حاكم الشارقة يعتمد 500 مليون درهم لإنشاء شبكة صرف صحي ومحطة معالجة متكاملة في مويلح

اعتمد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، 500 مليون درهم لإنشاء شبكة صرف صحي متكاملة في منطقة مويلح التي تعد من أكثر المناطق السريعة في التطور العمراني والكثافة السكانية.

وقال رئيس دائرة الأشغال العامة بالشارقة، المهندس علي بن شاهين السويدي: تضافرت جهود الدائرة مع شركائها الاستراتيجيين بوضع خطة متكاملة للصرف في مدينة الشارقة حتى عام 2040، لتطوير قطاع الصرف الصحي وتحديد أولوية تنفيذ مشاريع الصرف لإنشاء نظام صرف صحي متكامل وبكلفة اقتصادية مدروسة بالتزامن مع التطور العمراني والكثافة السكانية المتوقعة في المدينة بهدف المحافظة على البيئة وتقليل عدد الصهاريج وتخفيض نسبة الانبعاث الكربوني، وذلك في إطار سعي الدائرة لتحقيق إعمار حضاري مستدام ودعم التطور المستمر، بما في ذلك المشاريع العملاقة والمبادرات الجديدة الأخرى، المتزامنة مع بناء بنية تحتية تتناسب مع التطور العمراني والنمو السكاني في الإمارة.

من ناحيتها، أكدت مدير إدارة الخدمات العامة في الدائرة المهندسة، هند الهاشمي، أن المشروع سيسهم في خلق بيئة جاذبة للاستثمار ومكان مشجع على العمل والعيش، لافتة إلى أن دراسة وتصميم نظام الصرف الصحي في مويلح تم ليصبح نظاماً متكاملاً ومرناً يواكب التطور السكاني المتوقع للمنطقة، والذي سيسهم في تطوير البنية التحتية ليكون عاملاً مؤثراً في التنمية الاقتصادية لمدينة الشارقة.

ويشتمل نظام الصرف الصحي الجديد للمنطقة على شبكة صرف صحي بطول 58 كيلومتراً تتخللها 1155 غرفة تفتيش لتغطية منطقة مويلح بالكامل، وستخدم الشبكة 2129 مبنى قائماً كمرحلة أولى، على أن تخدم في المستقبل 1218 مبنى.

كما يتضمن النظام محطة الضخ التي تستقبل المياه غير المعالجة من شبكة الصرف الصحي بسعة 2300 لتر بالثانية، والتي يتم ضخها إلى محطة المعالجة عبر خط ضخ بطول 10 كيلومترات.

وأوضحت الهاشمي أنه جرى تصميم محطة المعالجة باستخدام تكنولوجيا المعالجة الثلاثية لتستقبل المياه غير المعالجة بسعة 30 ألف متر مكعب يومياً كمرحلة أولى على أن تصل السعة القصوى إلى 130 ألف متر مكعب يومياً، ما يسمح بإنتاج مياه معالجة قابلة للاستخدام في أغراض ري المسطحات الخضراء على مساحة 1.5 مليون متر مربع، مشيرة إلى أنه وللاستفادة من ناتج مياه المعالجة تم تصميم شبكة ري للمساهمة في توسيع الرقعة الخضراء على أطراف الطرق وفي الحدائق والمتنزهات.

ونوهت إلى أنه تم تصميم نظام الصرف الصحي لمنطقة مويلح باهتمام كبير للمحافظة على البيئة، ولتكون بيئة جاذبة للاستثمارات ومكاناً مشجعاً على العمل والعيش، حيث تمت مراعاة جميع المتطلبات والمواصفات البيئية العالمية لتنفيذ نظام الصرف الصحي، حيث جرى استخدام أحدث أنواع التكنولوجيا والمعدات في معالجة المياه والقضاء على الروائح.

وعند اكتمال تنفيذ نظام الصرف الصحي ستنخفض بالتالي أعداد صهاريج نقل المياه على مراحل تتناسب مع إنشاء شبكات الصرف الصحي وإنشاء وتطوير محطة المعالجة، وصولاً إلى التخلص الكامل من الصهاريج، ما سيكون له أثر جيد في المحافظة على البيئة، وتغطية احتياجات المدينة من مياه الري المعالجة لزيادة المسطحات الخضراء.

 

طباعة