى التزام الشركات بتطبيق متطلبات نظام أبوظبي للصحة والسلامة المهنية، موضحة أن تقارير الأداء تعطي مسؤولي البلدية بيانات إحصائية شديدة الأهمية تساعد على التطور المستمر.

وأوضحت السالمي أن متطلبات البيئة والصحة والسلامة، تشمل ضمان إجراء تقييم المخاطر وتحديثه بشكل دوري، لاستخدام السقالات ومنصات العمل على الارتفاعات، وتحديد الضوابط المناسبة لمنع انهيار السقالات ومنع سقوط الأشخاص والمعدات، مع ضرورة مراعاة أعراض الخوف من العمل على الارتفاعات والظروف الجوية غير الملائمة، وكذلك التأكد من تقديم التدريب اللازم من قبل طرف ثالث لجميع الموظفين المعنيين، على استخدام وتفتيش وتركيب وتفكيك السقالات ومنصات العمل على الارتفاعات والسلالم لضمان سلامة استخدامها.

طباعة