«القمة العالمية للحكومات» تنظّم حواراً دولياً لمستقبل ما بعد «كورونا»

محمد بن راشد: العالم يمرّ بمرحلة حاسمة تتطلب تعزيز أطر التعاون الدولي

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أن العالم يمر بمرحلة حاسمة لم يشهدها من قبل، تتطلب تعزيز أطر التعاون الدولي، واعتماد مبادرات وقرارات دولية مشتركة، واتخاذ خطوات فورية، لتعزيز جاهزية الحكومات لتحديات جديدة على الصعد الصحية والاجتماعية والاقتصادية.

وقال سموه إن دولة الإمارات حريصة على تعزيز الحوار الدولي الشامل، ودعم الجهود العالمية لتشكيل منظومة عالمية، ترتكز على التعاون والشراكة لرسم التوجهات المستقبلية، بما ينعكس إيجاباً على الدول، ويدعم الجهود لتحقيق تطلعات المجتمعات وآمالها بمستقبل أفضل يرتقي بجودة حياتها.

جاء ذلك، بمناسبة إعلان مؤسسة القمة العالمية للحكومات تنظيم حوار دولي افتراضي يومي الثلاثاء والأربعاء المقبلين، برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، يشارك فيه نخبة من الشخصيات والقادة العالميين والمسؤولين الحكوميين ورواد الأعمال والخبراء، الذين سيتبادلون الرؤى والأفكار لمستقبل العالم ما بعد جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19).

وأضاف صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم: «مستقبل جودة حياة الإنسان محور أساسي في تصميم التصورات والحلول للتحديات التي نمر بها.. العالم يواجه تحديات تاريخية، تفرض عليه إعادة تطوير منظومته الاقتصادية والاجتماعية.. الحوار الشامل هو أساس نجاح الإنسانية في تصميم مستقبل أفضل، قائم على استشراف التحديات وإيجاد الحلول الفعالة».

وأكد سموه أن «القمة العالمية للحكومات» منصة مثالية لمناقشة هذه الأولويات، بمشاركة قادة العالم وصانعي القرار والسياسات وممثلي المنظمات الدولية والخبراء في مختلف المجالات، ومساحة مفتوحة للشراكة وتعزيز مفهوم الحوار الإيجابي بين الدول، مشدداً سموه على أن دولة الإمارات جاهزة للمشاركة بفاعلية في أي جهد دولي يعود بالخير على الناس، وعلى استعداد لدعم أي توجه هادف لتطوير رؤية موحدة لتعزيز الازدهار والارتقاء بحياة المجتمعات حول العالم. وتهدف «حوارات القمة العالمية للحكومات» إلى التأسيس لحوار عالمي مفتوح، يركز على تصميم التوجهات المستقبلية لعدد من القطاعات الحيوية، من خلال جلسات رئيسة وحوارية افتراضية، يشارك فيها المتحدثون رؤاهم المستقبلية، ويتبادلون الأفكار الهادفة لابتكار حلول للتحديات العالمية المتوقعة، في ظل الظروف الحالية، ومستجدات جائحة فيروس كورونا المستجد.

وتركز جلسات اليوم الأول على مجموعة من الموضوعات، مثل المستقبل من منظور إفريقي، والتمويل اللامركزي من أجل بناء اقتصاد متكامل، والعملات الرقمية، والمستقبل من منظور آسيوي، وتصور مستقبل العقد القادم، والعبقرية في اتخاذ القرارات في أوقات الأزمات، والابتكار في مد جسور السلام، فيما تناقش جلسات اليوم الثاني الخطوات العالمية لتوفير اللقاح لجميع المجتمعات، والبنية التحتية الرقمية العالمية، واستخدام البيانات لرسم رؤى سليمة وعلمية للحاضر والمستقبل، وإعادة تصميم ريادة الأعمال، وتحديات وفرص قطاع الطاقة المتجددة، ومحاكاة الطبيعة لمستقبل البشرية، والسباق نحو الفضاء ومستقبل البشرية.


نائب رئيس الدولة:

• «الإمارات جاهزة للمشاركة بفاعلية في أي جهد دولي يعود بالخير على الناس».

• «مستقبل جودة حياة الإنسان محور أساسي في تصميم الحلول للتحديات التي نمر بها».

• «الحوار الشامل أساس نجاح الإنسانية في تصميم مستقبل أفضل قائم على استشراف التحديات».


منصة عالمية رائدة

تم إطلاق القمة العالمية للحكومات بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، عام 2013، وتشكل منصة عالمية رائدة، تجمع تحت مظلتها نخبة من قادة الحكومات والوزراء وكبار المسؤولين وصانعي القرار ورواد الأفكار والمختصين في الشؤون المالية والاقتصادية والاجتماعية من مختلف دول العالم، لتبادل الخبرات والأفكار التي تسهم في استشراف مستقبل الحكومات، ويمكن للراغبين في متابعة جلسات «حوارات القمة العالمية للحكومات» الافتراضية، زيارة الموقع الإلكتروني (www.worldgovsummit.org)، أو متابعة قنوات التواصل الاجتماعي الخاصة بمؤسسة القمة العالمية للحكومات.

توجهات عالمية كبرى

تناقش «حوارات القمة العالمية للحكومات»، التي تعقد افتراضياً، أبرز التوجهات المستقبلية في ظل المتغيرات العالمية المتسارعة، وسبل تعزيز دور الحكومات في تطوير حلول مبتكرة وفعالة لمختلف التحديات، خصوصاً في ظل الظروف التي أفرزها استمرار جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19)، بما يمكّن الحكومات من تجاوز آثار الجائحة، ويدعم جهودها لصناعة مستقبل أفضل للمجتمعات.

وتتضمن فعاليات اليوم الأول كلمة افتتاحية لوزير شؤون مجلس الوزراء رئيس مؤسسة القمة العالمية للحكومات، محمد بن عبدالله القرقاوي، بعنوان «توجهات عالمية كبرى في العقد القادم».

طباعة