بهدف مواكبة استراتيجية الحكومة للمعاملات اللاورقية

«طرق دبي» توفر 341.4 ألف ورقة في 2020

محمد المظرب: «الهيئة أنجزت 72 ألفاً و102 معاملة لا ورقية على المستوى الداخلي».

كشفت هيئة الطرق والمواصلات في دبي، أن نظام التحول الرقمي الذي تنتهجه عبر نظام الخدمات المؤتمتة، أسفر عن توفير 341 ألفاً و467 ورقة خلال العام الماضي، بواقع 72 ألفاً و102 معاملة منجزة، داخلياً وخارجياً، ذات صلة بالطلبات التشغيلية والإدارية والبروتوكولية، وغيرها.

وقال المدير التنفيذي لقطاع الدعم التقني المؤسسي في الهيئة، محمد المظرب، إن ما أنجزته الهيئة خلال العام الماضي من حيث توفير 341 ألفاً و467 ورقة، بواقع الحفاظ على 190 شجرة، وإن هذا الترشيد الورقي عبر إنجاز 72 ألفاً و102 معاملة إجرائية على المستوى الداخلي، يؤكد مواكبة الهيئة لاستراتيجية دبي للمعاملات اللاورقية، الرامية إلى تحويل دبي إلى حكومة رقمية بالكامل خلال العام الجاري، وإن هذا الإنجاز يأتي ضمن خطة متسارعة الخطى لتحقيق أهداف حكومة دبي.

وأضاف أن الهيئة تمكنت من أتمتة 175 خدمة بتحويلها من ورقية إلى إلكترونية، فضلاً عن استحداث تطبيق ذكي داخلي ضمن نظام الخدمات المؤتمتة، والذي يعتبر من أهم الأنظمة والتطبيقات المستخدمة من قبل الموظفين، من حيث تلبية احتياجاتهم الخدمية، وتسهيل أدائهم الوظيفي، وضبط سير عملية الحضور والانصراف، تزامناً مع متطلبات فيروس كورونا وإجراءاته الاحترازية خلال فترة التعقيم الوطني، إلى جانب استخدام هذه الخاصية في استبيانات سعادة الموظفين والمتعاملين، لضمان استمرارية العمل دون معوقات، الأمر الذي أسهم في تقليل عدد الأوراق المستخدمة يومياً.

وأفاد المظرب بأن الهيئة استطاعت في السنوات الأخيرة تأسيس بنية تحتية تقنية عالية المستوى، ووفق معايير عالمية، أسهمت في تحقيق استراتيجيتها، سواء من حيث إنجاز خدمات المتعاملين عبر التطبيقات الذكية وموقع الهيئة للحد من مراجعة مراكز إسعاد المتعاملين، أو إجراءات التعامل مع الموردين والشركاء، أو طلبات الموظفين والإجراءات الإدارية الداخلية عبر نظام الخدمات المؤتمتة، مؤكداً أن هذه الإجراءات وفرت الوقت والجهد، مشيراً إلى أن البنية التقنية للهيئة تلعب دوراً فعّالاً خلال فترة تداعيات جائحة كورونا، حيث يتمكن المتعاملون من إنجاز معاملاتهم إلكترونياً.

وأكد أن الهيئة تسعى إلى الاستجابة لتوجهات وتوجيهات الحكومة، بجعل دبي المدينة الأذكى في العالم، فضلاً عن تحقيق إسعاد الموظفين والمتعاملين الذين يحتلون أولوية قصوى في أجندة عملها.

طباعة