ضمن برنامج مدته 10 أسابيع لمعهد «ماساتشوستس» للتكنولوجيا

توظيف .. تدريب 90 مواطناً على ابتكار مشروعات مستدامة لـ«مواجهة البطالة»

انطلقت، الإثنين الماضي، فعاليات برنامج تدريب عالمي مكثّف، لوضع حلول وابتكار مشروعات من شأنها مواجهة البطالة بين الشباب، ينظمه معهد «ماساتشوستس» الأميركي للتكنولوجيا، بالتعاون مع مؤسسة عبدالله الغرير للتعليم، ومنتزه جامعة الإمارات للعلوم والابتكار.

ويشارك في البرنامج، الذي يحمل اسم «مخيّم التدريب المكثف»، 120 شاباً، بينهم 90 مواطناً من الطلبة حديثي التخرج غير العاملين، من جامعات: الإمارات العربية المتحدة، والجامعة الأميركية في الشارقة، وجامعتي الشارقة وزايد، بجانب 30 من المهنيين الشباب العرب المقيمين في الدولة، حيث سيتم تدريبهم، على مدار 10 أسابيع، على تصميم مشروعات ابتكارية ومستدامة من أجل التصدّي لتحدّيات البطالة التي يواجهها الشباب، إذ يقوم المشاركون بصقل مهاراتهم وبناء فطنتهم في مجال الأعمال، فضلاً عن تنمية المهارات الشخصية التي يستلزمها المشهد الحالي للتوظيف وريادة الأعمال، وذلك من خلال منحهم فرصة الوصول إلى منهج معهد «ماساتشوستس» للتكنولوجيا عالي الجودة.

ووفقاً لمؤسسة عبدالله الغرير للتعليم، يشمل برنامج التعلّم المدمج، الذي يقدّمه أساتذة ومرشدون يمثلون الهيئة التدريسية لدى المعهد الأميركي، وعدد من روّاد الأعمال، محاضرات مباشرة وورش عمل حول الابتكار وريادة الأعمال، حيث يشكّل المشاركون طوال مدّة البرنامج مجموعات دراسية، وتتاح لهم فرصة العمل معاً لدفع عجلة مشروعاتهم قدماً، وسيجتمعون في العديد من المواقع في مختلف أنحاء دولة الإمارات التي يستضيفها منتزه جامعة الإمارات للعلوم والابتكار في العين، حيث تستضيف منظومة Hub71‎ اللقاءات في أبوظبي، ومركز الشباب سيستضيفهم في دبي.

ومع انتهاء البرنامج في 22 أبريل المقبل، سيعرض المشاركون مشروعاتهم النهائية أمام لجنة تحكيم مختصة، تضم مبتكرين وروّاد أعمال، للفوز بفرصة اختيارهم للمشاركة في برنامج حاضنات الأعمال الذي ينظمه منتزه جامعة الإمارات للعلوم والابتكار على مدى ستة أشهر، على أن يتم عرض المشروعات الرابحة في معرض إكسبو 2020، من خلال منتزه جامعة الإمارات للعلوم والابتكار.

طباعة