مختصون أكدوا أهمية تبنّي الحكومات أحدث ابتكارات التعاملات الرقمية

صورة

أكد المشاركون في جلسة حول مستقبل العملات الرقمية، ضمن حوارات القمة العالمية للحكومات، التي انطلقت، أمس، أهمية تبنّي الحكومات والمصارف المركزية والمؤسسات المالية أحدث حلول وابتكارات التعاملات الرقمية، ومواكبة نمو الطلب على منتجات الاقتصاد الرقمي والتجارة الإلكترونية وتطبيقات الحكومة الذكية.

شارك في الجلسة المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة لاليترال والمؤسس المشارك لشركة إثيريوم، أنتوني يوريو، والرئيس التنفيذي والمدير التنفيذي لمؤسسة ستيلر للتنمية، دينيل ديكسون، ومؤسس شركة بلوك تشين كابيتال، بروك بيرس، وخبير بلوك تشين واستشاري القطاع الحكومي في «آي بي إم» صقر عريقات، واستعرضوا خلالها رؤاهم لمستقبل تكنولوجيا البلوك تشين، التي يمكنها أن تؤدي إلى حلول العملات المشفرة محل البنوك والخدمات المصرفية في السنوات المقبلة.

وأشار المتحدثون إلى أهمية مبادرة الحكومات لإقرار تشريعات مدروسة لتنظيم التعاملات الرقمية على نطاق أوسع في المعاملات الحكومية والتجارية، بما يضمن الشفافية ويحمي الحقوق لجميع المتعاملين، ويعزز التحول الرقمي، ويخدم مجتمعات المستقبل الذكية، ويجسد تطورات اقتصاد المعرفة، كما ناقش المشاركون في الجلسة أهمية إشراك كل الجهات المعنية بتبني التعاملات الرقمية، من المؤسسات الحكومية، والقطاعات الاقتصادية، ومطوري التكنولوجيا، والمستخدمين العاديين.

وأجمع المشاركون على أن الاستخدامات المتعددة للتعاملات الرقمية هي التي ستسرّع تبنيها بأسرع مما نتوقع، سواء على مستوى الأفراد أو المؤسسات أو الشركات أو بيوت التمويل والاستثمار، لأنها قادرة على تخطي الكثير من العقبات اللوجستية والإجرائية، وتوفير حلول مبتكرة باستخدام أفضل العقول والكفاءات والتقنيات، مثل تقنية «بلوك تشين»، والترميز الآمن.

ودعا الخبراء المشاركون في حوارات القمة العالمية للحكومات المؤسسات إلى الاطلاع أكثر على خيارات وآليات توسيع استخدام التعاملات الرقمية في مختلف القطاعات، وتوظيفها في توفير الحلول للمشكلات في النظام المالي العالمي القائم، وتسخير ابتكاراتها لخدمة الناس حتى يصبحوا داعمين لها.

واعتبر مؤسس شركة بلوك تشين كابيتال المتخصصة في مجال العملات الرقمية المشفرة، بروك بيرس، أن تبنّي الحكومات للعملات الرقمية قد يكون التحول المالي القادم، وقال إن العديد من الحكومات حول العالم تدرس إضافة العملات الرقمية إلى احتياطيات بنوكها المركزية، كما هي الحال مع الحكومة الصينية واليوان الرقمي، أو في سويسرا وسنغافورة اللتين بدأتا اعتماد رموز الأمان في التعاملات الرقمية.

بدورها، أكدت الرئيسة والمديرة التنفيذية لمؤسسة ستيلر للتنمية، دينيل ديكسون، أن هذه التقنيات ليست المستقبل، بل الحاضر الذي نعيشه الآن في عام 2021، داعية إلى مشاركة الحكومات بشكل عاجل في قطاع التعاملات الرقمية، مع أهمية أن تتواصل البنوك المركزية التي تخطط لإطلاق عملاتها الرقمية مع القطاع الخاص، الذي قطع أشواطاً طويلة في تطوير العملات الرقمية المشفرة.

من جهته، قال المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة «ديسنترا» والمؤسس المشارك لـ«إيثيريوم»، أنتوني دي يوريو، إن على الحكومات وصناع القرار أن يبينوا للقطاعات الاقتصادية والخدمية منافع التعاملات الرقمية في مواكبة متطلبات النمو المستدام مستقبلاً، مشدداً على أهمية الاستعانة بالخبراء، وتجنّب المعلومات المغلوطة عن العملات الرقمية.

طباعة