قدّمت 5 ابتكارات في مجال الخدمة الذكية وتبادل المعلومات الرقمي

«نيابة رأس الخيمة» تنجز 4426 جلسة تحقيق «عن بُعد» منذ بداية «الجائحة»

«نيابة رأس الخيمة » حققت نسبة 100 % في العمل عن بُعد في التحقيقات ومقابلة النزلاء. من المصدر

أعلنت النيابة العامة في رأس الخيمة، عن إنجاز 4426 جلسة تحقيق «عن بُعد» منذ بداية جائحة «كورونا» وحتى الشهر الجاري، حيث حققت نسبة 100% في العمل عن بُعد في التحقيقات ومقابلة النزلاء والنظر في القضايا.

وقالت مدير إدارة الخدمات المساندة، ورئيس فريق الابتكار في النيابة العامة في رأس الخيمة، سمية سيف المطوع، لـ«الإمارات اليوم» إن النيابة قدمت في أسبوع الابتكار، خلال إطلاقها فعالية المعرض الافتراضي، خمسة ابتكارات، وهي: خدمة شؤون المحامين، ونظام الاجتماعات الذكي، ومنصة التكامل الرقمي، ومشروع راصد، وجهاز الخدمة الذاتية.

وأوضحت أن النيابة العامة أطلقت النظام الإلكتروني للجنة المحامين ضمن خدمة شؤون المحامين، الذي يعتمد على تطوير أعمال اللجنة من خلال ابتكار ينظم عمل المحامين عبر شهادات تسمى «QR كود» الذي يسمح بمطابقة الشهادات الرسمية والتأكد من صحتها بأي مكان في العالم.

وأضافت أن الابتكار الثاني يتعلق بالاجتماعات الذكية، وهو النظام الذكي الوحيد على مستوى الدوائر الحكومية على مستوى الدولة، الذي يمكن من خلاله تنظيم الاجتماعات وتنسيقها وحفظ محاضرها ومستنداتها، وإرسال الدعوات وحجز القاعات وتوزيع المهام ومتابعة تنفيذها وتسجيل نتائجها دون طباعة أي أوراق، حيث تحتفظ النيابة العامة وحدها بحقوق ملكية البرامج الخاصة بتنفيذه. وأشارت إلى أن الابتكار الثالث، هو منصة التكامل الرقمي، لربط الأنظمة الإلكترونية بالنيابة العامة بوزارة الداخلية، وهو أول نظام على المستويين المحلي والإقليمي، حيث يسمح النظام بتبادل المعلومات للجهتين عبر حقول المعلومات الذكية على مدار الساعة دون توقف، ليختصر زمن إنجاز الخدمات المشتركة من أيام إلى دقائق، بنسبة 99%، وتابعت أن النظام يختزل الإجراءات بنسبة 66%، حيث بلغت نسبة رضا المتعاملين عن الابتكار 96.5%.

ولفتت إلى أن النيابة ضمن الابتكار الرابع ستطلق الروبوت «راصد»، بعد تعديله ليتعرف إلى أسماء أطراف القضايا، وجنسهم وأعمارهم وتواريخ ميلادهم وبياناتهم الأساسية، إضافة التعرف إلى الأرقام والتواريخ والصفات، كما يستطيع قراءة الملفات ويتمكن من المقارنة بين البيانات المدونة في محاضر الشرطة والمدرجة على قاعدة بيانات النيابة العامة، وتابعت أن مهمة الروبوت الأساسية اكتشاف الأخطاء البشرية في قواعد البيانات والتعامل معها. وذكرت، أن الابتكار الخامس يتعلق بجهاز الخدمة الذاتية، وهو عبارة عن اختراع مسجل باسم النيابة العامة بشهادة رسمية صادرة من وزارة الاقتصاد، ويسمح للمتعامل بتقديم خدماته ودفع رسومها والحصول عليها في دقائق معدودة. وتابعت أن جهاز الإنجاز للخدمة الذاتية، أول جهاز توفره النيابة العامة على مستوى الدولة، إذ يسمح النظام للمتعامل بإدخال رقم القضية بالخدمة الذاتية وتسجيل طعنه على القضية، سواء في درجة التقاضي بالاستئناف أو بالتمييز دون الحضور إلى مبنى النيابة العامة. وذكرت أنه تم توفير أربعة أجهزة لنظام الخدمة الذاتية الإلكترونية، على مستوى الإمارة، الأول في مقر المؤسسة العقابية، حيث يسمح للنزيل بتقديم طعنه على الحكم عبر النظام الإلكتروني دون اللجوء إلى المحامين لتقديم الطعن، الأمر الذي يوفر على النزيل التكاليف المالية في توكيل محامٍ للطعن في القضية المقضي بها في أول درجة أو في الاستئناف، كما يوفر الوقت عليه في إنجاز الطعن في الوقت القانوني المحدد.

وأشارت إلى أنه تم توفير جهازين في المراكز الخارجية للنيابة العامة، وجهاز رابع في مقر دائرة النيابة العامة في مدينة رأس الخيمة.

• إطلاق روبوت لاكتشاف الأخطاء في قواعد البيانات.

طباعة