تفاصيل إنشاء مصنع "تم" لتحسين الخدمات الرقمية لحكومة أبوظبي

زارت صباح اليوم، اللجنة العليا للحكومة الرقمية في أبوظبي، برئاسة رئيس دائرة الإسناد الحكومي رئيس اللجنة العليا للحكومة الرقمية، علي راشد الكتبي، مصنع "تم"، الذي يعد مركزاً فريداً من نوعه للابتكار، يجمع كل الجهات الحكومية تحت سقف واحد لمناقشة وتبادل الأفكار وتعزيز الابتكار، بما يسهم في تسريع جهود التحول الرقمي في إمارة أبوظبي.

وتهدف الزيارة إلى تفقّد سير العملية الإنشائية لمصنع "تم" الذي يعتبر أحدث المبادرات التي يتم تطويرها تحت إشراف ومتابعة اللجنة العليا للحكومة الرقمية في إمارة أبوظبي، وذلك في سياق جهودها الرامية إلى تفعيل إطار حوكمة التحول الرقمي على مستوى حكومة أبوظبي، وتحقيق نقلة نوعية في مفهوم تقديم الخدمات الحكومية والانتقال نحو المستقبل الرقمي.

ويندرج "مصنع تم" ضمن التوجهات الحكومية نحو تبني أساليب فريدة من شأنها أن تدعم الابتكار التكنولوجي، حيث سيصبح "مصنع تم" حاضنة إبداعية مشتركة ومنصة مبتكرة تجمع مختلف الشركاء والمختصين من ممثلي الجهات الحكومية والقطاع الخاص ومجتمع أبوظبي ليسهموا في تصميم وتطوير أساليب وتجارب عمل فريدة لتقديم الخدمات الحكومية. كما سيسعى "مصنع تم" إلى صناعة تجارب فارقة في العمل الحكومي من خلال توفير بيئة ملائمة لتبادل الأفكار الإبداعية، وتطوير حلول وممكنات رقمية مبتكرة، وتبني التقنيات الرقمية الحديثة وبناء القدرات المتخصصة وصقل المهارات الرقمية عبر التوعية والتدريب من أجل نشر ثقافة الابتكار الرقمي في أبوظبي.

واطلعت اللجنة خلال الزيارة التفقدية على أقسام ومرافق "مصنع تم"، حيث قدم فريق العمل شرحاً موجزاً للجنة عن مسارات العمل التي يجري حالياً تنفيذها والمراحل التي تم إنجازها للوصول إلى المرحلة النهائية من اكتمال المشروع في "مصنع تم" الذي يمتد على مساحة تبلغ أكثر من 4.100 آلاف متر مربع. وسيقدم "مصنع تم" مجموعة كبيرة ومتنوعة من المرافق المتطورة التي توفر بيئة ملائمة للعمل والإبداع وتبادل الأفكار كغرف العمل المشتركة، والقاعات الواسعة والمُجهزة لتقديم العروض التعريفية، والمحاضرات، والجلسات الحوارية والتوعويّة، وحلقات تطوير خدمة المتعاملين، وورش العمل والأنشطة الإعلامية وجلسات العصف الذهني والاجتماعات المتعلقة بتصميم وتطوير الحلول الرقمية المبتكرة.

 

 

طباعة