500 فعالية واقعياً وافتراضياً

«الإمارات تبتكر» توظف تحديات «كورونا» في خلق فرص إبداعية

صورة

قررت حكومة دولة الإمارات توظيف جائحة «كورونا» بما تحمله من سلبيات وتحديات في خلق فرص إبداعية وإيجابية تخدم دعم وتطوير الأفكار والمشروعات الابتكارية، التي تسهم في رفع مستوى تقديم الخدمات في مختلف القطاعات الحيوية، بما يحقق مزيداً من التقدم ودعم خدمة الإنسان والمجتمع في الدولة.

وكشف مؤتمر صحافي، أمس، للإعلان عن أهم مبادرات الدورة الحالية لـ«الإمارات تبتكر 2021»، عن توقعات بوصول عدد الفعاليات المشاركة إلى نحو 500 فعالية سيتم تنظيمها فعلياً وافتراضياً في كل إمارات الدولة، ولايزال باب المشاركة مفتوحاً للانضمام لفعاليات أسبوع الابتكار الذي يعقد في الأسبوع الأخير من الشهر الجاري.

وتشارك الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية والقطاع الخاص والمؤسسات الأكاديمية على مستوى الدولة في أسبوع الابتكار في الفترة من 21 إلى 27 فبراير الجاري، في عقد سلسلة من الفعاليات التي تعرض مشروعات ابتكارية تهدف إلى تعزيز المشاركة المجتمعية في تصميم وتطوير التجارب والمبادرات والمشروعات المستقبلية، بالتزامن مع العام الخمسين لقيام دولة الإمارات.

وشارك في المؤتمر الصحافي ممثلون عن المجالس التنفيذية في إمارات الدولة، استعرضوا أبرز عناوين المشروعات والفعاليات المزمع عقدها خلال تلك الفترة، والتي ستضم مؤتمر الإمارات للابتكار في 25 فبراير في موقع معرض إكسبو، ليختتم المؤتمر بفعاليات «جائزة الإمارات تبتكر» التي خصصت فئاتها لخدمة تحديات الوضع الراهن.

وقالت رئيس الاستراتيجية والابتكار الحكومي لحكومة دولة الإمارات، هدى الهاشمي، إن فعاليات هذا العام تترجم قرار حكومة الإمارات، بالتغلب على التحديات التي فرضتها الجائحة، وذلك من خلال مواصلة الاستثمار في تأسيس البنية التحتية للابتكار كثقافة وآلية عمل، مؤكدة نجاح مشروعات الدولة الوطنية الابتكارية ومن أبرزها الوصول إلى كوكب المريخ رغم كل ما فرضته الجائحة من عقبات وأزمات غير مسبوقة في العالم كله.

وأفادت الهاشمي بأنه سيتم تطبيق الإجراءات الاحترازية التي وضعتها الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث لحماية أفراد المجتمع، خلال الفعاليات، مؤكدة أهمية عقد الأنشطة والفعاليات في هذه الظروف الاستثنائية بهدف تعزيز الشراكات مع كل المؤسسات وشرائح المجتمع والمؤسسات التعليمية والأكاديمية في تنظيم وتنفيذ مبادرات متميزة تعزز مفاهيم وثقافة الابتكار، وتحفز الأفراد والجهات على تكثيف الجهود وتصميم الأفكار الكفيلة بمواجهة مختلف التحديات.

يذكر أن فعاليات «الإمارات تبتكر 2021» ستعرض مجموعة من المشروعات الخلاقة، بما سيخدم مواصلة العمل على تنفيذ الخطط الاستباقية والمبتكرة في أهم القطاعات الحيوية لا سيما في القطاعين الصحي والتعليمي.

تعزيز روح المبادرة

تتعاون وزارة الصحة ووقاية المجتمع مع رواد الأعمال لتعزيز روح المبادرة والابتكار، حيث تنظم هاكاثون مستقبل الخدمات الصحية 2071، وهو مصمم لمحبّي الأفكار الخلاقة والمفكرين المستقبليين من حول العالم، لتقديم أفكار مشروعات من بينها مشروعات تستطيع تطوير عمليات الوقاية من الأمراض وتشخيصها، بالاعتماد على السجلات الشخصية والطبية لكل شخص باستخدام حلول تعتمد على الذكاء الاصطناعي.


- جهات حكومية اتحادية ومحلية والقطاع الخاص ومؤسسات أكاديمية تشارك في أسبوع الابتكار.

طباعة