«الدفاع المدني» تعاملت مع 130 حريقاً.. ولا وفيات

%56 انخفاض الحرائق في الشارقة العام الماضي

العقيد سامي النقبي: الإهمال واستخدام أدوات ومعدات كهربائية رديئة أهم أسباب الحرائق.

أكدت الإدارة العامة للدفاع المدني في الشارقة، أن معدل الحرائق في المنشآت السكنية والتجارية والصناعية انخفض 56%، كما انخفضت نسبة الوفيات 100% خلال العام الماضي مقارنة بالعام 2019، وبلغ معدل الاستجابة للبلاغات 5.1 دقائق، بنسبة انخفاض 4.41%، عازياً السبب إلى زيادة حملات التوعية والوصول إلى شريحة واسعة من أفراد المجتمع.

وتفصيلاً، أفاد مدير الإدارة، العقيد سامي النقبي، خلال لقاء إعلامي عن بعد ضمن مبادرة «تواصل»، بأن الشارقة سجلت نسبة انخفاض 56% في حوادث الحرائق خلال العام الماضي مقارنة بـ2019، إذ تم التعامل مع 130 حريقاً متنوعاً خلال العام الماضي، لم ينتج عنها أي وفيات، فيما تعاملت مع 299 حريقاً عام 2019 نتج عنها حالتا وفاة، عازياً السبب إلى حملات التوعية والجولات التفتيشية المفاجئة على المنشآت.

وأوضح أن زمن الاستجابة للحرائق بلغ 5.1 دقائق في 2020 بانخفاض 4.41% مقارنة بعام 2019، عازياً السبب إلى زيادة أسطول آليات الدفاع المدني بواقع ست آليات، وزيادة طاقم فرق الإطفاء والإنقاذ بواقع 72 إطفائياً، وافتتاح أربعة مراكز جديدة للإطفاء، ووصول الحملات التوعوية إلى 12% من السكان، وعقد شراكة مع شركة سحاب للحلول التقنية ومجمع الأبحاث والابتكار.

وأفاد النقبي بأن نسبة المعاملات المنجزة بالوقت المحدد وحسب الخطط الموضوعة وصلت إلى 85%، بارتفاع 2.4% عن عام 2019، مشيراً إلى زيادة نسبة المستثمرين في قطاع أنشطة الدفاع المدني 28% عن عام 2019.

وأشار إلى أن من أهم أسباب الحرائق الإهمال، واستخدام أدوات ومعدات كهربائية ذات جودة رديئة، والأحمال الزائدة وسوء التخزين، مشيراً إلى أن حملات الدفاع المدني مستمرة، وتتولى التفتيش والتدقيق بشكل كبير على المباني السكنية كون الحفاظ على سلامة أفراد المجتمع أهم أولويات الإدارة، لذا نظمت الإدارة حملات ممنهجة وتوعوية للسكان وأصحاب المنشآت باتباع أنظمة السلامة العامة للحفاظ على أرواحهم.

وقال النقبي إن مشكلة الحرائق تكمن في آلية تطبيق معايير الأمن والسلامة من قبل الأفراد والأسر وتوعية الأهل لأبنائهم بضرورة عدم الاستخدام الخاطئ للأجهزة والوصلات الكهربائية، مؤكداً أهمية تركيب كواشف الدخان بالمنازل للحد من الحرائق وتقليل زمن الاستجابة.

طباعة