إنشاء 323 مسكناً للمواطنين بـ "السيوح 16" في الشارقة بكلفة 400 مليون درهم

أنجزت لجنة متابعة تنفيذ مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة الأعمال الإنشائية 323 مسكناً للمواطنين، شملت الطرق الداخلية، في منطقة " السيوح 16 " في إمارة الشارقة، بكلفة بلغت نحو 400 مليون درهم.

ويأتي إنشاء المشروع تجسيداً لرؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، بتلبية احتياجات المواطنين وضمان الاستقرار الأسري لهم، وفي إطار توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بمتابعة شؤون أبنائه المواطنين وتحسين جودة حياتهم، وبمتابعة مستمرة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة.

وتضع القيادة الحكيمة لدولة الإمارات قطاع الإسكان في سلم أولوياتها وعلى رأس برامجها وخططها الإستراتيجية، لتطوير التنمية في جميع مناطق الدولة، بما يخدم المواطنين ويحافظ على ديمومة الاستقرار والرفاهية التي يعيشها أبناء الإمارات، إيماناً منها بأن المواطن هو حجر الأساس والمحور الأهم على صعيد تقدّم الوطن وازدهاره في مختلف القطاعات والمجالات.

وأشاد مدير عام ديوان صاحب السمو ولي عهد أبوظبي، رئيس لجنة متابعة تنفيذ مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة، جبر محمد غانم السويدي، بالتوجيهات السديدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، والدعم المستمر من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ومتابعة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الحثيثة، وجهود سموه في تعزيز مسيرة التنمية في مختلف القطاعات.

كما أعرب عن شكره وتقديره لجهود سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، في تنفيذ توجيهات صاحب السمو، رئيس الدولة، ومتابعتها لضمان تحقيق العيش الكريم والرفاهية للمواطنين، وتوفير جميع إمكانات وسبل إسعادهم.

وشكر مدير عام ديوان صاحب السمو ولي عهد أبوظبي الشركاء الاستراتيجيين كافة، لدعمهم المستمر للارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة إلى المواطنين والمقيمين في مدينة الشارقة.

وأكد أن المشروع السكني في منطقة " السيوح 16 " في الشارقة صُمِّمَ وفق أرقى المعايير العالمية، ويأتي امتداداً لحزمة المشروعات الحيوية في جميع مناطق الدولة، التي من شأنها أن ترسّخ الاستقرار الأسري والأمن الاجتماعي للمواطنين، من خلال المساكن ومُخطّطات الطرق والمُنشآت الخدمية، مشيراً إلى أنه يُراعى في تنفيذها أحدث التصاميم المعمارية التي تواكب التطور الحضاري والنهضة الشاملة في الدولة.

ويشمل المشروع 323 مسكناً على مساحة قدرها 407.880.4 متر مربع، متضمناً سبعة نماذج هندسية، خمسة منها عبارة عن طابقين أرضي وأول بعدد 263 مسكناً، ونموذجان يتكونان من طابق أرضي فقط بعدد 60 مسكناً.

وزُوِّدت جميع المنازل بأنظمة الجيل الثاني من الأجهزة الذكية لكاشف الدخان، مع ربطها بنظام "حصنتك"، كما تضمَّنت الأشغال الإنشائية الأسوار والملاحق الخارجية ومظلات السيارات والطرق الداخلية وجميع المرافق الضرورية، فيما شُيِّد المشروع بطابع عمراني يناسب احتياجات وتطلعات الأسر المواطنة، وبطريقة مبتكرة وفق أعلى معايير جودة البناء ومواصفاتها.

طباعة