خلال استقباله رئيس الاتحاد البرلماني الدولي

محمد بن راشد يدعو البرلمانات إلى تحقيق التنمية المؤملة للبشرية

محمد بن راشد خلال استقباله باشيكو بحضور مكتوم بن محمد. وام

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أهمية الدور الذي تلعبه البرلمانات في جسر الفجوة بين شعوبها، والعمل على تقاربها ثقافياً وإنسانياً واجتماعياً، كونها تمثلها، وتنطق باسمها، بعيداً عن الانتماء الديني أو الجغرافي أو العرقي. ودعا، خلال استقباله أمس، رئيس الاتحاد البرلماني الدولي دوارتي باشيكو، إلى مزيد من العمل الجاد، ومضاعفة الجهود من أجل إسعاد البشرية وتحقيق الرفاه والتنمية المؤملة.

وقد رحّب سموه بالضيف وتجاذب معه، بحضور سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، ورئيس المجلس الوطني الاتحادي، صقر غباش؛ أطراف الحديث حول عدد من القضايا البرلمانية الإقليمية والدولية، ودور البرلمانات والمجالس الوطنية في تقريب المسافات بين الدول والشعوب، ونشر وتعزيز لغة الحوار وثقافة التسامح والانفتاح بين الأديان والثقافات والأعراق دون تمييز.

إلى ذلك، تقدم باشيكو بالشكر إلى دولة الإمارات، رئيساً وحكومة وشعباً، على الدعم الذي حظي به خلال ترشحه لمنصب رئيس الاتحاد البرلماني الدولي، وفوزه بالمنصب في نوفمبر من العام الماضي. وثمن السجل الإنساني النبيل للدولة، الذي وصفه بالسجل المشرف، والذي يعدّ مبعث فخر لشعب الإمارات، ومثالاً قيماً يحتذى به شرقاً وغرباً، مشيراً إلى المساعدات المادية واللوجستية التي تقدمها الإمارات، ممثلة بمؤسساتها وجمعياتها الإنسانية والخيرية، إلى مختلف شعوب العالم أثناء الحروب والكوارث الطبيعية والأوبئة ونقص التعليم، وغيرها من المجالات الإنسانية التي تستوجب الدعم والأيادي البيضاء. وأشاد بالجهود الجبارة التي تبذلها الدولة في مواجهة وباء كورونا، وحرصها على توفير اللقاحات لشعبها والمقيمين على أرضها مجاناً، ومساعدتها للعديد من الدول وتمكينها من مواجهة الوباء المستجد.

طباعة