نيويورك تايمز: مسبار الأمل مدعاة للفخر لشعب الإمارات ولشعوب المنطقة والعالم

تابعت الصحف والمجلات العالمية المرموقة تغطيتها الواسعة لمهمة الإمارات لاستكشاف المريخ على بعد ساعات فقط من دخول مسبار الأمل مدار كوكب المريخ في سابقة تاريخية تعزز مكانة الإمارات المتنامية كمركز للعلوم والمعارف الفضائية.

وجديد التغطية العالمية المستمرة لمهمة مسبار الأمل، تقرير نشرته صحيفة نيويورك تايمز اليومية الأمريكية العريقة اليوم سلطت فيه الضوء على اللحظات الأخيرة من المرحلة الحاسمة في رحلة مسبار الأمل الإماراتي الذي من المقرر أن يدخل مدار كوكب المريخ اليوم الثلاثاء، ليكون بذلك أول مهمة عربية إلى الفضاء العميق وصولاً إلى الكوكب الأحمر.

وأشار تقرير الصحيفة إلى أن المسبار حال نجاحه في دخول المدار المحدد له حول المريخ، سيبدأ مهمته العلمية في دراسة الغلاف الجوي للكوكب الأحمر وأحوال الطقس عليه، لكن في حال حدوث أي مشكلة تتسبب في خروج المركبة من المدار والإبحار في النظام الشمسي، فهذا سيعني انتهاء المهمة عند هذه المرحلة.

وذكرت الصحيفة أن مركز عمليات مهمة مسبار الأمل في دبي سيتلقى إشارات يوم الثلاثاء في الساعة 7.42 مساءً بتوقيت الإمارات تفيد بأن المركبة الفضائية بدأت بتشغيل محركات الدفع العكسي - التي طورها فريق العمل الإماراتي - لإبطاء سرعتها بشكل يكفي لالتقاطها من قبل جاذبية المريخ، ويضمن دخولها للمدار المحدد لها بشكل صحيح .. ونظراً إلى أن الإشارة ستستغرق 11 دقيقة للوصول إلى الأرض من المريخ، سيكون تشغيل محركات الدفع قد بدأ مسبقاً قبل هذه الدقائق الـ 11.

ونقلت الصحيفة كذلك عن معالي سارة بنت يوسف الأميري وزيرة دولة للتكنولوجيا المتقدمة رئيسة مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء قولها إن مسبار الأمل عزز الاهتمام العربي والإماراتي بقطاع الفضاء والعلوم المرتبطة به، حيث بدأ الناس في طرح العديد من التساؤلات حول طبيعة ومدة الاتصال بين كوكبي الأرض والمريخ، وأسباب صعوبة دخول مدار الكوكب الأحمر، على سبيل المثال.

وأكدت الأميري أن مهمة مسبار الأمل لعبت خلال الفترة الماضية دوراً هاماً في اثارة شغف الجمهور بعلوم الفضاء، وإيصال باقة واسعة من العلوم والمعارف لهم وتمكينهم من فهم مجال كان مجهولاً إلى حد كبير في الدولة والمنطقة ككل.

طباعة