الجروان: تشكل الضباب مستمر في الدولة حتى 23 فبراير

مستوى الرؤية ينخفض بسبب نزول الضباب في الشتاء. أرشيفية

توقع عضو الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك، إبراهيم الجروان، استمرار نشاط الرياح الباردة وتشكل الضباب ليلاً حتى الساعات الأولى من الصباح الباكر، خلال الفترة المقبلة حتى 23 من فبراير الجاري، مع دخول موسم العقارب وهو من المواسم الانتقالية بين فصلي الشتاء والربيع.

ويواجه سائقون على الطرق في فصل الشتاء خلال الفترة من يناير حتى مارس من كل عام، إشكالية أثناء القيادة، نتيجة تدني مستوى الرؤية على الطرق بسبب نزول الضباب، ووقع حوادث بين المركبات بسبب زيادة السرعة وعدم الالتزام بالقيادة الآمنة أثناء الضباب.

وقال الجروان لـ«الإمارات اليوم»، إن موسم العقارب بدأ أول من أمس ويستمر إلى الثاني من أبريل المقبل، وهو من المواسم الانتقالية التي تتغير الأجواء فيها من البرودة إلى الدفء وبداية الحر، ويتضمن طوالع نجوم السعودات الثلاث: الأولى «سعد الذابح» ابتداء من 10 فبراير ويكون امتداداً لبرد الشتاء، ثم «سعد بلع» ابتداءً من 23 فبراير ويتضح فيه الاعتدال، وأخيراً «سعد السعود» يبدأ في الثامن من مارس، ويكون بدء الدفء نهاراً هو السمة السائدة.

وتوقع الجروان أن تستمر أجواء الشتاء الباردة خلال فترة الليل خلال فترة النجم الأول التي تستمر حتى 23 من فبراير، حيث تغلب الأجواء الشتوية وهبوب «ريح النعايات الباردة»، ثم يكون أوان «برد العجوز» الذي يكون في عجز الشتاء وآخره في النجم الثاني منه، وأخيراً تسود الأجواء الدافئة وتنشط «السرايات والاضطرابات الربيعية» في النجم الأخير من نجوم موسم العقارب.

وشرح أن موسم العقارب سمي بهذا الاسم، إذ قيل إن «كوكبة العقرب النجمية تكون في صدر السماء فجراً»، وقيل «لتناوب لسعاتها الباردة والدافئة»، ويقال «لا دخلت العقارب.. ترى الخير قارب».

ولفت إلى أنه مع بداية هذا الموسم، ينسلخ البرد ويتجهز الشتاء للانصراف، ليبدأ الربيع، حينها تزدهر المراعي وتتفتح الأزهار، وينشط النحل، وتزداد خضرة البر بأجمل الصور الطبيعية.

 

طباعة