«بشرية رأس الخيمة» تطلق نظاماً يستحدث الوظائف لتلبية الشواغر الحكومية

أطلقت دائرة الموارد البشرية في حكومة رأس الخيمة نظام تصحيح الطاقة الإنتاجية لرأس المال البشري، وتقنين عملية التوظيف، واستحداث وظائف جديدة أو إعادة شغل وظائف شاغرة في الحكومة لتلبية حاجات العمل المختلفة، ويركز النظام على الكوادر الوظيفية العاملة في الحكومة، ممن استدعت متغيرات العمل والتحولات الاستراتيجية والاستخدامات التقنية الحديثة عدم استيعاب إمكاناتهم الوظيفية لأسباب عدم ملاءمة المهارات أو تقليص أو انتفاء الحاجة للأعمال التي يقومون بها.

وأوضحت الدائرة، أن النظام يقوم على دراسة البدائل للموظفين، وإتاحة الفرصة لتمكينهم وإعادة تأهيلهم لفرص وظيفية أخرى، تؤدي إلى تقديم طاقة إنتاجية مناسبة في الحكومة، حسب مستوى الأداء المطلوب، ويهدف النظام إلى رفع الكفاءة الحكومية في توظيف رأس المال البشري، وضمان الاستثمار الأمثل للموارد البشرية المتاحة، بما يحقق الأهداف الاستراتيجية للحكومة، وتحقيق التوازن الأمثل بين حجم العمل المطلوب.

كما يهدف النظام إلى الاستفادة من الطاقة الإنتاجية الفائضة من رأس المال البشري، وإعادة توزيعها على الجهات الأخرى، وفقاً لاحتياجاتها التشغيلية، إن وجدت، إضافة إلى إعادة تأهيل وتطوير الموارد البشرية لشغل أدوار وظيفية جديدة، أو في أماكن عمل مختلفة تتناسب مع خصوصية ومتطلبات العمل، وتأكيد دور تحليل القوى العاملة في دعم التحولات الاستراتيجية والتغيرات في نماذج الأعمال.

وذكرت أن النظام يضمن أتمتة نظام «مواردنا» المطور الذي أطلقته الدائرة في النصف الثاني من العام الماضي، الأمر الذي يسهل على الجهات الحكومية تقديم واستقبال الطلبات.

طباعة