شرطة دبي تكرم 11 فائزاً في «حماية كليب» و25 إعلامياً في «حماية ميديا»

صورة
كرم القائد العام لشرطة دبي الفريق عبدالله خليفة المري رفقة رئيس تحرير الإمارات اليوم، عضو مجلس شرطة دبي الاستشاري لخدمة المجتمع سامي الريامي، وبحضور الأمين العام لجائزة حمدان بن محمد بن راشد الدولية للتصوير الضوئي علي بن ثالث، وعدد من القيادات التنفيذية في مجال الإعلام والانتاج التلفزيوني والسينمائي، وكبار الضباط بالقيادة العامة لشرطة دبي، في مركز شرطة نايف، 11 طالباً فائزاً في جائزة «حماية كليب» أبدعوا في إنتاج كليبات توعوية حول مخاطر المخدرات والمؤثرات العقلية في 60 ثانية، ضمن أربعة محاور تنافسية صممها مركز حماية الدولي بالإدارة العامة لمكافحة المخدرات في شرطة دبي، واشتملت على التوعية حول سوء استعمال العقاقير الطبية النفسية، ودور الأسرة في الوقاية من المخدرات، وكيفية تفادي الابتزاز ومعالجة التنمر الإلكتروني، والوقاية من إدمان الإنترنت، كما كرم القائد العام لشرطة دبي 25 إعلامياً تنافسوا في «حماية ميديا» على صناعة الرسائل الإعلامية المؤثرة والهادفة إلى تعزيز الأمن والوعي المجتمعي حول أضرار «السموم». 
 
وشهد حفل إعلان نتائج جائزتي «حماية كليب» و«حماية ميديا» الذي نظمه مركز حماية الدولي بالإدارة العامة لمكافحة المخدرات في القيادة العامة لشرطة دبي، أيضاً تكريم أعضاء لجنة تحكيم جائزة «حماية كليب»، وعدد من الشركاء والمتعاونين والداعمين الفنيين والتقنيين، وذلك بحضور المدير التنفيذي لقطاع التلفزيون والإذاعة في مؤسسة دبي للإعلام أحمد سعيد المنصوري، ، و أمين عام مجلس دبي الرياضي سعيد محمد حارب، ، و الرئيس التنفيذي لمركز التنفيذي لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث عضو مجلس شرطة دبي الاستشاري لخدمة المجتمع عبدالله حمدان بن دلموك  و مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي في شرطة دبي اللواء خليل إبراهيم المنصوري و مساعد القائد العام لشؤون الإدارة في شرطة دبي اللواء الدكتور السلال سعيد بن هويدي الفلاسي. 
 
وقال مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات في القيادة العامة لشرطة دبي العميد عيد محمد ثاني حارب، إن جائزة «حماية كليب» أطلقت بدعم الفريق عبدالله خليفة المري، ، وبالتعاون مع جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي، وعدد من الشركاء، لتفتح قنوات التواصل المباشر مع طلبة الجامعات من جميع الجنسيات، ولتتيح لهم المساهمة في رسم مستقبل التوعية ضد المخدرات، بما يعكس الانفتاح الكبير لمركز حماية الدولي وثقته الكبيرة بالرؤى الشبابية، وحرصه على تمكين المواهب المبدعة القادرة على توظيف أدوات العصر الحديثة وطاقاتها وخبراتها الفنية والتقنية للاضطلاع بدور ريادي في تطوير عملية التوعية الأمنية حول مخاطر الإدمان، ونحن فخورون بجميع الطلبة الذين خاضوا غمار هذا التحدي وشكلوا حِراكاً شبابياً متنوعاً ومتفردا، أساسه الفكر النير الناضج، لغته الوعي، وهدفه تعزيز الأمن والأمان، وفخورون أيضاً بالمؤسسات الإعلامية التي تبذل قصارى جهدها من أجل التوعية المجتمعية حول مخاطر المخدرات.
 
