"اجتماعية الشارقة" تتيح 1530 رؤية خارجية بين الأطفال والآباء والأمهات المنفصلين

حقق مركز الملتقى الأسري التابع لدائرة الخدمات الاجتماعية في الشارقة؛ 1530 رؤية خارجية عبر المنازل بين الأطفال ووالديهم المنفصلين، حيث تم تنفيذ اللقاءات الخارجية منذ بداية شهر أبريل إلى نهاية عام 2020، بهدف تمكين الآباء والأمهات المنفصلين من رؤية الأطفال دون المجيء إلى المركز.

فيما تم تحقيق 721 رؤية وجلسة أسرية داخل المركز، وذلك خلال فترة ما قبل جائحة كوفيد، وتحديداً خلال الربع الأول من العام الماضي؛ حيث تضمن برنامج الرؤية؛ 254 جلسة أسرية داخل المركز أو أخذهم من قبل ذويهم إلى خارج المركز وإعادتهم، و338 زيارة محددة داخل أروقة المركز فقط، فيما تم اصطحاب 129 حالة للمبيت.

وأفادت مدير مركز الملتقى الأسري، فايزة حسن خباب، بأنه خلال الشهور الثلاثة من العام الماضي، كانت الرؤية تتم من خلال المركز، ومع حلول الأزمة الصحية لجائحة كورونا، وتعزيزاً لسلسلة التدابير الوقائية التي وجهت الحكومة باتباعها، وحفاظاً على سلامة وصحة الأطفال وذويهم والموظفين خلال فترة الجائحة؛ تم تطبيق الرؤية الخارجية عبر المنازل على جميع منتسبي مركز الملتقى الأسري، وصدر بموجبه قرار من المحكمة بتحويل كل الرؤية الداخلية في المركز الى رؤية خارجية، ويطبق بشأنها سجل تقييد الرؤية الخارجية، حتى يتم تنفيذ برنامج الرؤية بشكل محدد دون أي إخلال من قبل طرفي العلاقة الأب والأم.

جهود مضاعفة..

وأشارت خباب إلى أن المركز قام خلال فترة الجائحة بدور كبير في التنسيق والإشراف على اللقاءات الخارجية المنزلية حتى لا يتم الإخلال بالاتفاق بين طرفي المصلحة، خصوصاً أن المركز يعد الضامن للحفاظ على الاتفاقية الموقعة بين المنفصلين، ويقوم بإعداد التقارير الدورية عن الرؤية وطبيعتها للمحكمة بالتركيز على كيفية حدوث الرؤية، ومعالجة الخلافات الناشئة بين المنفصلين في ظل مختلف الظروف الطارئة والعادية.

وأكدت فايزة خباب، حرص دائرة الخدمات الاجتماعية على تنفيذ الأحكام والاتفاقيات المتعلقة بالرؤية والصادرة من المحكمة الشرعية للمحافظة على نفسية الأطفال ووالديهم، لتجنيب تعرض الأطفال إلى أي مشكلات أو ظواهر تؤثر في نفسية الطفل.

طباعة