بلدية دبي تطوّر بنيتها التحتية الرقمية

بلدية دبي تعمل على ترقية بنية تحتية رقمية لتعزيز تطبيق حلول إنترنت الأشياء. من المصدر

تواصل بلدية دبي تعزيز قدراتها التقنية والرقمية، وإدخال مزيد من أوجه التطوير على بنيتها التحتية التكنولوجية، توازياً مع التوسع في تبني وتوظيف التطبيقات والحلول الذكية، من أجل تحقيق مستويات أعلى من جودة الحياة، وتوفير أفضل أشكالها وتجاربها لكل من يعيش على أرض الإمارة أو يقصدها زائراً، وفي مختلف الأوقات، علاوة على استدامة البيئة، والحفاظ على الموارد، وترشيد استهلاكها وفقاً لأرقى المعايير العالمية.

وقال مدير عام بلدية دبي، المهندس داوود الهاجري، إن توظيف البلدية للتقنيات الحديثة كالذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء والبيانات الضخمة والروبوتات وسلسلة البلوك تشين، سيمكن دبي من تحقيق مكانة رائدة بين المدن، وأضاف: «بدأنا رحلتنا الرقمية بتنفيذ مشروعات باستخدام تقنية إنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي، ومقارنتها مع المدن الذكية الرائدة عالمياً، كما قمنا بإثبات المفهوم في حالات عدة لاستخدام إنترنت الأشياء، منها المراقبة الذكية لمصائد الشحوم لقياس مستويات الدهون والزيوت بدقة، وإرسال البيانات إلى مركز التحكم للتنبيه في الوقت المحدد، وتطبيقها يحقق عائد استثمار بنسبة 116% مع تطوير البنية التحتية للمدينة تقنياً».

وتعمل بلدية دبي حالياً على ترقية البنية التحتية الرقمية لتعزيز تطبيق حلول إنترنت الأشياء على مستوى إمارة دبي، لإنشاء بنية رقمية معيارية مرنة، متعددة الاستخدام، قابلة للاتصال مع جميع أنواع أجهزة الاستشعار، وتتيح تبادل البيانات مع الأجهزة الأخرى بشكل لحظي، ومقدرة عالية على معالجة البيانات الضخمة بشكل متوازٍ، للتنبؤ بالأنماط، وتحديد الاتجاهات لاتخاذ الإجراءات التلقائية، بما يضمن سرعة وفاعلية الاتصال بأجهزة استشعار وبرمجيات قياس معايير جودة الهواء لجمع البيانات بصورة فورية، واستخدامها في تطوير نظام التنبؤ المعرفي، وجعل التحليلات التنبؤية أكثر فاعليه.

 

طباعة