تقليص حجم التجمعات والمناسبات والطاقة الاستيعابية للمرافق العامة برأس الخيمة

ترأس رئيس فريق الطوارئ والأزمات والكوارث المحلّي بإمارة رأس الخيمة قائد عام الشرطة، اللواء علي عبدالله بن علوان النعيمي، اجتماع الفريق، والذي عقد عن بُعد، بحضور أعضاء الفريق.

وأشاد اللواء علي عبدالله النعيمي بالجهود الحثيثة للقائمين على الفريق ومدى إخلاصهم وتفانيهم من أجل الوصول إلى الأهداف المنشودة، وبناء على الوضع العام للإجراءات الإحترازية والتدابير الوقائية المتبعة في الإمارة، وتعليمات الجهات المختصة، تقرر تحديد الطاقة الاستيعابية للشواطئ والحدائق العامة بنسبة 70%، كما حددت نسبة 60% للقدرة الاستيعابية لمراكز التسوق.

كما أكد الاجتماع ضرورة التزام وسائل النقل وجميع دور السينما وكل الفعاليات والأنشطة الترفيهية ومراكز اللياقة البدنية والصالات الرياضية ومستخدمي أحواض السباحة والشواطئ الخاصة بالمنشآت الفندقية بالطاقة الاستيعابية، وهي 50%.

كما تقرر تقليص حجم التجمعات العائلية والمناسبات المجتمعية، مثل عقد القران بعدد 10 أشخاص، وكذلك الالتزام بعدد 20 شخصاً عند تشييع الجنائز، مع تجنب إقامة العزب العشوائية، ومخالفة الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا المستجد.

كما وجه الفريق بضرورة الالتزام بمسافة التباعد الجسدي المحددة 2 متر مع اتخاذ كل الاجراءات الاحترازية وارتداء الكمامات في جميع الأماكن المذكورة، كما يجب على المطاعم والمقاهي الالتزام بمسافة التباعد الجسدي 2 متر بين طاولات الطعام وعدم الجلوس على الطاولة الواحدة لأكثر من 4 أشخاص باستثناء أفراد العائلة الواحدة.

وفي ختام الاجتماع، تم التأكيد على تضافر جهود فرق العمل الميدانية لجميع الجهات المختصة في الإمارة التي انطلقت لرصد المخالفات والتشديد على الإجراءات الاحترازية، وستستمر هذه الحملات من الجهات المختصة في عملها حتى إشعار آخر، ثم سيتم تقييم الوضع العام للتدابير الوقائية في الإمارة، وما حققته من نتائج ملموسة في الحفاظ على سلامة أفراد المجتمع، ما يسهم في تحفيز الجهود ودعم مرحلة التعافي، وتوفير الطمأنينة لمختلف شرائح وقطاعات المجتمع في الإمارة.

طباعة