وقال مدير مركز حماية الدولي العقيد عبدالله الخياط،: إن  إجمالي المشاركين في «حماية كليب» بلغ نحو 1040 مشاركاً من أكثر من 50 جنسية، و انطبقت الشروط الفنية على 79 فيديو، ليتم لاحقاً استبعاد 15 عملاً تعود لأشخاص ليسوا من الفئة المستهدفة، وانتقال 64 فيديو لمرحلة التقييم، وأخيرا ترشح 11 عملاً فقط للتنافس على المرحلة النهائية، ثم تم اختيار أفضل الفيديوهات التوعوية للفوز بجائز الـ100 ألف درهم، وللفوز أيضاً بفرصة الانضمام إلى برنامج شرطة دبي الهادف إلى تبني المواهب الشابة ودعمها وفتح أبواب الفرص التدريبية أمامها لاكتساب الخبرة وصقل المواهب، وذلك بما يعزز جهود شرطة دبي بالتواصل مع المجتمع وبث الروح الإيجابية بين جميع أفراده. 
 
وجاء في المركز الأول ضمن جائزة «حماية كليب» التي بلغت قيمتها 100 ألف درهم، الطالب الإماراتي علي عمران علي عن فئة التوعية حول إدمان الانترنت، بينما حل في المركز الثاني الطالب الجزائري بوزار عبدالرحمن عن فئة التوعية حول سوء استعمال العقاقير الطبية النفسية، أما المركز الثالث فكان من نصيب الطالبة الإماراتية شما زايد هلال محمد الكعبي عن فئة التوعية حول إدمان الإنترنت، فيما فاز بالمركز الرابع الطالب المصري يوسف حنفي عن  فئة دور الأسرة في الوقاية من المخدرات، وبالمركز الخامس الطالب الهندي أمين محمد عن فئة دور الأسرة في الوقاية من المخدرات، وبالمركز السادس الطالب الإيراني أرسلان عبد العزيز فضلي عن فئة  التوعية حول الابتزاز والتنمر الإلكتروني. 
 
وقررت لجنة تحكيم «حماية كليب» منح 5 جوائز تشجيعية لخمسة طلبة، وهم على التوالي الطالبة الإماراتية روان خميس الزيودي عن فئة التوعية حول سوء استعمال العقاقير الطبية النفسية، والطالبة السودانية منية طارق علي عن فئة دور الأسرة في الوقاية من المخدرات، والطالب الإماراتي يحيى محمد سعد عن فئة دور الأسرة في الوقاية من المخدرات، والطالب الهندي عبدالمبين مالك داوود عن فئة دور الأسرة في الوقاية من المخدرات، والطالب الفلسطيني محمد عبدالله السوسي عن فئة  التوعية حول الابتزاز والتنمر الإلكتروني.
 
وضمن جائزة «حماية ميديا» التي بلغت قيمتها 60 ألف درهم، فاز بالمركز الأول ضمن فئة أفضل تغطية صحفية باللغة العربية محمد فودة من صحيفة الإمارات اليوم، بينما كان المركز الثاني من نصيب سوميه سعد من صحيفة الخليج. 
 
وفاز علي الشوك من صحيفة غلف نيوز بالمركز الأول ضمن فئة أفضل تغطية صحفية باللغة الإنجليزية، بينما حل في المركز الثاني هشام صلاح من صحيفة خليج تايمز. 
 
وفي فئة أفضل تغطية على وسائل التواصل الاجتماعي، فاز هيثم الرشدان من صحيفة الإمارات اليوم بالمركز الأول، وعلي الزكري من صحيفة البيان بالمركز الثاني. 
 
وحل حسين البلوشي في المركز الأول ضمن فئة أفضل تفاعل لمؤثر على مواقع التواصل الاجتماعي، بينما كان المركز الثاني من نصيب ريمان علي جابر، كما تم تكريم فريق عمل نشرة أخبار الإمارات المكون من طلال الهنداسي وحامد بن كرم ويوسف عبدالباري وفراس قطاونة وسهيلة النجار ومروان الزبيدي، ضمن فئة أفضل تغطية تلفزيونية.
طباعة