جامعة خليفة: إطلاق القمر الاصطناعي المصغر "ظبي سات" 20 فبراير الجاري

أعلنت جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا، اليوم، عن جاهزية "ظبي سات" القمر الاصطناعي المصغر الذي تم تصميمه وتطويره على أيدي طلبة الجامعة، بدعم من شركتَي الياه سات للاتصالات الفضائية "الياه سات"، وشركة نورثروب غرومان العالمية، للانطلاق إلى الفضاء في 20 فبراير الجاري من مركز "والوبس فلايت" في ولاية فيرجينيا الأميركية على متن صاروخ أنتاريس التابع لشركة نورثروب غرومان.

وتكمن المهمة الرئيسة للقمر الاصطناعي في توفير الفرصة للطلبة، لتصميم نماذج البرمجيات المتعلقة بأنظمة التحكم، وتحديد الاتجاهات وتوظيفها واختبارها، حيث تم العمل على هذا المشروع في مختبر الياه سات للفضاء، في مركز جامعة خليفة لتكنولوجيا الفضاء والابتكار.

ويسعى "ظبي سات" إلى تقييم استراتيجيات تحديد الاتجاهات وأنظمة التحكم واختبارها، من خلال التقاط الصور باستخدام كاميرا رقمية يتم توجيهها في مسارات محددة.

وتسهم خورازميات تحديد الاتجاهات وأنظمة التحكم، في تعزيز مستوى دقة تحديد اتجاهات القمر الاصطناعي، وزمن استجابته للتغيرات التي تطرأ على الاتجاهات مقارنة مع الخوارزميات التقليدية الأخرى.

أما في ما يتعلق بنظام المصادر، فإن "ظبي سات" يحتاج إلى مقدار طاقة أقل بكثير من نظيرته لتحقيق الاتجاهات المستهدفة، وفي حال نجح في ذلك ستشكّل تلك الخوارزميات مرجعاً معتمداً يمكن الاستعانة به في مجال مهام الأقمار الاصطناعية مستقبلاً.

يذكر أن القمر الاصطناعي "ماي سات-1"، الذي طوره طلبة جامعة خليفة كأول قمر اصطناعي مصغر تم تصميمه وإنشاؤه واختباره، ومن ثم تشغيله كجزء من برنامج أكاديمي في الدولة انطلق في فبراير 2019.

واحتوى "ماي سات-1" على بطارية خلوية تجريبية بحجم قطعة نقد معدنية، تم صنعها باستخدام تكنولوجيا تم تطويرها في الجامعة، إضافة إلى الاستعانة بكاميرا "في جي إيه" تم تطويرها في مختبر "الياه سات" للفضاء، باستخدام مكونات تجارية يسهل الحصول عليها.

طباعة