رأس الخيمة تخفض الطاقة الاستيعابية بالمراكز التجارية إلى 60%

قرّر فريق الطوارئ والأزمات والكوارث المحلّي بإمارة رأس الخيمة تحديد الطاقة الاستيعابية للشواطئ والحدائق العامة بنسبة 70%، كما حُددت القدرة الاستيعابية لمراكز التسوق بنسبة 60%. وطالب رئيس فريق الطوارئ والأزمات والكوارث المحلّي بإمارة رأس الخيمة، القائد العام لشرطة رأس الخيمة، اللواء علي عبدالله بن علوان النعيمي: وسائل النقل وجميع دور السينما، والفعاليات والأنشطة الترفيهية ومراكز اللياقة البدنية والصالات الرياضية ومستخدمي أحواض السباحة والشواطئ الخاصة بالمنشآت الفندقية الالتزام بالطاقة الاستيعابية بنسبة 50%، بناءً على الوضع العام للإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية المتبعة في الإمارة وتعليمات الجهات المختصة.

وأوضح أنه تقرر تقليص حجم التجمعات العائلية والمناسبات المجتمعية، مثل عقد القران بعدد 10 أشخاص، وكذلك الالتزام بـ20 شخصاً عند تشييع الجنائز، لافتاً إلى أنه يجب تجنب مخالفة الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا المستجد.

وأضاف أن جميع فرق العمل الميدانية في جميع الجهات المختصة في الإمارة، انطلقت لرصد المخالفات والتشديد على الإجراءات الاحترازية، حيث ستستمر حملات الجهات المختصة في عملها حتى إشعار آخر، ومن ثم سيتم تقييم الوضع العام للتدابير الوقائية في الإمارة، وما حققته من نتائج ملموسة في الحفاظ على سلامة أفراد المجتمع، ما يسهم في تحفيز الجهود ودعم مرحلة التعافي، وتوفير الطمأنينة لمختلف شرائح وقطاعات المجتمع في الإمارة.

وقررت دائرة بلدية رأس الخيمة، تحديث إجراءاتها الوقائية والاحترازية، وألزمت المراجعين بإبراز ما يثبت مرور أسبوعين على من تلقى الجرعة الثانية من لقاح «كوفيد-19»، بالإضافة إلى إبراز نتيجة فحص «PCR»، سلبية خلال 48 ساعة، قبل الدخول لمراجعة مبنى البلدية، وذلك حرصاً منها على الحفاظ على صحة وسلامة المجتمع، واتّباعاً للإجراءات الاحترازية والوقائية.

إلى ذلك، قررت دائرة التنمية الاقتصادية برأس الخيمة، إغلاق جميع صالات المناسبات والأفراح ابتداءً من اليوم وحتى الخامس من مارس المقبل، قابلة للتمديد حسب الأوضاع والمستجدات الخاصة بفيروس كورونا.

طباعة